رئيس التحرير: عادل صبري 07:28 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حادث سير وضرب مبرح.. ما الذي يحدث لـ «دحلان» في الإمارات؟

حادث سير وضرب مبرح.. ما الذي يحدث لـ «دحلان» في الإمارات؟

العرب والعالم

محمد دحلان

صحيفة: رفض أن يكون كبش فداء لخاشقجي

حادث سير وضرب مبرح.. ما الذي يحدث لـ «دحلان» في الإمارات؟

وائل مجدي 05 ديسمبر 2018 10:50

كشفت تقارير صحفية عربية وتركية، عن تعرض محمد دحلان، القيادي المفصول من حركة فتح، وأبرز مستشاري ولي عهد أبوظبي، للضرب المبرح، بعد محاولة سابقة لاغتياله.

 

ونقلت مواقع فلسطينية عن مصادر فلسطينية وخليجية لم تسمها، القول إن دحلان تعرض إلى حادثي سير وضرب خلال أسبوع من قبل عصابات مجهولة، فيما قيل إنها محاولة لتصفيته بعد فشله في تمرير حادث قتل خاشقجي دون الضجة الدولية التي رافقت اغتياله.

 

وقالت وكالة رويترز، إن القيادي محمد دحلان أصيب بجراح حرجة، اثر حادث سير في شارع الرقة بمنطقة ديرة في دبي.

 

حادث سير

 

 

وأوضحت أنه يوجد معلومات تتحدث عن إصابته بكسور في الرقبة والظهر والدماغ.

 

من جهته، نفى مدير مكتب دحلان، غسان جاد الله، المعلومات التي تتحدث عن إصابة دحلان.

 

وأفاد جاد الله عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، “لمطلقي الشائعات الكاذبة في رام الله، لهؤلاء الذين آذاهم وأزعجهم حشد جماهيرنا الوفية أمس، قائدنا بخير، وقاعد بيلعب رياضة”.

 

ونشر جاد الله صورة للقيادي دحلان وهي يمارس الرياضة داخل إحدى الأندية، ولم تظهر الصورة وجود أي مشاكل صحية له.

 

كما لم يتبين ما إذا كانت الصورة حديثة أم تم التقاطها من قبل.

 

ضرب مبرح

 

 

وقالت صحيفة يني شفق "التركية"، إن دحلان تعرّض لضرب شديد على يد عصابة مجهولة في إمارة دبي، وذلك تزامنًا مع زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الإمارات الأسبوع الماضي.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر خليجية قولها إن وليّي العهد السعودي والإماراتي طلبا من دحلان أن يتحمل مسؤولية قضية مقتل خاشقجي على أنه الرأس المدبر والمخطط والآمر لها، بهدف إبعاد التهمة عن بن سلمان وتبرئة ساحته، إلا أن دحلان رفض تمامًا هذا العرض.

 

وأكدت المصادر أن اللقاء الذي جمع بين وليّي العهد مع دحلان جرى على يخت خاص في إمارة دبي، وأن حادث الضرب الذي تعرّض له دحلان جرى أيضا في الإمارة، عقب ذلك اللقاء.

 

وتقول الصحيفة إنه من الوارد أن بن سلمان يحاول أن يلصق التهمة بدحلان ليجد مخرجًا من قضية خاشقجي، الذي أكدت تقارير للاستخبارات الأمريكية المركزية (سي آي إيه)، تورطه بشكل كبير بها.

 

ويعيد هذا الفرض، إن صح، سيناريو تقديم السعودية لأشخاص كأكباش فداء، ليتحمّلوا مسؤولية مقتل خاشقجي بالكامل، ومنهم سعود القحطاني وهو أحد المقربين من بن سلمان، واللواء في الاستخبارات أحمد عسيري، ما قد يفتح المجال لولي العهد ليجد طريقة لإخراج نفسه من هذه الورطة، بحسب الصحيفة.

 

وتنتظر تركيا والعديد من دول العالم أن تكشف السعودية النقاب عن اسم الآمر بقتل خاشقجي، في قنصلية بلاده بالثاني من أكتوبر الماضي، خلال ذهابه لاستخراج أوراق رسمية.

 

السوشيال يؤكد

 

وتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي خبر إصابة بن دحلان، وأكد البعض أنه يرقد في العناية المركزة وممنوع عنه الزيارة، وغير مسموح له بالتحدث.

 

ولم يخرج محمد دحلان إلى الآن ليؤكد أو ينفي محاولات اغتياله.


 

وتقول الصحيفة إن الكشف الجديد عن ضرب دحلان يأتي عقب كشف سابق للصحيفة التركية ذاتها عن تورط دحلان في قضية قتل الكاتب خاشقجي.

 

وأوضحت الصحيفة، أن "فريقا مرتبطا بدحلان وصل إلى تركيا قادما من لبنان قبل يوم واحد من جريمة قتل خاشقجي".

 

دحلان وخاشقجي

 

 

وأضافت أن الفريق المكون من أربعة أشخاص دخل القنصلية في يوم مقتل خاشقجي، مشيرة إلى أن الاستخبارات التركية تمتلك صوراً تظهرهم بموقع الحادث.

 

ولفتت إلى أن الفريق كانت مهمته مسح الأدلة والدلائل المتعلقة بجريمة القتل، وبقي ثلاثة أيام في تركيا، وذكرت أن وحدات الأمن التركي توصلت إلى أسماء أعضاء الفريق وتفاصيل متعلقة بأنشطته.

 

وأشارت إلى أن أعضاء الفريق وصل إلى تركيا في الأول من أكتوبر الماضي بجوازات سفر مزورة، وجلبوا إلى القنصلية معدات تقنية ومستلزمات كيميائية، واقتصرت مهمتهم أيضاً على مسح الأدلة وإزالتها، ومن ثم غادروا في الرابع من الشهر ذاته.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان