رئيس التحرير: عادل صبري 04:25 صباحاً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| ماكرون يسترضي «السترات» بـ 100 يورو.. وهكذا رد المحتجون

فيديو| ماكرون يسترضي «السترات» بـ 100 يورو.. وهكذا رد المحتجون

العرب والعالم

جانب من احتجاجات فرنسا

فيديو| ماكرون يسترضي «السترات» بـ 100 يورو.. وهكذا رد المحتجون

أيمن الأمين 11 ديسمبر 2018 15:33

"كلامك غير مقنع".. تلك عبارة باتت حديث الشارع الفرنسي المحتج، تحديدا من قبل قادة أصحاب "السترات الصفراء" ردا على خطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

 

وفي الساعات الأخيرة، اعتبرت حركة "السترات الصفراء"، الثلاثاء، في أول رد لها على خطاب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن الإصلاح الاقتصادي بأنه غير مقنع.

 

وأكدت الحركة أنها ستواصل احتجاجاتها في العاصمة باريس ومدن أخرى حتى تلبية مطالبها، والتي تضم قائمة بـ40 مطلبا تم إرسالها في وقت سابق إلى وسائل الإعلام المحلية.

 

وعود ماكرون

 

يأتي هذا فيما أعلنت المفوضية الأوروبية أنها ستدرس بعناية انعكاسات "وعود ماكرون" على الميزانية الفرنسية، والتي أطلقها لامتصاص غضب "السترات الصفراء" على ميزانية البلاد.

وقال نائب رئيس المفوضية الأوروبية، فالديس دومبروفسكيس، في ستراسبورغ، حيث يعقد البرلمان الأوروبي جلسة عامة: "إننا نتابع من كثب الإجراءات الجديدة المحتملة التي جرى الإعلان عنها، لكن لا يمكننا التعليق عليها قبل أن يتم الإعلان عنها بطريقة صحيحة وبالتفصيل".

 

وأضاف: "لطالما كان موقف المفوضية الأوروبية واحدا في هذا الصدد. أي إنفاق من خارج الموازنة الوطنية يجب أن يتم تمويله من وفر أو تقشف".

 

انقسام للسترات

 

على الجهة الأخرى، وبحسب ما نشرت الصحافة الفرنسية المحلية، اليوم الثلاثاء، فقد تراوح استقبال المحتجّين لتصريحات ماكرون بين من يرى فيها بوادر تقدّم لمطالبهم، وبين من اعتبرها دليلاً على عدم اكتراث السلطة بالمحتجين. في وقت سخرت المعارضة السياسية من أقصى اليمين وأقصى اليسار من التدابير التي أعلنها الرئيس الفرنسي.

وأظهرت أولى ردود الفعل على الإجراءات التي أعلنها الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مساء الاثنين، في محاولة لتهدئة الاحتجاجات التي تجتاح البلاد منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، أن وعود الرئيس قد استُقبلت بتحفّظ شديد من جانب محتجي "السترات الصفراء"، كما ظهر من مقابلات أجرتها معهم قنوات تلفزيونية، أو من ردود أفعالهم في أماكن تجمهرهم في مناطق عدة، وفق ما ذكر موقع قناة "فرانس 24" الإخبارية.

 

وبينما رأى بعضهم في وعود الرئيس "بوادر" حل، فقد اعتبروها "غير كافية" أو "غير كاملة" لإيقاف التحركات الاحتجاجية لحركة لا زعيم محدداً لها، ومطالبها متنوّعة ومتعدّدة.

 

وقال آروان، وهو أحد المتحدثين باسم "السترات الصفراء"، في مدينة رين (غرب): "هذه المرة هناك بالفعل تقدّم. بينما كان (ماكرون) يمضي في الكلام كانت ابتسامتي تزداد عرضاً".

وكان ماكرون أعلن، مساء الاثنين، في خطاب موجه للشعب الفرنسي، "سلسلة إجراءات ترمي إلى تعزيز القدرة الشرائية للفرنسيين في محاولة منه لحل الأزمة، التي نتجت من احتجاجات "السترات الصفراء".

 

100 يورو للفرد

 

ووعد ماكرون بسلسلة إجراءات تصب في خانة تعزيز القدرة الشرائية وتقضي برفع الحد الأدنى للأجور 100 يورو اعتبارا من 2019، من دون أن يتحمل أرباب العمل أي كلفة إضافية، وإلغاء الضرائب على ساعات العمل الإضافية اعتبارا من 2019 وإلغاء الزيادات الضريبية على معاشات التقاعد لمن يتقاضون أقل من ألفي يورو شهريا.

 

وأقر ماكرون بمسؤوليته في "إثارة مشاعر الغضب لدى المحتجين"، لكنه قال إن "العنف والشغب لا يمكن أن يبررا"، موضحا أن بلاده "تعيش حالة طوارئ اقتصادية واجتماعية".

 

وجاء خطاب ماكرون بعد أسابيع من احتجاجات عنيفة في فرنسا، عقب اعتزام الحكومة زيادة الضريبة المفروضة على المحروقات.

وأدت الاحتجاجات إلى سقوط قتيلين وجرحى واعتقال المئات، وتراجعت الحكومة مؤخرا عن الزيادة الضريبية لكن الخطوة لم تنجح في احتواء الغضب وعاد المتظاهرون إلى الشارع.

 

مطالب السترات

 

وفي وقت سابق، أعلنت حركة "السترات الصفراء" في بيان تم إرساله إلى وسائل الإعلام قائمة تضم 40 مطلبا، كان أعضاء الحركة يرغبون في تقديمها إلى الحكومة، حيث تتمثل المطالب في النظر في قضايا عدة كالإسكان والضرائب والصحة والتعليم والمالية العامة.

 

ويأتي ذلك بعد أن كان الطلب الرئيسي للحركة يتمثل في وقف ارتفاع الضرائب على الوقود، ولكن يبدو أن قائمة المطالب ازدادت مع اتساع رقعة الاحتجاجات.

 

للمزيد من المعلومات.. شاهد الفيديو التالي:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان