رئيس التحرير: عادل صبري 09:04 مساءً | السبت 19 يناير 2019 م | 12 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو وصور| أول زيارة لرئيس عربي منذ اندلاع الثورة.. البشير يلتقي الأسد في دمشق

فيديو وصور| أول زيارة لرئيس عربي منذ اندلاع  الثورة.. البشير يلتقي الأسد في دمشق

العرب والعالم

رئيس النظام السوري في استقبال عمر البشير

فيديو وصور| أول زيارة لرئيس عربي منذ اندلاع الثورة.. البشير يلتقي الأسد في دمشق

محمد عبد الغني 16 ديسمبر 2018 23:00

 في زيارة لم يعلن عنها، زار الرئيس السوداني، عمر البشير،  سوريا، والتقى رئيس النظام بشار الأسد، في العاصمة دمشق.

 

ونشرت صفحة "رئاسة الجمهورية العربية السورية" عبر "فيس بوك" مساء اليوم، الأحد صورًا خلال استقبال الأسد للبشير في مطار دمشق الدولي اليوم.

 

وقالت الرئاسة إن البشير وصل إلى دمشق بعد ظهر اليوم، في زيارة عمل، مشيرة إلى أن الرئيسين عقدا جلسة محادثات تناولت العلاقات الثنائية وتطورات الأوضاع في سوريا والمنطقة.

 

 

أول زيارة لرئيس عربي

 

ويعتبر البشير أول رئيس عربي يزور سوريا منذ اندلاع الثورة ضد النظام السوري في 2011.

 

في حين لم يزر الأسد أي دولة منذ اندلاع الثورة في 2011، سوى روسيا ثلاث مرات بشكل سري للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، دون مرافقة سياسية، أو إجراء أي مراسم استقبال له بحسب بروتوكولات الزيارة المتعارف عليها بين رؤساء الدول.

 

 

تناقض 

 

وعرفت التصريحات السودانية بالتناقض، إذ تؤكد بشكل مستمر على أن الحل في سوريا سياسي وليس عسكريًا، ونتيجته “قاتل ومقتول”.

 

وتبدل موقف الخرطوم  أكثر من مرة تجاه الأحداث في سوريا، حيث اختارت الخرطوم دعم مبادرة الجامعة العربية ازاء سوريا وتأييد مطالب الإصلاح، عام 2011 لتعلن آنذا تغيير موقفها غيرت الابتدائي الذي أعلنته عند اندلاع الثورة في سوريا حيث أظهرت وقتها دعماً واضحاً لنظام الرئيس بشار الأسد.

 

ورفضت أي تدخل خارجي في ما رأته شأناً سورياً داخلياً، ولا سيما أن دمشق تعدّ في رأي الحكومة السودانية «سداً منيعاً يقف في وجه اسرائيل والاحتواء الغربي».

 

ووصفت الحكومة وقتها ما يدور من أحداث بأنها مؤامرة دولية، وأن ما يتعرض له النظام السوري حملة عدائية للنيل من مواقفه الوطنية والقومية المشرفة.

 

وقال البشير، في 2016، إن الأسد لن يرحل بشكل سلمي عن الحكم، وإنما سُيقاتل حتى يُقتل.

 

في حين اعتبر خلال لقائه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في 2017 أنه “لا تسوية سياسية من دون الرئيس السوري بشار الأسد”.

 

وأكد البشير في وقت سابق، أنه اتصل بالأسد عام 2013، “وقبل بحلٍ سياسي إلا أنه لم يكن وقتها واضحًا تدخل حزب الله وإيران وروسيا في الحرب السورية، أما بعد تدخلهم فأصبح الصراع مفتوحًا”.

 

 

وكان السودان رفض في 2014 أن يمنح المقعد السوري في جامعة الدول العربية، لوفد الائتلاف الوطني السوري المعارض، ما أدى إلى ردود فعل غاضبة وخاصة من السعودية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان