رئيس التحرير: عادل صبري 05:16 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

في ذكرى إعدامه.. صدام حسين يظهر في أنبار العراق

في ذكرى إعدامه.. صدام حسين يظهر في أنبار العراق

العرب والعالم

صدام حسين

في ذكرى إعدامه.. صدام حسين يظهر في أنبار العراق

أيمن الأمين 25 ديسمبر 2018 16:40

12 عامًا ظلت صور الرئيس العراقي صدام حسين غائبة عن الشارع العراقي، لكن هذه الأيام ومع حلول الذكرى الثانية عشرة لإعدامه خرجت صوره إلى العلن بشكل طاغٍ في مدينة الأنبار، إحدى كبرى مدن العراق.

 

ومؤخرًا، تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي، صورًا ومقاطع فيديو للرئيس العراقي الراحل صدام حسين في الذكرى الـ12 لإعدامه.

 

ورفعت مجموعة من طلاب جامعة الأنبار، صورة مرسومة للرئيس العراقي الراحل صدام حسين خلال احتفالية داخلية أقاموها، ورسمت الصورة باللون الأسود على لوحة بيضاء، فيما تجمع العشرات من الطلبة حول حاملها.

وتداول النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو، وثقت الاحتفالية التي رافقتها أغاني عراقية وطنية كانت تبث سابقًا.

 

بدورها، توعدت جامعة الأنبار باتخاذ أقسى العقوبات بحق المتورطين برفع صورة الرئيس العراقي الراحل في أروقة الجامعة.

 

وقالت الجامعة، في بيان: "تم إحالة الرسام وهو من خارج الجامعة إلى الجهات المعنية، لأن ما حصل يمثل ترويجًا لا أخلاقيًا لفكرٍ إجرامي كان سببًا في خراب البلد وجره إلى أتون الحروب والمآسي التي دفع العراق ثمنها قوافل من الشهداء والضحايا"، وذلك وفقا لموقع "السومرية نيوز" العراقي.

 

ويأتي رفع الصور بعد ساعات على بث ابنته رغد صدام حسين تسجيلًا صوتيًا بمناسبة ذكرى إعدام والدها قبل 12 عامًا.

 

ويعاني الشعب العراقي حالة من الانقسام والاقتتال الجماعي منذ الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003.

تجدر الإشارة إلى أن أمريكا غزت العراق في 2003 عقب أحداث 11 سبتمبر، وبررت أمريكا وقتها غزوها للعراق بعدم تطبيق  صدام حسين قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالسماح للجان التفتيش عن الأسلحة الدمار الشامل التي سوقت الولايات المتحدة امتلاكها له، بجانب رعايته للإرهاب.

 

وفي 20 مارس 2003 بعد انقضاء المهلة التي أعطاها جورج  بوش الرئيس الأمريكي لصدام حسين ونجليه بمغادرة العراق سمعت انفجارات في بغداد صرح الرئيس الأمريكي أنه أصدر أوامره لتوجيه ضربة كانت تستهدف منزل يعتقد وجود صدام به.

 

وسقطت الحكومة العراقية سريعًا مع بدء الغزو الأمريكي البريطاني الذي اعتمد على عنصر المفاجأة لتنهار في بحر 3 أسابيع بمشاركة وتسهيل العديد من الدول.

 

وفي التاسع من إبريل سقط تمثال صدام حسين الذي غطي وجهه بعلم أمريكي بعد أن أعلنت القوات الأمريكية بسط نفوذها على معظم الأراضي العراقية.

 

وألقي القبض على صدام حسين بعدما وجد مختبئا في حفرة وظلت محاكمته مستمرة أكثر من السنتين، بتهم ارتكاب مجازر ضد الإنسانية، وقتل العديد من الأشخاص، والقيام بجرائم حرب، مع مجموعة من رجال الدولة في عهده، ليحكم عليه بالإعدام شنقاً في 30 ديسمبر عام 2006.

فجر عيد الأضحى الموافق 30 ديسمبر 2006 حيث موعد إعدامه، طلب صدام حسين الماء بالعسل ليتوضأ ويكمل قراءة القرآن فتحين لحظة إعدامه ويظهر صلبًا دون أي تخوف أمام الملثمين الذين نطق الشهادتين مرة ليعلق على حبل المشنقة وهو يكررها مفارقا الحياة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان