رئيس التحرير: عادل صبري 07:25 صباحاً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

زيارة ترامب تشعل غضب العراقيين .. وهكذا رد رئيس الوزراء

زيارة ترامب تشعل غضب العراقيين .. وهكذا رد رئيس الوزراء

العرب والعالم

زيارة ترامب للعراق

زيارة ترامب تشعل غضب العراقيين .. وهكذا رد رئيس الوزراء

وائل مجدي 27 ديسمبر 2018 14:31

أغضبت زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته السرية والمفاجئة لبغداد غضبًا عراقيًا جمًا على المستوى والسياسي.

 

وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض - في بيان: "الرئيس ترامب والسيدة الأولى توجها إلى العراق ليلة الكريسماس لزيارة القوات الأمريكية والقيادة العسكرية رفيعة المستوى، ليقدم إليهم الشكر لخدماتهم ونجاحهم ويهنئهم بعيد الميلاد".

 

واستغرقت زيارة ترامب وزوجته للعسكريين الأمريكيين في قاعدة عين الأسد ثلاث ساعات.

 

غضب عراقي

 

 

وندد زعماء سياسيون وقادة فصائل مسلحة في العراق بزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب المفاجئة للقوات الأمريكية في العراق واصفين إياها بأنها انتهاك لسيادة العراق.

 

من جانبه دعا تحالف البناء الحكومة العراقية الى رفض زيارة ترامب للعراق، فيما طالب باستدعاء السفير الأمريكي احتجاجا على هذه الزيارة.

 

وقال التحالف في بيان له: "نستغرب من زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى قاعدة الأسد العسكرية غربي محافظ الأنبار الخارجة عن كل السياقات الدبلوماسية"، مبينا أن "زيارة ترامب انتهاك صارخ وواضح للأعراف الدبلوماسية وتُبين استهتاره وعنجيته وتعامله الاستعلائي مع حكومة العراق وهذا الأمر مرفوض جملة وتفصيلًا".

 

ودعا زعيم كتلة الإصلاح النيابية صباح الساعدي إلى جلسة طارئة لمجلس النواب لبحث ما وصفه بالانتهاك الصارخ لسيادة العراق.

 

من جانبه خاطب قيس الخزعلي، زعيم فصيل عصائب أهل الحق المسلح المدعوم من إيران ترمب بـ " تغريدة على "تويتر" قائلا: "رد العراقيين سيكون بقرار البرلمان بإخراج قواتك العسكرية رغما عن أنفك وإذا لم تخرج تلك القوات فلدينا الخبرة والقدرة لإخراجها بطريقة أخرى تعرفها قواتك".

 

 

رد رسمي

 

 

في الغضون قال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء العراقي في بيان إن السلطات الأمريكية أعلمت نظيرتها العراقية رغبة الرئيس ترمب في زيارة العراق مساء 26 من ديسمبر الجاري، لتهنئة الحكومة العراقية الجديدة ولزيارة العسكريين الأمريكيين العاملين ضمن قوات التحالف الدولي الداعمة للعراق في محاربة تنظيم الدولة، وإن الحكومة العراقية رحبت بالطلب.

 

وأضاف البيان أنه كان من المفترض أن يجري استقبال رسمي ولقاء بين رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي والرئيس الأمريكي.

 

وتابع: "تباين في وجهات النظر بشأن تنظيم اللقاء أدى إلى الاستعاضة عنه بمكالمة هاتفية تناولت تطورات الأوضاع في المنطقة، خصوصا بعد قرار الرئيس الأمريكي الانسحاب من

سوريا".

 

واستطرد البيان: "رحب عبد المهدي بالرئيس الأمريكي في العراق ودعاه إلى زيارة بغداد، مشيرا إلى أن الرئيس الأمريكي دعا رئيس الوزراء العراقي لزيارة واشنطن".

 

نواب عراقيين قالوا لـ "رويترز" إنهما اختلفا حول مكان الاجتماع، حيث طلب ترمب الاجتماع في قاعدة عين الأسد الجوية وهو ما رفضه عبد المهدي.

 

تعليق أمريكي

 

 

المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز قالت إن الاجتماع الذي كان مقررا بين الرئيس دونالد ترمب ورئيس الوزراء العراقي لم يتم نظرا لوجود رئيس الوزراء العراقي في منطقة بعيدة عن مكان وجود الرئيس ترمب.

 

وأشارت سارة إلى أن الدواعي الأمنية استدعت توجيه الدعوة إلى رئيس الوزراء

العراقي للقاء الرئيس ترمب قبل ساعتين من موعد الاجتماع.

 

وأكملت: "رئيس الوزراء العراقي لم يكن قادرا على الحضور في الموعد نظرا لوجوده في منطقة أخرى في العراق".

 

وتابعت: "ترمب والمهدي تحادثا هاتفيا والرئيس الأمريكي وجه دعوة رسمية لرئيس الوزراء العراقي لزيارة واشنطن"، مؤكدة أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سيلتقي رئيس الوزراء العراقي في بغداد في 11 يناير المقبل.

 

زيارة ترامب

 

 

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قام بزيارة مفاجئة للعراق برفقة زوجته ميلانيا في ليلة عيد الميلاد والتقى القوات الأمريكية هناك.

 

وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض - في بيان: "الرئيس ترامب والسيدة الأولى توجها إلى العراق ليلة الكريسماس لزيارة القوات الأمريكية والقيادة العسكرية رفيعة المستوى، ليقدم إليهم الشكر لخدماتهم ونجاحهم ويهنئهم بعيد الميلاد".

 

وخلال زيارته لقاعدة عين الأسد الجوية في العراق، دافع ترامب عن قراره سحب قوات بلاده من سوريا، قائلًا: "أعتقد أن الكثيرين سيتفقون مع طريقة تفكيري. وقد حان الوقت لنبدأ بالتفكير بذكاء".

 

ونفى ترامب وجود أي خطط لدى الولايات المتحدة للانسحاب من العراق. وقال: "في الحقيقة بإمكاننا استخدام هذا كقاعدة في حال أردنا القيام بشيء في سوريا".

 

وتطرق ترامب إلى موضوع تعيين خلف لوزير الدفاع المستقيل جيمس ماتيس، بعد إعلان ترامب عن قراره الانسحاب من سوريا.

 

وأشار ترامب إلى أنه لن يستعجل في هذا الموضوع.

 

ورجح ترامب أن نائب وزير الدفاع باتريك شانهان، الذي سيتولى مهام الوزير اعتبارًا من 1 يناير المقبل "قد يبقى في منصبه لفترة طويلة".

 

واستغرقت زيارة ترامب وزوجته للعسكريين الأمريكيين في قاعدة عين الأسد ثلاث ساعات.

 

وأكد البيت الأبيض أن ترامب سيزور أيضا العسكريين الأمريكيين داخل قاعدة "رامشتاين" في ألمانيا، وذلك في طريق عودته إلى واشنطن.

 

وهذه هي أول زيارة يجريها ترامب لقوات أمريكية في منطقة حرب منذ توليه السلطة.

 

ولطالما واجه ترامب انتقادات داخلية لعدم قيامه بزيارة أي من القوات الأمريكية المحتشدة في مناطق عمليات عسكرية بالخارج، لكنه وعد بالقيام بذلك خلال مقابلة مع أسوشيتد برس في أكتوبر الماضي، دون تحديد الدولة التي سيزورها.

 

وكان الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش، زار العراق في نوفمبر 2003 بعد نحو 8 أشهر من بداية الغزو، كما زار الرئيس السابق باراك أوباما بغداد في أبريل 2009، في العام الأول لرئاسته التي دامت 8 سنوات. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان