رئيس التحرير: عادل صبري 10:50 صباحاً | الثلاثاء 22 يناير 2019 م | 15 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

أطول إغلاق حكومي بتاريخ أمريكا.. ترامب والكونجرس من ينتصر؟

أطول إغلاق حكومي بتاريخ أمريكا.. ترامب والكونجرس من ينتصر؟

أيمن الأمين 14 يناير 2019 11:00

بات الإغلاق الجزئي الحالي، لمؤسسات الحكومة الفيدرالية بالولايات المتحدة الأمريكية، هو الأطول على الإطلاق، في الوقت الذي لا تلوح في الأفق نهاية له، في ظل الأزمة السياسية بين الرئيس دونالد ترامب والكونجرس.

 

الصدام بين ترامب والكونجرس لا يمكن التنبؤ بنتائجه، فكلا الطرفين متمسك بقراره، ما يصعب حل الأزمة في الوقت الراهن بحسب مراقبين.

 

ودخل الإغلاق يومه الرابع والعشرين، مما جعله يتخطى الرقم القياسي السابق، الذي امتد فيه الإغلاق إلى 21 يوما، في عامي 1995 - 1996، في ظل إدارة الرئيس الأسبق بيل كلينتون.

 

الإغلاق تسبب في خسائر كبيرة بسبب تعطل المصالح، أزمة قاسية شلت جزءا من الحياة في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن أصبح الإغلاق الحكومي الجزئي الأطول في تاريخ الدولة الأمريكية.

 

ماذا يحدث في أمريكا؟

 

حدث الإغلاق بعد فشل المشرعين في التوصل إلى اتفاق بشأن الميزانية، بعد إصرار ترامب على أن تشمل الميزانية الحكومية 5.7 مليارات دولار لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك، إلا أن مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون رفض منح إدارة ترامب الأموال المطلوبة.

 

يقول ترامب إن بناء الجدار ضروري للأمن القومي، في حين يرفض الديمقراطيون توفير التمويل له، ويصفونه بأنه غير فعال ويهدر أموال دافعي الضرائب.

 

الإغلاق الحكومي الجزئي لا يعني توقف عمل كافة المؤسسات الفيدرالية التي تمول من قبل حكومة الولايات المتحدة، لكنه يقتصر على عدد من المؤسسات، ويعني أن التمويل لنحو 25% من مؤسسات الحكومة الفيدرالية قد نفد، وأن العاملين في تلك المؤسسات سيتوقفون عن العمل لحين توصل الكونجرس لخطة تمويل.

الجيش على سبيل المثال يعتبر مؤسسة ضرورية إلا أن الجنود المشاركين في العمليات لن يتقاضوا رواتبم بشكل مؤقت خلال فترة وقف العمل الحكومي، كما سيتوقف الموظفون المدنيون في وزارة الدفاع عن العمل.

 

رقم قياسي لترامب

 

ورغم أن ترامب دخل التاريخ من حيث أطول إغلاق حكومي في تاريخ الولايات المتحدة، إلا أن العديد من أسلافه سبقوه، وكان آخرهم باراك أوباما في أكتوبر 2013 ولمدة 16 يوما، وفي ديسمبر 1995 أغلقت الحكومة 21 يوما في عهد بيل كلينتون، و3 مرات في عهد جيمي كارتر عام 1977، و8 مرات برئاسة رونالد ريجان بين أعوام 1981 و1987 لمدد مجتمعة وصلت 14 يوما.

 

ما حجم خسائر أمريكا من الإغلاق؟

 

في سياق متصل أوردت تقارير إعلامية ما قالت إنها توقعات محللي شركة Wells Fargo الأمريكية للخدمات المالية، بأن الإغلاق سيكلف الاقتصاد الأمريكي ملياري دولار في الأسبوع.

 

أما تقديرات مؤسسة S&P Global، وهي أكثر تحفظا، فإن تكلفة الإغلاق الحكومي قد بلغت حتى يوم الجمعة 11 يناير 3.6 مليار دولار، وهي تتوقع أن يكلف كل أسبوع من الإغلاق نحو 1.2 مليار دولار أو 0.05 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي خلال ربع سنة.

 

وقالت بيث آن بوفينو، كبيرة الخبراء الاقتصاديين في S&P Global Ratings إنه “في حال استمر الإغلاق الحكومي الجزئي لأسبوعين إضافيين، نقدر تأثيره الإجمالي بـ 6 مليارات دولار، ما سيكون أكبر من التمويل المطلوب لبناء الجدار على الحدود، وهو 5.7 مليار دولار".

لماذا يصر ترامب على موقفه؟

 

الرئيس دونالد ترامب يصر على موقفه من دعم الجدار العازل ولو استمر الإغلاق الحكومي لسنوات، ما يجعل الغموض يسيطر على الموقف الأمريكي.

 

 

وقبل عدة أيام، هدد ترامب، باللجوء إلى إعلان حالة الطوارئ الوطنية من أجل بناء الجدار الحدودي مع المكسيك، وفي حال جرى إعلان حالة الطوارئ الوطنية، سيكون بمقدور ترامب، أخذ جزء من ميزانية وزارة الدفاع لتغطية نفقات بناء الجدار.

 

لكن الرجل نفسه اعترف بأن إعلان حالة الطوارئ سيواجه تحديات قانونية، حيث يتوقع أن يتعرض للمقاضاة إذا سلك هذا الطريق، وقال خبراء ومشرعون ديمقراطيون إن الموقف على الحدود مع المكسيك لا يشكل حالة طوارئ وطنية، وهو ما يمكن الاستناد إليه في مقاضاة ترامب.

 

حلول ترامب

 

على الجانب الآخر، أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن لديه خطة للخروج من مأزق الإغلاق الحكومي الذي أصبح الأطول في تاريخ الولايات المتحدة، لكنه لم يقدم أية تفاصيل محددة بشأن تلك الخطة.

وقال ترامب - في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) - "شاهدت للتوّ كاتب تقارير صحفية زائفة لواشنطن بوست التابعة لأمازون يقول إن البيت الأبيض في حالة فوضى، لا يبدو هناك استراتيجية لهذا الإغلاق، ليست هناك خطة.

 

المزيَفون دائما يحبون الحديث عن الفوضى، ليست هناك أي فوضى ، في الحقيقة ليس هناك أي شخص تقريبا في البيت الأبيض سواي".

 

وأضاف "لديّ خطة بشأن الإغلاق الحكومي، لكن لفهم هذه الخطة سيكون عليكم فهم حقيقة أني فزت بالانتخابات، وأني وعدت بالأمان والأمن للشعب الأمريكي، جزء من ذلك الوعد كان الجدار على الحدود الجنوبية، الانتخابات لها تبعات".

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يصر على مطلبه تخصيص مليارات الدولارات لتمويل بناء جدار على الحدود بين بلاده والمكسيك، مشيراً إلى تأييد كبير داخل حزبه لهذه القضية الخلافية التي أدت إلى "إغلاق" للحكومة دخل يومه الـ 24.

 

يشار إلى أن بناء الجدار كان من الركائز الأساسية في حملة ترامب لانتخابات الرئاسة 2016. ويبلغ طول حدود الولايات المتحدة مع جارتها المكسيك ثلاثة آلاف كيلومتر، منها ألف ومئة كيلومتر مسيجة بجدار وأسلاك شائكة.

 

ويبلغ طول حدود الولايات المتحدة مع جارتها المكسيك ثلاثة آلاف كيلو متر، منها 1100 كيلو مُسيّجة بجدار وأسلاك شائكة، لكنّ هذا القسم يشوبه عدد من الفتحات التي تتم من خلالها عمليات التهريب والتسلل، وفق وسائل إعلام أمريكية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان