رئيس التحرير: عادل صبري 03:25 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

السودان.. «شباب الصحفيين» تقدم مذكرة دولية لقطع العلاقات مع البشير

خاص «مصر العربية»..

السودان.. «شباب الصحفيين» تقدم مذكرة دولية لقطع العلاقات مع البشير

أحمد علاء 09 يناير 2019 20:43
قدّمت مجموعة "شباب الصحفيين السودانيين" مذكرةً إلى مجلس الأمن؛ للمطالبة باتخاذ قرار بقطع العلاقات مع نظام الرئيس عمر البشير.
 
وقال بكري عبد العزيز رئيس المجموعة، في تصريحات لـ"مصر العربية"، إنّ المذكرة تضمّنت كذلك الدعوة إلى التدخّل لوقف اعتقال وقتل المنظاهرين. 
 
وأضاف: "نظام البشير يستخدم الرصاص الحي ضد المتظاهرين، ونحن قدّمنا مذكرة تطالب الدول الكبار مثل دولة كندا والولايات المتحدة بقطع العلاقات مع البشير، ونطالب بتدخل دولي عاجل لوقف نزيف حمام الدم في السودان
 
وأشار عبد العزيز إلى أنّ الفترة المقبلة ستشهد تصعيدًا كبيرًا من خلال تنظيم تظاهرات أمام السفارات في مختلف الدول، داعيًّا كل الدول إلى دعم التظاهرات التي لا تزال مستمرة، فيما يواجهها نظام البشير بما أسماها "كروت التهديد".
 
وكشف السياسي السوداني أنّ عدد المعتقلين تجاوز الـ3 آلاف شخص، مناشدًا المنظمات الدولية بالتدخل لإطلاق سراحهم.
 
وتشهد العديد من المدن السودانية احتجاجات منذ 19 ديسمبر الماضي، إذ خرجت مسيرات شعبية تنديدا بارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة تصدت لها الأجهزة الأمنية فحدثت مواجهات دامية بين المتظاهرين والشرطة.
 
وتقول السلطات إن 19 شخصا بينهم أفراد من الشرطة قتلوا في المواجهات، لكن المعارضة تقول إن عدد الضحايا وصل إلى 37 قتيلًا.
 
وزاد غلاء الأدوية من غضب المحتجين الذين خرجوا تنديدا بارتفاع أسعار المواد الأساسية وندرتها وفق شبكة "بي بي سي"، ولم تتمكن شركات الأدوية المحلية من استيراد الأدوية لمدة عاما كامل، كما أن انخفاض قيمة العملة السودانية فاقم الأزمة المالية في البلاد.
 
ويبدو أنّ البشير متسمك بالسلطة رافضًا الدعوات التي تطالب بتنحيه، وشدّد على إجراء الانتخابات العام المقبل في أجواء من النزاهة والشفافية.
 
الأمر نفسه لوّح إليه رئيس الوزراء السوداني معتز موسى، عندما قال إنّ الحل الوحيد للأزمة الحالية يمكن أن يحدث عام 2020، مشيرًا إلى أنّ هناك مندسين يستغلون المظاهرات لتخريب الوطن.
 
ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا" عن موسى قوله: "المخرج الوحيد للسودانيين من الأزمة السياسية، هو المضي نحو إجراء انتخابات حرة ونزيهة في 2020".
 
وأضاف: "لا بد من قبول رأي الشعب والاحتكام له عبر انتخابات حرة نقبل نتائجها، لأن التدخل السياسي في المظاهرات غير لائق، والوصول إلى الحكم على أشلاء الوطن جريمة مكتملة الأركان".
 
وذكرت الحكومة أنّ التظاهرات خرجت عن مسارها الصحيح في طريقة الاحتجاج السلمي، لافتةً إلى أنّ هناك مندسين استغلوا هذه التظاهرات، وعمدوا لتخريب ممتلكات الدولة والمواطنين، محذرة في ذات الوقت، أن قوات الشرطة، ستتعامل بحسم مع هذه الفوضى التجاوزات.
 
لكنّ المعارضة السودانية رفضت ذلك، وأكّدت تمسّكها بموقفها الداعي إلى إسقاط حكم البشير، ودعت إلى رحيله فورًا عن الحكم.
 
وقالت تنسيقية تيار الثورة السودانية القومية إنّ التظاهرات ناجحةً بشكل كبير، مع تراجع ملحوظ للأجهزة الأمنية في مواجهة الاحتجاجات.
 
وطالبت - عبر بيانٍ خاص لـ"مصر العربية" - المنظمات الحقوقية بسرعة التدخّل على الفور للمساهمة في إطلاق السراح المعتقلين.
  
ولفتت إلى أنّ التظاهرات تحظى بتفاعل دولي كبير، وأنّ الكثير من وسائل الإعلام عبر العالم تحرص على تغطية الفعاليات على الأرض، ما يساهم في نقل ما يحدث أمام العالم كله، داعيةً كل الدول لعدم التعامل مع نظام البشير الذي وصفته بـ"الهالك المستهلك".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان