رئيس التحرير: عادل صبري 07:10 صباحاً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

إبراهيم عساف.. من سجن «الريتز» إلى مقعد وزارة الخارجية

إبراهيم عساف.. من سجن «الريتز» إلى مقعد وزارة الخارجية

العرب والعالم

إبراهيم العساف

إبراهيم عساف.. من سجن «الريتز» إلى مقعد وزارة الخارجية

وائل مجدي 27 ديسمبر 2018 20:45

جاءت أوامر العاهل السعودي الملك سلمان عبدالعزيز الملكية، اليوم الخميس، بإبراهيم العساف في منصب وزير الخارجية خلفًا لعادل الجبير، الذي بات وزير دولة للشئون الخارجية.

 

وهو إبراهيم بن عبدالعزيز بن عبدالله العساف، من مواليد عيون الجواء بمنطقة القصيم في المملكة العربية السعودية عام 1949م .

 

حصل العساف على دكتوراه في الاقتصاد من جامعة ولاية كولورادو، في الولايات المتحدة عام 1981، كما حصل على ماجستير في الاقتصاد من جامعة دنفر بالولايات المتحدة عام 1971، كذلك أكمل بكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة الملك سعود بالرياض عام.

 

في 1982، عين العساف مديرًا تنفيذيًا مناوبًا للسعودية في صندوق النقد بواشنطن، وظل يشغل المنصب حتى 1989، عندما أصبح المدير التنفيذي.

 

وعين العساف نائبًا لمحافظ البنك المركزي السعودي في 1995، ووزيرًا للمالية في العام التالي.

 

تولى عساف حقيبة وزارة المالية منذ 1996، وتسلم مسئولية الموازنة الحكومية.

 

رأس عساف عدة صناديق استثمارية، ومنها صندوق الاستثمارات العامة، المؤسسة العامة للتقاعد، الصندوق السعودي للتنمية، صندوق التنمية العقارية، شركة السنابل السعودية.

 

وبعد 20 عامًا من منصب وزارة المالية تم إعفائه من منصبه الوزاري بمرسوم ملكي، وتعينه وزير دولة وعضو في مجلس الوزراء السعودي في أكتوبر 2016.

 

كما أنه مثل السعودية في كل من: البنك الإسلامي للتنمية ومجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وصناديق ومؤسسات مالية عربية.

 

العساف كان ضمن من تم احتجازهم في ريتز كارلتون في شهر نوفمبر 2017 بتهمة تلقيه رشاوى وأموالاً مقابل منح مناقصات في قضية توسعة الحرم المكي، بالإضافة إلى قضايا فساد مالي أخرى، لكن السلطات في الوقت نفسه لم تقم بإعفائه من منصبه كوزير للدولة ساعة اعتقاله.

 

وقالت السعودية عندما أفرجت عنه إنها اكتشفت عدم صحة جميع البلاغات التي وردت خلال فترة عمله السابق كوزير للمالية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان