رئيس التحرير: عادل صبري 02:47 صباحاً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

صور| احتجاجات في زيمبابوي بعد مضاعفة أسعار الوقود.. هل اشتعل الربيع الإفريقي؟

صور| احتجاجات في زيمبابوي بعد مضاعفة أسعار الوقود.. هل اشتعل الربيع الإفريقي؟

العرب والعالم

احتجاجات في زيمبابوي

صور| احتجاجات في زيمبابوي بعد مضاعفة أسعار الوقود.. هل اشتعل الربيع الإفريقي؟

أيمن الأمين 14 يناير 2019 12:44

احتجاجات هي الأعنف في الآونة الأخيرة، ضد رفع أسعار الوقود بدأت تفوح روائحها في ضواحي العاصمة الزيمبابوية هراري، لتكون بذلك أحدث دولة إفريقية تشهد احتجاجات عارمة فيما بات بنذر بربيع إفريقي يعصف بعدد من حكومات القارة.

 

ووفقا لما ذكرته وسائل إعلام إفريقية اليوم الاثنين، فإن محتجين أقاموا المتاريس في الشوارع، في حين واجهت السلطات الزيمبابوية الاحتجاجات بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين أمام المحكمة العليا في بولاوايو ثاني أكبر مدن الدولة الإفريقية.

 

وفي الساعات الأخيرة، قام المتظاهرون بحصار الطرق وحرقوا إطارات السيارات، بعد يومين من إعلان الرئيس أمرسون منانجاجوا زيادة كبيرة في أسعار الوقود في محاولة لوقف أزمة اقتصادية عميقة.

على الجانب الآخر، أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق شبان يحتجون خارج المحكمة العليا في مدينة بولاوايو الثانية في زيمبابوي، وفقا لمقطع فيديو من مركز الابتكارات والتكنولوجيا، وهي خدمة إخبارية محلية. وفقا لرويترز

 

في المقابل، كسرت الشرطة  أبواب المنازل التي تعتقل الناس في الداخل، في حين تحدثت تقارير إعلامية عن اعتقال 8 محتجون.

يذكر أن حكومة زيمبابوي قررت مضاعفة أسعار الوقود قبل يوم، في محاولة لوقف النقص الحاد في المحروقات، في حلقة جديدة من حلقات الانهيار الاقتصادي والمالي الذي تعاني منه البلاد.

 

وقبل مغادرته البلاد في جولة خارجية ، أعلن الرئيس الزيمبابوي إيمرسون منانغوا، مساء السبت قراره ،الذي أدين على الفور من قبل المعارضة والنقابات وسائقي السيارات.

 التليفزيون الوطني الزيمبابوي قال منتصف ليل السبت إنه تم تحديد سعر الديزل بـ 3.11 دولار للتر الواحد، وسعر البنزين بـ 3.31 دولار للتر.

 

وقبل هذه الزيادة ، كانت الأسعار هي: 1.36 دولار للتر وقود الديزل و 1.24 دولار للتر الواحد من البنزين.

ويهدف هذا الإجراء كما قال رئيس الدولة، إلى معالجة "النقص المستمر للوقود نتيجة لزيادة الاستهلاك في الاقتصاد والأنشطة غير القانونية المتعلقة بتهريب الوقود والتلاعب بأسعار الصرف وتجارة (النفط)".

 

وتعاني زيمبابوي من نقص في المحروقات منذ عدة أسابيع ، مما تسبب في طوابير لا نهاية لها من سائقي السيارات أمام محطات بيع الوقود في البلاد.

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان