رئيس التحرير: عادل صبري 07:17 صباحاً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

قبل احتفالات رأس السنة.. استقالة مفاجئة للمتحدث باسم الفاتيكان ونائبه

قبل احتفالات رأس السنة.. استقالة مفاجئة للمتحدث باسم الفاتيكان ونائبه

العرب والعالم

بابا الفاتيكان

والبابا يشكل فريقًا جديدًا

قبل احتفالات رأس السنة.. استقالة مفاجئة للمتحدث باسم الفاتيكان ونائبه

كريم صابر 31 ديسمبر 2018 17:47

بطريقة مفاجأة، وقبيل احتفالات رأس السنة بساعات، استقال المتحدث باسم الفاتيكان، جريج بيرك، ونائبه بالوما جارسيا أوفيجيرو، وذلك بعد أسابيع من إعلان بابا فرانسيس تعيين صديق مقرب له مديرا لتحرير صحيفة «الفاتيكان».

 

وأفاد بيان رسمي بأن المتحدث باسم الفاتيكان ومساعدته استقالا على نحو مفاجئ اليوم الاثنين، فيما لم يورد البيان سببا لاستقالة الأمريكي جريج بيرك ومساعدته الإسبانية بالوما جارثيا أوفيخيرو. وفقا لما نقلته وكالة سبوتنيك للأنباء.

 

وكتب بيرك تغريدة على "تويتر" قال فيها "قدمت استقالتي أنا وبالوما لتصبح سارية اعتبارا من أول يناير، مضيفا "نرى أنه من الأفضل أن تكون للبابا الحرية الكاملة في اختيار فريق جديد في هذه الفترة الانتقالية بالنسبة لدائرة الاتصالات في الفاتيكان".

 

ولم يذكر المسئولان سبب للاستقالة، ولكن «بيرك» قال خلال تغريدة على "تويتر": "في هذا الوقت من التنقلات في المسئولين بالفاتيكان، نعتقد أنه من الأفضل أن يكون الأب الأقدس حرا تماما في تكوين فريق جديد"، فيما عين مكتب الاتصالات في الفاتيكان، أليساندرو جيسوتي، كبديل مؤقت،

 

وانضم بيرك (59 عاما)، وهو مراسل سابق لقناة "فوكس نيوز" في روما، إلى الفاتيكان عام 2012 لتولي منصب مستشار لوزارة الخارجية في الفاتيكان وأصبح متحدثا باسمه عام 2016.
 

أما أوفيجيرو (43 عاما) فهي مراسلة سابقة لشبكة "سي.أو.بي.إي" الإذاعية الإسبانية وكانت من بين النساء اللاتي تولين مناصب رفيعة في الفاتيكان.
 

وقال الفاتيكان إن أليساندرو جيسوتي، وهو صحفي إيطالي يعتقد أنه مقرب من تورنيلي، سيتولى منصب المتحدث خلال الفترة الانتقالية.


وتعهد البابا فرانسيس الجمعة الماضية ألا تبقى "فظائع" الجرائم الجنسية في قلب الكنيسة دون عقاب، وذلك في ظل سلسلة انتهاكات ارتكبها رجال دين وكشف عنها النقاب العام الجاري.

وقال بابا الفاتيكان: "ينبغي التأكيد أن الكنيسة لن تقصر في مواجهة هذه الفظائع، وتسليم كل من ارتكب جرائم كهذه إلى القضاء"، مطالبا مرتكبي الجرائم الجنسية في المجتمع عموما والكنيسة خصوصا تسليم أنفسهم للعدالة في بلدانهم.


وشدد البابا فرنسيس على ضرورة عدم محاولة الكنيسة وأد أي حالة أو التقليل من أهميتها، مشيرا إلى أن بعض رجال الدين يستغلون مواقعهم لإلحاق الأذى بالضعفاء. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان