رئيس التحرير: عادل صبري 11:01 مساءً | الاثنين 21 يناير 2019 م | 14 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

إنفوجراف| الحصاد الأحمر لاحتجاجات السترات الصفراء بفرنسا

إنفوجراف| الحصاد الأحمر لاحتجاجات السترات الصفراء بفرنسا

هادير أشرف 11 ديسمبر 2018 16:25

 

ثلاثة أسابيع مرت على بداية احتجاجات " السترات الصفراء"، بالعاصمة الفرنسية باريس، التي بدأت يوم 17 نوفمبر الماضي،  بنزول 282 ألف متظاهر، أصيب منهم 409 متظاهرين، وتوفي واحد واعتقل 73 متظاهرًا.

 

بجانب لون الدماء الحمراء، اكتست أيضًا حسابات المراكز البلدية باللون الأحمر بعد أن بلغت الخسائر في إيرادات المراكز التجارية بسبب احتجاجات حركة "السترات الصفراء" وأعمال العنف والتخريب المرافقة لها في 17 و24 نوفمبر فقط على التوالي نسبتي 35 و18%، حسب وزارة الاقتصاد الفرنسية، وسط توقعات بزيادتها في بقية الأسابيع.

 

وفي 24 نوفمبر احتج 166 ألف متظاهر، أصيب منهم 84، واعتقل 307، وفي يوم 1 ديسمبر الحالي، خرج 136 ألف متظاهر للميادين، أصيب منهم 263، واعتقل 630 آخرون، كما نقل للميادين 125 ألف متظاهر يوم 8 ديسمبر، أصيب منهم 118 واعتقل 1723 أخرين.

 

ووصل عدد المعتقلين حتى الآن إلى 4523  متظاهرًا،  لم يقترفوا أي ذنب سوى أنهم رفضوا  الزيادة على أسعار وقود السيارات، والمطالبة بزيادة القوة الشرائية لدى المواطنين.

 

وصعد المتظاهرون سقف مطالبهم تدريجيًا بدءًا من عدم زيادة ضريبة الوقود ورفع الرواتب والمعاشات التقاعدية، مرورًا بزيادة الضرائب على الطبقة الغنية، وصولًا إلى المطالبة برحيل رئيس الجمهورية الفرنسية وحكومته.

 

وأعلنت حركة السترات الصفراء في أول رد لها على خطاب الرئيس الفرنسي عن الإصلاح الاقتصادي بأنه غير مقنع، مؤكدة أنها ستواصل احتجاجاتها في العاصمة باريس ومدن أخرى حتى تتم تلبية مطالبهم.

 

ومن جانبها أعلنت المفوضية الأوروبية أنها ستدرس بعناية انعكاسات وعود "ماكرون"، على الميزانية الفرنسية، والتي أطلقها امتصاصًا لغضب "السترات الصفرا" على ميزانية البلاد

 

وجاءت إجراءات ماكرون على النحو التالي:

 

1-    رفع الحد الأدنى للأجور 100 يورو اعتباراً من 2019، من دون أن يتحمل أرباب العمل أي كلفة إضافية.

2-    إلغاء الضرائب على الساعات الإضافية اعتباراً من 2019.

3-    إلغاء الزيادات الضريبية على معاشات التقاعد لمن يتقاضون أقل من 2000 يورو شهرياً.

 

وفي استطلاع رأي أجرته قناة " LCI" اعتبر 991 فرنسيا، أن التدابير التي أعلنها الرئيس ماكرون، تستجيب بشكل جيد لمطالب المتظاهرين، وأن عليهم وقف حراكهم.

 

وأوضح  الاستطلاع أن نصف المستطلعين اعتبروا خطاب ماكرون غير مقنع، لكن هذا لم يمنع أن اعتبار تدابير مكافحة الأزمة التي اقترحها الرئيس "استجابة جيدة" لمطالب المحتجين.

 

وأظهر الاستطلاع أن نسبة تأييد "السترات الصفراء" تبلغ  66٪ رغم تراجعها لنقطتين بالمقارنة مع مؤشرات 6 ديسمبر، أي قبل "السبت الأسود" في باريس، لكن غالبية المستطلعين  يفضلون وقف الحراك الاحتجاجي، مقابل 45% يؤيدون مواصلته.

 

ودعا أنصار "السترات الصفراء" مواصلة الاحتجاجات وتجمع في الجولة الخامسة منها يوم السبت القادم 15 ديسمبر تحت شعار "ارحل ماكرون".

 

من جهته، أعلن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير، أنه  سيحشد ما يقارب من 89 ألفًا من أفراد الأمن لضمان سلامة المشاركين في مظاهرات يوم السبت، منهم 8 آلاف في العاصمة باريس وحدها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان