رئيس التحرير: عادل صبري 03:55 صباحاً | الاثنين 21 يناير 2019 م | 14 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

حوار.. محلل سياسي سوداني: خطوة واحدة تفصل البشير عن مغادرة السلطة

حوار.. محلل سياسي سوداني: خطوة واحدة تفصل البشير عن مغادرة السلطة

العرب والعالم

عمر البشير الرئيس السوداني

حوار.. محلل سياسي سوداني: خطوة واحدة تفصل البشير عن مغادرة السلطة

أحمد علاء 11 يناير 2019 19:10

قال المحلل السياسي السوداني بكري محمد أنّ نظام الرئيس عمر البشير بات على بُعد خطوة واحدة من الرحيل عن السلطة، مؤكدًا أنّ المظاهرات مستمرة لحين تحقيق ذلك.

 

وأضاف في حوارٍ لـ"مصر العربية"، أنّ نجاح الانتفاضة لن يحدث إلا من خلال مساندة من قِبل المجتمع الدولي ووسائل الإعلام لا سيّما في الدول العربية، مشيرًا إلى أنّ الفترة المقبلة ستشهد تصعيدًا حادًا في الاحتجاجات.

 

وكشف أنّ عدد المعتقلين تجاوز الثلاثة آلاف شخص، داعيًّا كافة المنظمات الدولية لسرعة التدخل لإطلاق سراحهم.

 

إلى نص الحوار..

 

في ظل استمرار المظاهرات.. هل تتوقعون تخلي البشير عن السلطة؟

 

النظام بات على خطوة واحدة من الرحيل عن السلطة، والمتظاهرات مستمرة بغية إجبار البشير على التنحي، لكن هذا لن يحدث إلا من خلال مساندة من قِبل المجتمع الدولي ووسائل الإعلام لا سيّما في الدول العربية لهذه الانتفاضة الشعبية.

 

حدثنا عن أهم التحركات الاحتجاجية ضد النظام؟

 

قدمنا في مجموعة شباب الصحفيين السودانيين مذكرة إلى مجلس الأمن للمطالبة باتخاذ قرار بقطع العلاقات مع نظام الرئيس عمر البشير، وتضمّنت المذكرة كذلك الدعوة إلى التدخّل لوقف اعتقال وقتل المنظاهرين.

 

هل وثّقتم انتهاكات في هذا الصدد؟ 

 

نظام البشير يستخدم الرصاص الحي ضد المتظاهرين، ونحن قدّمنا مذكرة تطالب الدول الكبار مثل دولة كندا والولايات المتحدة بقطع العلاقات مع البشير، ونطالب بتدخل دولي عاجل لوقف نزيف حمام الدم في السودان

 

وما المتوقع في الفترة المقبلة للاحتجاجات؟ 

 

الفترة المقبلة ستشهد تصعيدًا كبيرًا من خلال تنظيم تظاهرات أمام السفارات في مختلف الدول، ونطالب كل الدول بدعم التظاهرات التي لا تزال مستمرة ويواجهها نظام البشير بكروت التهديد.

 

وماذا عن عدد المعتقلين؟

 

عدد المعتقلين تجاوز الثلاثة آلاف شخص، ويجب على كافة المنظمات الدولية سرعة التدخل لإطلاق سراحهم وإنقاذهم من قبضة نظام البشير.

 

الرئيس البشير وعد في أكثر من مناسبة بإجراءات إصلاح اقتصادي؟

 

وعود البشير كثيرة وكلها كذب وافتراء، الوعود عبارة عن أحاديث لا تطبق على الأرض وبخاصةً زيادة الأجور وتنفيذ المشروعات.

 

وكيف تقيّمون الأزمة التي يمر بها السودان؟

 

السودان يمر بأزمة كبيرة جدًا على مستوى البنى التحتية، ونظام البشير كرّس كل اهتماماته لتعزيز سلطة الأمن ونسيت المشروعات الخدمية وبخاصةً المتعلقة بالقطاع الطبي.

 

وماذا عن الوضع الاقتصادي؟

 

السودان يعيش حالة مزرية جدًا، حيث يتعرض لأزمة اقتصادية طاحنة، والحكومة ليس لديها حلول لمواجهة مشكلات المواطن، لا سيّما أزمة انعدام الوقود حيث أنّ الحكومة غير قادرة على توفير النفقات اللازمة لتوفيره.

 

لكنّ البشير حمّل جزءًا كبيرًا من المسؤولية على ما أسماه "الحصار"؟

 

بخصوص الحصار، فأمريكا رفعت العقوبات الاقتصادية عن السودان بشكل جزئي لكنّ هذه الحكومة ليس لديها أي حلول اقتصادية للخروج من الأزمة لأنّ هذه الحكومة هي سبب الأزمة في الوقت الراهن التي يمر بها السودان.

 

ولماذا يتحدث البشير عن الإصلاح؟ 

 

أي حديث من البشير عن أي إصلاحات تهدف إلى محاولة تهدئة الشارع وسحب فتيل الثورة.

 

وماذا عن رد الفعل الشعبي إزاء ذلك؟

 

الناس تعي جيدًا ما يقوله البشير وتعرف أنّه يُستخدم للاستهلاك الإعلامي فقط ولا يتم تحقيق شيء على أرض الواقع.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان