رئيس التحرير: عادل صبري 12:52 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| أمريكا تفشل في تمرير قرار يدين حماس بالأمم المتحدة.. وهآرتس: صفعة لواشنطن

فيديو| أمريكا تفشل في تمرير قرار يدين حماس بالأمم المتحدة.. وهآرتس: صفعة لواشنطن

العرب والعالم

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

فيديو| أمريكا تفشل في تمرير قرار يدين حماس بالأمم المتحدة.. وهآرتس: صفعة لواشنطن

وكالات - أحمد الشاعر 07 ديسمبر 2018 11:40

فشلت مساعي الولايات المتحدة الأمريكية في تمرير مشروع قانون بالجمعية العامة للأمم المتحدة، يدين إطلاق حركة حماس الفلسطينية الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية.

 

ولم ينجح مشروع القرار في الحصول على تأييد أغلبية ثلثي أعضاء الجمعية العامة، إذ صوت لصالحه 87 عضوا مقابل رفض 57 آخرين وامتناع 33 عن التصويت.

 

وكانت الجمعية العامة قد صوتت في البداية على ما إذا كان اعتماد مشروع القرار الأمريكي يتطلب أغلبية بسيطة أم أغلبية الثلثين. وصوت 75 عضوا لصالح أغلبية الثلثين، في مقابل اعتراض 72.

 

وقال السفير الإسرائيلي لدى المنظمة الدولية داني دانون إن التصويت "اختطف باستخدام تكتيكات إجرائية"، لكن متحدثا باسم حماس قال إن هذه الخطوة تمثل "صفعة" لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

 

صفعة لواشنطن

 

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، فشل تمرير مشروع قرار يدينها في الأمم المتحدة "يمثل صفعة للإدارة الأمريكية".

 

جاء ذلك وفق تصريحات سامي أبو زهري، القيادي بالحركة، في تغريده له عبر "تويتر"، مساء الخميس.وقال أبو زهري: "فشل المشروع الأمريكي يمثل تأكيداً على شرعية المقاومة ودعماً سياسياً كبيراً للشعب والقضية الفلسطينية".

وأحبط أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، مساعي الولايات المتحدة تمرير قرار يدين حركة "حماس".

 

واعتبرت صحف عبرية بينها "هآرتس" نتيجة التصويت "صفعة للإدارة الأمريكية وإسرائيل".ولم يتمكن مشروع القرار من تخطي عتبة ثلثي الأصوات المطلوبة لاعتماده، ولم تدعمه سوى 87 دولة، فيما عارضته 57، وامتنعت 33 دولة عن التصويت.

 

ووافقت الجمعية العامة، قبيل التصويت، على ضرورة حصول مشروع قرار واشنطن على غالبية ثلثي أصوات الجمعية، لاعتماده.وحسب مراسل الأناضول، حصل قرار الجمعية العامة على موافقة 75 صوتا مقابل اعتراض 72 دولة وامتناع 26 عن التصويت.إثر ذلك طلبت مندوبة واشنطن، نيكي هيلي، الكلمة، وحذرت ممثلي الدول بالقول: "ستكون هنالك تداعيات لو قمت بالتصويت لصالح تقويض القرار".يشار إلى أن مشروع القرار الأمريكي يدين حركة "حماس"، وإطلاق الصواريخ من غزة، دون أن يتضمن أي مطالبة بوقف الاعتداءات والانتهاكات المتكررة التي ترتكبتها إسرائيل بحق الفلسطينيين.

 

وتكتسب القرارات الأممية أهمية سياسية، لكنها تظل غير ملزمة. وكان هذا أول مشروع قرار يدين حركة حماس ويطرح أمام الجمعية العامة التي تضم 193 عضوا.

 

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه على الرغم من أن مشروع القرار لم يحصل على تأييد الثلثين، هذه أول مرة يوجد فيها "تأييد واسع بين الدول" التي تقف ضد حماس.

 

ورحبت الرئاسة الفلسطينية بفشل مشروع القرار الأمريكي. وشكرت في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية الدول التي صوتت ضد القرار، معتبرة إياه محاولة لإدانة "النضال الوطني الفلسطيني".

 

وشهد الشهر الماضي تصعيدا في العنف على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة، إذ أطلقت مئات الصواريخ تجاه الأراضي الإسرائيلية. كما نفذت طائرات إسرائيلية غارات على مواقع لمسلحين في القطاع.

 

واحتلت إسرائيل قطاع غزة في حرب عام 1967 لكنها انسحبت منه في 2005 بينما لا تزال تحتل معظم الضفة الغربية حيث يتمتع الفلسطينيون بحكم ذاتي محدود.

 

ويخضع قطاع غزة لسيطرة حماس منذ أكثر من عقد ويفرض عليه حصار إسرائيلي مصري. وأدى ذلك لانهيار الاقتصاد وخلق ما وصفها البنك الدولي بأنها أزمة إنسانية في ظل نقص المياه والكهرباء والدواء.

 

وتقول إسرائيل إنها لا تملك خيارا سوى فرض الحصار للدفاع عن نفسها من حماس، التي تدعو لتدمير إسرائيل وتستخدم غزة قاعدة لشن هجمات صاروخية.

 

واتهم إسحاق الحبيب نائب مندوب إيران لدى الأمم المتحدة واشنطن بمحاولة صرف انتباه العالم عن الأسباب الجذرية للصراع وقال ”نعترف بحماس حركة مقاومة شرعية تحارب لتحرير الأراضي الفلسطينية من الاحتلال الأجنبي“.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان