رئيس التحرير: عادل صبري 04:08 صباحاً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

عسكري لبناني: رغم تدمير الأنفاق.. لهذا انتصر حزب الله على الاحتلال في درع الشمال

في حوار مع مصر العربية

عسكري لبناني: رغم تدمير الأنفاق.. لهذا انتصر حزب الله على الاحتلال في درع الشمال

وائل مجدي 30 ديسمبر 2018 15:00

رغم تدمير عملية "درع الشمال" التي أطلقها جيش الاحتلال لمعظم الأنفاق التي دشنها حزب الله على الحدود الفلسطينية، اعتبر العسكري اللبناني طارق سكرية أن حزب الله انتظر نظريًا على الاحتلال.

 

وقال في حوار مع "مصر العربية" أن "إسرائيل التزمت الهدوء مع تحرشات حزب الله بسبب ضغوط أمريكية روسية تسعى لمنع أي توتر في المنطقة".

 

وأضاف أن حزب الله الآن يتفاخر أمام الرأي العام اللبناني بأنه تحدى إسرائيل بأنفاقه الممتدة في حين لم يجرأ جيش الاحتلال على الرد العسكري.

 

برأيك.. لماذا لم يرد الاحتلال على استفزازات حزب الله بعملية درع الشمال؟ 

 

 

من الواضح أن هناك سياسة تهدئة في المنطقة تقودها أمريكا وروسيا، فالأنظار والجهود كلها منصبة على تشديد الحصار على إيران، وعلى ما يجري في سوريا، في سياق هذه السياسة يأتي عدم رد إسرائيل على التحرشات التي تعرضت لها في قطاع غزة، وفي قضية الأنفاق اللبنانية.

 

من المنتصر إذا في معركة الأنفاق؟

 

 

نظريًا يعتبر حزب الله هو المنتصر في معركة الأنفاق وليس إسرائيل، فالكل كان يتوقع هجوم إسرائيلي، أو غارات جوية إسرائيلية محدودة على أهداف محددة تخص حزب الله في لبنان، وهذا لم يحصل. 

 

وكيف سوق حزب الله انتصاره؟

 

 

حزب الله الآن يتفاخر أمام الرأي العام اللبناني بأنه تحدى إسرائيل بأنفاقه الأربعة الممتدة إلى داخل إسرائيل، لكنها لم تتجرأ على الرد العسكري.

 

وكيف ترى استراتيجية حزب الله في مسألة الأنفاق؟

 

 

حفر أنفاق إلى داخل حدود فلسطين هو عملية صبيانية من الناحية العسكرية، حيث أن التسلل من خلالها أثناء عملية عسكرية ستكون ردات الفعل عليه أضخم وأخطر بكثير من منافعه.

 

ولماذا تحاول أمريكا وروسيا تحجيم الاحتلال الآن؟

 

 

أمريكا وروسيا تلعبان دورا أساسيا في منع إسرائيل من القيام برد فعل عسكري كبير تجاه تحرشات حماس وحزب الله عليها، لأن أي هجوم من إسرائيل على لبنان أو قطاع غزة في هذه الظروف قد يؤدي إلى عرقلة مشروع صفقة القرن التي تقوم بها أمريكا وإسرائيل والسعودية حاليًا، كما أن ذلك سيشتت الجهود الرامية إلى التضييق من قبل أمريكا على إيران حاليًا، وسيعد تلميع صورة إيران كدولة مقاومة ضد إسرائيل وأمريكا كما تدعى.

 

وهل تتوقع رضوخ الاحتلال إلى التوجيهات الأمريكية للنهاية؟

 

 

لا.. هذا السكوت الإسرائيلي قد يكون مؤقتا، وهذا الوضع المتأرجح على الحدود الللبنانية مع إسرائيل سيعطي لإسرائيل مبررا دائما للقيام بعملية عسكرية كبرى ضد لبنان وحزب الله في أي لحظة مستقبلاً.

 

وأطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي، في الرابع من الشهر الجاري، حملة "درع الشمال"، تهدف إلى كشف الأنفاق التي يقول إن حزب الله حفرها في أعماق الأرض وأنها تنطلق من الأراضي اللبنانية وتتوغل للداخل الفلسطيني (المحتل).

 

ورجّح جيش الاحتلال أن حزب الله سعى من خلال هذه الأنفاق، أن يتدفق المئات من عناصره إلى الأراضي المحتلة، لدى اندلاع حرب بين الجانبين.

 

والثلاثاء، قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، إن عملية تدمير أنفاق بناها حزب الله "شارفت على الانتهاء". وأضاف نتنياهو خلال زيارة لموقع العمليات، "لقد تم القيام بعمل استثنائي هنا، لمنع حزب الله من استخدام سلاح الأنفاق". 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان