رئيس التحرير: عادل صبري 03:14 مساءً | الخميس 17 يناير 2019 م | 10 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

البن اليمني.. شجر اقتلعته الحرب

البن اليمني.. شجر اقتلعته الحرب

العرب والعالم

البن اليمني

البن اليمني.. شجر اقتلعته الحرب

أحمد جدوع 15 ديسمبر 2018 09:00

بددت حرب اليمن الدائرة رحاها منذ حوالي 4 سنوات على التوالي آمال اليمنيين حيث ألقت بظلالها على تدهور زراعة البن أحد أهم وأشهر الحاصلات الزراعية التي يعتمد عليها الكثير من الشعب اليمني.

 

ويدور في اليمن من عام 2015 حربا شرسة بين جماعة الحوثي التي انقلبت على السلطة الشرعية عام 2014 بدعم من إيران، وبين القوات الحكومية المدعومة من تحالف عسكري تقودة المملكة العربية السعودية.

 

ولم تنجح جميع مساعي السلام في إنهاء الحرب، التي أسفرت، وفق الأمم المتحدة، عن نحو 10 آلاف قتيل، وتدمير اقتصاد البلاد الأفقر عربياً، إضافة إلى تخريب البنية التحتية وإتلاف مساحات واسعة من الأراضي الزراعية، والتسبب بانتشار أمراض وبائية في معظم أنحاء البلاد فتكت بأرواح الآلاف، مثل الكوليرا.

 

شنت طائرات "التحالف العربي"، العديد من الغارات الخاطئة خلال سنوات الحرب الماضية، ما تسبب في تدمير الكثير من المزارع، وفي أغسطس 2016، قالت الأمم المتحدة إن نحو 3799 مدنياً قتلوا في حرب اليمن، 60% منهم بغارات شنتها السعودية.

 

وبخلاف القتل الخطأ الناتج عن الحرب كان أيضاً هناك إعدام للحاصلات الزراعية التي تعتبر هى الامل الذي تبقى للمزراعين اليمنيين في ظل حرب شرية أكلت الأخضر واليابس.

 

وعلى الرغم من الحصار الاقتصادي الخانق على اليمن، ما يزال البن يفرض حضوره خارج اليمن بقوة من خلال الطلب وتصديره للخارج لتصديره بطرق ووسائل خاصة.

 

ويعد البن اليمني من أشهر أنواع القهوة في العالم وألذها مذاقا وأغلاها سعرا، حيث ينافس جميع الأصناف، على الرغم من منافسة الأنواع الأخرى كالبن البرازيلي والكولمبي والحبشي، ولكن يظل البن اليمني هو الأجود.


واستنادا إلى معلومات جمعية البن اليمني فإن زراعة البن تنتشر في معظم المحافظات اليمنية وأشهر مناطق  زراعته هي : بني مطر، يافع، حراز، الحيمتين الداخلية والخارجية، برع، بني حماد، عمرانوغيرها.

 

ويتكون  البن اليمني من أشكال وأحجام مختلفة ومن عدة أسماء وأنواع وذلك نسبة إلى المناطق التي يزرع فيها، ومن أشهر أنواع البن اليمني: المطري، اليافعي، الحيمي، الحرازي  أو الاسماعيلي، الأهجري المحويتي البرعي، الحمادي،  الريمي، الوصابي، الآنسي، العديني، الصبري والصعدي.

 

ويحتاج البن إلى مناطق دافئة ورطبة، لذلك يقل في المناطق الباردة وكذلك الحارة من اليمن، فهو ينتشر في المرتفعات المتوسطة الارتفاع وينعدم في المرتفعات الشاهقة وفي السواحل والتهايم والصحاري، حيث لايتناسب المناخ مع إنتاجه.

 

وتعاني زراعة القهوة اليوم من تدنٍ في مستوى الصادرات، فمنذ 2009 تراجع إنتاج البن في اليمن من 17 ألفا و300 طن إلى 15 ألفا و200 طن، في حين تقلصت المساحات المزروعة من 33 ألفا و500 هكتار إلى 27 ألف هكتار، بحسب بيانات لوزارة الزراعة والري في الحكومة اليمنية وجمعية البن اليمني.

 

فيما تسببت الحرب في تدني الإنتاج، ففي العام 2015 تراجع الإنتاج إلى 8 أطنان كيس تم تصديرها، مما دفع المزارعين للسعي وراء استبدال شتلات البن بالقات أو بالمحاصيل الأخرى.

 

ومؤخراً أطلق يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي، حملة للدفاع عن البن اليمني تفاعل مع الحملة الكثير من اليمنيين في مواقع التواصل والذين شاركوا بتغريدات وصور ممتنوعة، تتحدث عن أهمية البن اليمني

 

وتصدرت اليمنية هند الإرياني المتفاعلين من المناسبة، من خلال العديد من المنشورات، وأشارت إلى أن مبادرة فارس الشيباني شاب يمني قام بافتتاح مشروع لزراعة البن اليمني وتصديره للخارج بدلا من القات بمواصفات عالمية أسماه" قهوة القمة".
 
وتضيف صفحة حق المرأة اليمنية أن زراعة القهوة هي “نافذة الفرصة” لليمن، ويمكن الوصول إلى مستويات إنتاج عالمية إلا أن الأمر عليه أن يبدأ من عند المزارع من حيث تطمينه وتوعيته وضمانِ له بأن زراعة القهوة ستردّ عليه مردوداً مضموناً وأفضل من زراعة القات. 

 

بدوره قال الصحفي اليمني محمود الطاهر، إن مليشيا الحوثي تستهدف تسببت في تدمير الاقتصاد اليمني وليست الحاصلات الزراعية فقط، مشيراً أن جميع القطاعات الاستثمارية تدمرت بشكل حقيقي .

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن هذه ربما تكون سياسة حوثية مقصودة وهو الاقتصاد حتى إذا انهزموا يكون اليمن قد ضاع بسبب انهيار بنيته الاقتصادية. 

 

وأوضح إن الحوثيين لديهم خطط ليس لتدمير الاقتصاد فقط وإنما لاستهداف المدنيين والنازحين وإلصاق التهم بالتحالف وبالفعل بدأو بقصف نازحين في الحديدة لكونهم استطاعوا الخروج وأفلتوا من أن يكونوا دروع بشرية لهم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان