رئيس التحرير: عادل صبري 02:01 صباحاً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالتفاصيل.. معارضون سودانيون يُشكّلون «تنسيقية تيار الثورة» لقيادة الاحتجاجات

بالتفاصيل.. معارضون سودانيون يُشكّلون «تنسيقية تيار الثورة» لقيادة الاحتجاجات

العرب والعالم

مظاهرات السودان

بالتفاصيل.. معارضون سودانيون يُشكّلون «تنسيقية تيار الثورة» لقيادة الاحتجاجات

أحمد علاء 05 يناير 2019 18:35
شكّل معارضون سودانيون ائتلافًا باسم "تنسيقية تيار الثورة السودانية"، يضم قوى شبابية تعارض حكم الرئيس عمر البشير وتدعم التظاهرات التي تعم البلاد.
 
وقال بكري عبد العزيز عضو المكتب الإعلامي للتنسيقية في تصريحات لـ"مصر العربية": إنّ التنسيقية مهمتها الحشد لموجة السادس من يناير (غدًا الأحد)، في احتجاجات صوب القصر الجمهوري.
 
وأضاف أنّ النظام بات على خطوة واحدة من الرحيل عن السلطة، مشدّدًا على أنّ التنسيقية ستتقدم صفوف المتظاهرين بغية إجبار البشير على التنحي، مؤكدًا في الوقت نفسه أنّ المجتمع الدولي وكذا وسائل الإعلام لا سيّما في الدول العربية مطالبة بمساندة هذه الانتفاضة الشعبية. حسب تعبيره.
 
وكشف "المتحدث" أنّ عدد المعتقلين منذ بدء الاحتجاجات وصل إلى 2000 شخص، مناشدًا المنظمات الدولية المعنية بالتدخل للمساعدة في إطلاق سراح هذا الكم الهائل من المعتقلين.
 
ومنذ 19 ديسمبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات واسعة بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة، احتدت عقب قرار الحكومة زيادة سعر الخبز ثلاث مرات، أسقطت عشرات القتلى والجرحى.
 
واندلعت احتجاجات وتظاهرات كبيرة في مدن عطبرة، والدامر، وبربر، وكريمة، وسنار، والقضارف، والخرطوم، وأم درمان، أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات المواطنين، حسب تصريحات مسؤولين محليين.
 
اقتصاديًّا، يواجه السودان صعوبات متزايدة مع بلوغ نسبة التضخم نحو 70% وتراجع سعر العملة المحلية (الجنيه) مقابل الدولار الأمريكي وسائر العملات الأجنبية؛ حيث يبلغ سعر الدولار رسميًّا 47.5 جنيه، لكنه يبلغ في السوق الموازية 60 جنيهًا سودانيًّا، كما يعاني 46% من سكان السودان من الفقر.
 
من جانبه، قال البشير إنّ بلاده تتعرض لحرب اقتصادية منذ 21 عامًا بسبب العقوبات المفروضة عليها، محذِّرًا بأن التظاهرات لا تعني التخريب والحرق والتدمير، وأضاف: "السودان رفض أن يبيع استقلاله وكرامته مقابل دولارات، والخروج من الأزمة الحالية لن يحصل بين يوم وليلة لكننا نعرف الطريق".
 
وانتقد البشير إدراج بلاده في لوائح الإرهاب بدون مبرر، مؤكدًا أنّ البلاد فقدت الكثير من مواردها، ولا تزال "مستهدفة" من قوى كثيرة.
 
وأوضح أنّ الكثير من المشروعات الخدمية نُفذت خلال الفترة الماضية، مشدِّدًا على أنّ الشعب يستحق حياة كريمة، موضحًا أيضًا أنّ الراتب الحالي غير مجزٍ، وأن الشهر الحالي سيشهد بدء تطبيق برنامج لزيادة الرواتب إلى الحد الأدنى المطلوب.
 
وأعلن البشير التزام حكومته برفع المعاشات للفئات التي أعطت من حياتها للبلاد، مؤكدًا وضع خطط لبناء المزيد من المساكن لمختلف الفئات، وقال: "نحن ماضون في الاهتمام بالعاملين ومعرفة مشكلاتهم وحلها".
 
وتحدّث الرئيس السوداني عن معاناته عندما كان عاملًا بسيطًا، وعلق: "كنت عاملًا بسيطًا في بداية حياتي وأثناء الإجازات المدرسية، ولا أريد للجميع أن يمر بالمعاناة التي تعرضت لها خلال مراحل حياتي".
 
وسبق أن أعلن البشير تشكيل لجنة تقصي حقائق حول الأحداث التي تشهدها البلاد خلال الفترة الأخيرة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان