رئيس التحرير: عادل صبري 01:30 مساءً | الاثنين 21 يناير 2019 م | 14 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| هل ينسحب الجيش الأمريكي من أفغانستان؟

فيديو| هل ينسحب الجيش الأمريكي من أفغانستان؟

العرب والعالم

قوات أمريكية في أفغانستان

طالبان تعلن انتصارها على الدولة «الأقوى»

فيديو| هل ينسحب الجيش الأمريكي من أفغانستان؟

أحمد علاء 24 ديسمبر 2018 23:50
أكّد حلف الشمال الأطلسي "الناتو" أنّ قائد القوات الأمريكية المتمركزة في أفغانستان سكوت ميلر لم يتلقَ أي أوامر بسحب قواتٍ من البلاد.
 
جاء ذلك بعد أربعة أيام من إعلان الرئيس دونالد ترامب ينظر إعادة سبعة آلاف جندي إلى البلاد، وهو موقفٌ جاء بُعيد الإعلان عن الانسحاب الأمريكي من سوريا.
 
وقال ميلر خلال لقائه بحاكم ولاية ننغرهار، إنّه لم يتلقَ أوامر إلى الآن، وبالتالي لم يتغير شيء.
 
كما أكّدت مهمة "الناتو" (الدعم الحازم)، أقوال ميلر الذي يقود أيضًا القوات الأطلسية في البلاد.
 
ومن المقرر أن يغادر سبعة آلاف من 14 ألف جندي أمريكي موجودين في أفغانستان، البلاد خلال الأشهر المقبلة.
 
وفاجأ الإعلان عن سحب جنود أمريكيين من أفغانستان العديد من الدبلوماسيين والمسؤولين في كابول خصوصًا مع تزامنه مع جهود إعادة إحياء مفاوضات السلام مع حركة طالبان.
 
ومنذ صدور الإعلان، لم تخرج تفاصيل إضافية عن الأمر، كما لم يؤكد البيت الأبيض القرار رسميًّا.
 
ويُشكل الجنود الأمريكيون الجزء الأكبر من القوة الأطلسية الموجودة في أفغانستان، ويشارك جزء مهم منهم في مهمة لمكافحة الإرهاب في البلاد.
 
من جانبها، اعتبرت حركة "طالبان" الأفغانية خطة سحب القوات الأمريكية من البلاد نصرًا لها فيما وصفته بـ"الكفاح" ضد الولايات المتحدة الأمريكية.
 
وفيما يرى كثيرون أن الانسحاب الأمريكي المتوقع يعني انحسار الأمل في التوصل لاتفاق سلام ينهي الحرب الأمريكية في أفغانستان بشكل نهائي، احتفل أعضاء الحركة فور سماعهم بأوامر البيت الأبيض لوزارة الدفاع "البنتاجون" بوضع خطة الانسحاب.
 
وقال أحد قادة الحركة في إقليم هلمند لشبكة إن بي سي الأمريكية: "لقد أثبتنا للعالم كله أننا هزمنا البلد الذي يعلن عن نفسه بوصفه القوة الوحيدة الكبرى في العالم".
 
وأضاف: "أخيرًا أثمر كفاحنا وتضحيات الآلاف من شعبنا بعد 17 عاماَ... لقد اقتربنا من هدفنا الأخير".
 
وصرح قيادي آخر بطالبان في إقليم كونار بأنّ أنباء الانسحاب يجب أن تكون درسًا للشعب الأمريكي.
 
وأوضح: "الشعب الأمريكي وحكامه يجب أن يفكروا فيما حققوه من غزو أفغانستان وما سببوه من خسائر للشعب الأفغاني من جهة ولمواردهم هم من جهة أخرى".
 
وأشار إلى أنّ طالبان ستسعى إلى زيادة الضغط العسكري من أجل الاستحواذ على أقاليم استراتيجية قبيل الجولة القادمة من المحادثات مع الولايات المتحدة الشهر القادم.
 
ومنذ الغزو الأمريكي لأفغانستان عام 2002 في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001، فشلت القوات الأمريكية في القضاء على سلطة حركة طالبان المتشددة.
 
ويعيش 65% فقط من الأفغان بمناطق خاضعة لسيطرة الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة بينما تبسط طالبان سيطرتها على بقية البلاد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان