رئيس التحرير: عادل صبري 12:48 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

بدأت بفيديو وانتهت بتهديد قطع العلاقات.. تفاصيل الأزمة بين ليبيا ولبنان

بدأت بفيديو وانتهت بتهديد قطع العلاقات.. تفاصيل الأزمة بين ليبيا ولبنان

العرب والعالم

عناصر حركة أمل ينتزعون العلم الليبي

بدأت بفيديو وانتهت بتهديد قطع العلاقات.. تفاصيل الأزمة بين ليبيا ولبنان

وائل مجدي 14 يناير 2019 11:55

تطورت الأزمة بين لبنان وليبيا سريعًا في الساعات الماضية بعد تداول نشطاء لصور وفيديوهات توضح عناصر من حركة "أمل الشيعية" وهي تنتزع وتهين العلم الليبي من أمام مقر انعقاد القمة الاقتصادية العربية في بيروت، والمقرر لها منتصف الشهر الجاري.

 

وقبل ذلك منعت السلطات اللبنانية وفدًا من اتحاد المصنعين الليبيين من الدخول إلى أراضيها للمشاركة في المعرض الاقتصادي والصناعي المقام على هامش القمة الاقتصادية والاجتماعية في الفترة من 18-20 يناير الجاري.

 

وطالبت جهات رسمية ليبية بضرورة قطع العلاقات مع لبنان على خلفية الإهانات الأخيرة، فيما أعلنت ليبيا انسحابها من القمة الاقتصادية المقبلة.

 

الأزمة شيعية

 

 

وقام عناصر من حركة أمل الشيعية التي يتزعمها رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، إلى نزع العلم الليبي من موقع انعقاد القمة العربية الاقتصادية والتنموية في بيروت.

 

وانتشر فيديو، على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر عناصر موالين لحركة أمل وهم ينزعون العلم الليبي ويستبدلونه بعلم الحركة، وذلك بالتزامن مع اعتراض نبيه بري على مشاركة ليبيا في القمة.

 

ويعترض بري على دعوة ليبيا إلى القمة معتبرا أن السلطات الليبية غير متعاونة بقضية رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى السابق مؤسس "أمل" موسى الصدر، الذي اختفى قبل عقود في ليبيا.

 

ويقول مسؤولون في الحركة إن ليبيا لاتتعاون بقضية اختفاء الصدر ورفيقيه، أبان حكم العقيد معمر القذافي عام 1978 حين كانوا في زيارة رسمية إلى البلاد.

 

وهدد بري بتنفيذ "سادس شباط سياسي وغير سياسي في حال تطلب الأمر"، في إشارة إلى العمليات المسلحة التي قادته حركة أمل برئاسته في فبراير عام 1984 في بيروت ضد الرئيس السابق أمين الجميل، خلال الحرب الأهلية اللبنانية.

 

ويصر مسؤولو ومناصرو حركة أمل على موقفهم شأن سحب دعوة ليبيا، متوعدين بتحركات شعبية في الشارع، أبرزها قطع طريق مطار بيروت الدولي، الأمر الذي سبب توترا مع الرئاسة اللبنانية باعتبارها الجهة المنظمة للقمة.

 

غضب ليبي

 

 

وفجر الفيديو، الذي جاء وسط تهديدات من بري وموالين لحركة أمل في حال لم يتم سحب دعوة ليبيا للمشاركة في القمة، غضبا كبيرًا في ليبيا.

 

وقام عدد من الشبان الليبيين على مهاجمة السفارة اللبنانية في طرابلس الغرب، والاعتداء عليها وتحطيم بعض محتوياتها، وفق ما أفادت جرس سكوب.

 

مقاطعة القمة

 

 

وأعلن وزير خارجية حكومة الوفاق الليبية محمد سيالة اليوم الاثنين عن إلغاء رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج مشاركة بلاده في قمة بيروت.

 

وقال الناطق الرسمي لوزارة الخارجية الليبية بحكومة الوفاق الوطني أحمد عمر الأربد إن "الوزارة قررت رسميا عدم المشاركة على أي مستوى في القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية المزمع إقامتها بالعاصمة بيروت، وسيكون مقعد دولة ليبيا شاغرا"​​​.

 

من جهتها، أعلنت رئيسة مجلس أصحاب الأعمال الليبيين فرع بنغازي، فوزية الفرجاني، عن عدم حضورها قمة بيروت رغم تلقيها دعوة من رئيس مجلس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري.

 

وانتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي وثق إزالة مجموعة من الشبان أعلاما ليبية بالقرب من مكان انعقاد القمة، ورفع مكانها رايات حركة "أمل"، فيما رفع آخرون صورا للإمام موسى الصدر.

 

عقب ذلك، طالب عدد كبير من النشطاء الليبيين، طالبوا في مواقع التواصل الاجتماعي رئيس المجلس الرئاسي فاير السراج باتخاذ موقف مما اعتبر إهانة للعلم الليبي وعدم المشاركة في القمة الاقتصادية العربية التي ستعقد في لبنان.

 

وكان رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان، الشيخ عبد الأمير قبلان، قد أعلن احتجاجه على توجيه الدعوة إلى ليبيا للمشاركة في القمة، ودعا إلى اجتماع طارئ لبحث ما قال بأنه تداعيات تلك الدعوة، مؤكداً على الثوابت الوطنية في متابعة قضية اختطاف الإمام موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقول والإعلامي عباس بدر الدين.

 

قطع العلاقات

 

 

بدوره طالب مجلس الدولة الليبي بتجميد العلاقات مع لبنان بسبب "منع" وفد ليبيا من المشاركة في القمة العربية الاقتصادية في بيروت.

 

وأشارت مصادر دبلوماسية في تصريحات صحفية إلى أن السفير اللبناني في ليبيا لم يتبلغ من الخارجية الليبية أي قرار يمنعه من ممارسة مهامة كما يتردد في بعض وسائل الإعلام وهو لا يقيم أصلا في طرابلس بل في مدينة جربة التونسية ويمارس مهامه من هناك كل الوقت بسبب الأوضاع غير المستقرة أمنيًا في طرابلس.

 

يشار إلى أن بيروت تستعد لانعقاد القمة الاقتصادية التنموية العربية خلال الفترة من 18 وحتى 20 يناير الجاري.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان