رئيس التحرير: عادل صبري 03:03 مساءً | الخميس 17 يناير 2019 م | 10 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| باحتفالات رأس السنة.. الحكومة و«السترات الصفراء» وجها لوجه في الشانزليزيه

فيديو| باحتفالات رأس السنة.. الحكومة و«السترات الصفراء» وجها لوجه في الشانزليزيه

العرب والعالم

تظاهرات السترات الصفراء في باريس

فيديو| باحتفالات رأس السنة.. الحكومة و«السترات الصفراء» وجها لوجه في الشانزليزيه

وائل مجدي 31 ديسمبر 2018 14:22

في تحد حكومي، أعلنت بلدية باريس أنها قررت إبقاء احتفالات رأس السنة  في الشانزليزيه، رغم توقع احتجاجات جديدة لحركة "السترات الصفراء".

 

ودعت حركة السترات الصفراء أتباعها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالنزول للتظاهر مجددًا في احتفالات العام الجديد.

 

 

وقالت صحيفة "لو باريسيان" الفرنسية إن الاحتفال برأس السنة الميلادية في الشانزليزيه سيشهد، هذه المرة، إجراءات أمنية مشددة خلافا للسنوات الماضية، وذلك بعد دعا عدد من منسقي حركة "السترات الصفراء" أنصارهم على الشبكات الاجتماعية للاحتجاج، حتى "يُسمَع صوتهم بشكل أحسن".

 

ومن جانبها أبدت السلطات الفرنسية قلقها من أن يفسد أصحاب "السترات الصفراء" فرحة رأس السنة في العاصمة باريس، مساء الاثنين، في وقت يتوقع أن يتقاطر على جادة الشانزليزيه الشهيرة أكثر من 300 ألف شخص للاحتفال بالعام الجديد.

 

 

وأوضحت الصحيفة أن ولاية أمن باريس نسّقت مع كل عناصرها خطة تأمين احتفالات استقبال عام 2019، حتى تمر في أمن وسلام.

 

وذكرت الشرطة الباريسية أن خطتها تأتي في سياق مواجهة "التهديدات الإرهابية"، إضافة إلى احتجاجات أصحاب "السترات الصفراء".

 

وخلال الأسبوع الماضي، دعا عدد من قيادات السترات الصفراء أنصارهم على فيسبوك وتويتر لـ"إسماع صوتهم" مساء الاثنين، وذلك بالاحتجاج ليلة رأس السنة في المناطق التي تشهد توافدا كبيرا للسياح وتغطية إعلامية مهمة، مثل "ساحة تروكاديرو" و"شون دو مارس" و"برج إيفل".

 

 

ومن بين الإجراءات الأمنية التي تم اتخاذها، التحقق من هوية بعض الزوار وتفتيش حقائبهم، إلى جانب توقيف حركة المرور في المناطق المذكورة سلفا ابتداء من الساعة الرابعة عصرا من الاثنين إلى غاية الثالثة من صباح الثلاثاء، كما سيكون صف السيارات ممنوعا هناك.

 

وشهدت الجادة الشهيرة وبعض الأحياء الراقية القريبة، في وقت سابق من الشهر الجاري، أعمال عنف وشغب، من بينها إلحاق الضرر بقوس النصر المتواجد هناك.

 

وكانت حركة (السترات الصفراء) بدأت الاحتجاج في التقاطعات والميادين بمختلف أنحاء البلاد، في منتصف نوفمبر الماضي، اعتراضا على زيادة الضرائب على الوقود، لكن سرعان ما اتسع نطاق الاحتجاجات ليشمل سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون الاقتصادية.

 

وتركزت الاحتجاجات في الأسابيع الأخيرة في وسط العاصمة الفرنسية، باريس، وخاصة الشانزليزيه، التي تحولت إلى ساحة حرب بين المتظاهرين والسلطات.

 

وتشهد فرنسا أزمة اجتماعية خانقة، حيث تتواصل الاحتجاجات المطالبة برحيل ماكرون؛ بسبب سياسته الاقتصادية، رغم وعوده بتخفيف الضرائب عن العمال من ذوي الدخل المحدود، وإلغاء الزيادة الضريبية على معاشات المتقاعدين.

 

وأعلنت الحكومة الفرنسية، الأسبوع قبل الماضي، أن تكلفة الوعود المالية التي تعهّد بها ماكرون لتهدئة متظاهري "السترات الصفراء" ستتراوح بين 9 مليارات و11 مليار دولار.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان