رئيس التحرير: عادل صبري 04:24 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

حوادث ما بعد الثورة الإسلامية.. طائرات إيران تصطدم بـ«غضب السماء»

حوادث ما بعد الثورة الإسلامية.. طائرات إيران تصطدم بـ«غضب السماء»

العرب والعالم

تحطم طائرة إيرانية

حوادث ما بعد الثورة الإسلامية.. طائرات إيران تصطدم بـ«غضب السماء»

أحمد علاء 14 يناير 2019 17:49
من جديد، سقطت إيران ضحيةً لتحطم طائرة اليوم الاثنين، وهو حادث ينضم إلى سلسلة من كوارث الطبيعة التي ضربت الجمهورية الإسلامية.
 
فجر اليوم، تحطّمت طائرة شحن إيرانية من طراز بوينج 707 قرب العاصمة طهران، ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر (لم تسمها) أنّ الطائرة كانت قادمة من العاصمة القيرجيزستانية بيشكك في طريقها إلى مطار بيام في مدينة كرج (غرب) إلا أنّها هبطت عن طريق الخطأ في مطار فتح في المدينة.
 
كما أفاد مسؤولون بأنّ الخطأ الثاني لقائد الطائرة هو أنّه لم يتمكن من السيطرة على الطائرة حين الهبوط في مطار "فتح" لتخرج الطائرة من نهاية المدرج وتصطدم بجدار المطار ومن ثم تقتحم حيًا سكنيًّا مجاورًا.
 
ولاحقًا، أفاد بيانٌ رسمي بأنّ 15 شخصًا على الأقل لقوا مصرعهم في هذا الحادث.
 
وكثيرًا ما تشهد إيران حوادث تحطم طائرات، وفي إحصاء نُشر العام الماضي تبيّن أنّها تعرّضت لنحو 70 حادثة منذ عام 1979 (انتصار الثورة الإسلامية) ما بين مدنية وعسكرية وقد أدّت إلى مقتل المئات في تلك الكوارث.
 
في 18 فبراير من العام الماضي، قتل 66 راكبًا في تحطم طائرة جنوب محافظة أصفهان وسط البلاد أثناء رحلة داخلية.
 
في 10 أغسطس 2014، تحطمت طائرة من طراز إنتونوف-140 تابعة لشركة سباهان للطيران، على متنها 40 راكبًا وثمانية من أفراد الطاقم، بعد لحظات من إقلاعها من طهران.
 
وقُتل 39 شخصًا وأصيب 9 بجروح خطيرة، فيما تمكن الطيار بالكاد من تجنب الاصطدام بمبان وسوق مكتظ قبل ارتطام الطائرة بجدار أسمنتي، وأفادت السلطات لاحقًا بأنّ الحادثة ناتجة عن عطل في المحرك وفشل نظام الإنذار.
 
في 9 يناير 2011، تحطمت طائرة من طراز بوينج 727 تابعة لشركة إيران للطيران لدى محاولتها الهبوط اضطراريًّا خلال عاصفة ثلجية في شمال غرب البلاد، ما أسفر عن مقتل 77 شخصًا وإصابة 27 آخرين.
 
وأقلعت الطائرة - آنذاك - من طهران بعد تأخير ساعتين بسبب سوء الأحوال الجوية فيما ألغيت رحلتان سابقتان.
 
في 15 يوليو 2009، اندلعت النيران على متن طائرة من طراز توبوليف 154 التي تشغلها خطوط كاسبيان الجوية كانت في طريقها من طهران إلى يريفان عاصمة أرمينيا بعد وقت قصير من إقلاعها، حيث تحطّمت في حقل في قزوين بإيران، ما أسفر عن مقتل جميع ركابها الـ168 بمن فيهم أفراد الطاقم الـ15، وذكرت السلطات أنّ الحادث ناتج عن عطل فني.
 
في 26 نوفمبر 2006، تحطمت طائرة عسكرية إيرانية في طهران، ما أسفر عن مقتل 39 راكبًا، بينهم 30 من عناصر الحرس الثوري.
 
وكانت الطائرة متجهة إلى شيراز جنوبا لكنها تحطمت لدى إقلاعها من مطار مهرآباد.
 
في 9 يناير 2006، قُتل ثمانية من كبار ضباط الحرس الثوري وثلاثة من أفراد الطاقم، إثر تحطم طائرة عسكرية في شمال غرب البلاد.
 
في 6 ديسمبر 2005، سقطت طائرة عسكرية من نوع سي 130 تابعة للجيش الإيراني، ومقتل 110 من ركابها، وكان على متنها عدد من الصحفيين كانوا في مهمة لتغطية مناورات عسكرية للجيش.
 
في 1 سبتمبر 2005، قُتل 29 شخصًا عندما تحطمت طائرة طراز توبوليف 154، واشتعلت فيها النيران في مشهد شمال شرق إيران، بعد انفجار إحدى عجلاتها.
 
وخرجت الطائرة التابعة لشركة "أيرتورز" عن المدرج واصطدمت بالسور المحيط.
 
في 19 فبراير 2003، تحطمت طائرة من طراز "إليوشن" - آي ال 76" تابعة لسلاح جو الحرس الثوري قرب مدينة كرمان في جنوب شرق البلاد، ما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 275.
 
واختفت الطائرة عن شاشات الرادار بعد ساعة من إقلاعها من مطار زاهدان، وعقب اتصال أجراه الطيار ببرج المراقبة في كرمان لإبلاغهم رغبته بالهبوط جراء سوء الأحوال الجوية.
 
في 12 فبراير 2002، سقطت طائرة من نوع توبولوف 154 وقتل في الحادث 119 شخصًا.
 
في 17 مايو 2001، سقطت طائرة من نوع ياك 40، وقتل في الحادث وزير الطرق والمواصلات الإيرانية وعدد من نواب البرلمان والمسؤولين.
 
في 10 أكتوبر 1994، سقطت طائرة مدنية من نوع فوكر 27 كانت في رحلة داخلية من مدينة أصفهان إلى طهران، وقتل في الحادث 66 شخصًا.
 
في 2 نوفمبر 1986، قُتل 103 أشخاص في حادث سقوط طائرة من نوع سي 130 تابعة للجيش الإيراني.
 
في 29 سبتمبر 1981، سقطت طائرة من نوع سي 130 تابعة للجيش الإيراني، وقتل فيها 80 شخصًا.
 
في 21 يونيو 1980، سقطت طائرة من نوع بوينج 727 تابعة للخطوط الجوية الإيرانية كانت في رحلة داخلية من مدينة مشهد إلى طهران، وقتل في الحادث 128 شخصًا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان