رئيس التحرير: عادل صبري 03:37 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد تسليمها للنظام.. هل تمنع صواريخ «إس - 300» إسرائيل من قصف سوريا؟

بعد تسليمها للنظام.. هل تمنع صواريخ «إس - 300» إسرائيل من قصف سوريا؟

العرب والعالم

نتنياهو وبوتين

بعد تسليمها للنظام.. هل تمنع صواريخ «إس - 300» إسرائيل من قصف سوريا؟

وائل مجدي 10 أكتوبر 2018 09:21

رغم إعلان روسيا تسليح النظام السوري بصواريخ "إس - 300" المتطورة للدفاع الجوي، أعلن الاحتلال أنه "سيواصل ضرب الأهداف المعادية" هناك.

 

التسليح الروسي لم يمنع رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو من إطلاق تهديداته مجددًا بشأن ضربات جوية قريبة في سوريا.

 

وأعلن رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو، أنه "أبلغ نائب رئيس الوزراء الروسي، ماكسيم أكيموف، خلال اجتماع في بلاده، أمس الثلاثاء، بأنّ إسرائيل ستواصل ضرب الأهداف المعادية في سوريا".

 

وأوضح نتانياهو الذي التقى أكيموف على هامش اجتماعات لجنة اقتصادية ثنائية، إنه يعتقد أن الخلاف الحالي مع موسكو سيحل.

 

وتحدث بوتين ونتانياهو ثلاث مرات على الأقل هاتفيا منذ حادث إسقاط الطائرة.

 

تهديدات نتنياهو

 

 

وبحسب وكالة "فرانس برس"، تأتي تصريحات نتنياهو رغم قرار موسكو تسليح دمشق بمنظومة صواريخ "إس-300" المتطورة للدفاع الجوي.

 

وقال نتنياهو خلال مؤتمر صحفي إنّه "أبلغ أكيموف بأن إسرائيل ستواصل تصدّيها لما وصفه بـ"محاولات إيران الرامية لترسيخ وجودها العسكري في سوريا، وإرسال أسلحة متطوّرة إلى حزب الله اللبناني".

 

وأضاف أنّه "رغم تسليم موسكو منظومة إس-300 للنظان السوري، فإن إسرائيل وانطلاقاً من مبدأ الدفاع عن النفس، ملتزمة مواصلة نشاطها المشروع في سوريا ضد إيران، وأتباعها الذين يعبرون عن نيتهم بتدمير إسرائيل".

 

توتر روسي إسرائيلي

 

ويعد هذا أول لقاء يتم الإعلان عنه بين نتنياهو ومسؤول روسي بارز، منذ سقوط طائرة عسكرية روسية أثناء تصدّي الدفاع الجوي التابع للنظام السوري لغارة جوية إسرائيلية على اللاذقية شمال غربي سوريا، في 17 سبتمبر المنصرم، في حادث زاد من التوترات بين إسرائيل وروسيا.

 

وقُتل 15 روسياً في الحادث الذي ألقت موسكو مسؤوليته على إسرائيل، متهمة طياريها باستغلال الطائرة الروسية كغطاء.

 

وقررت روسيا معاقبة الاحتلال بعدة خطوات متتالية.

 

عقاب روسي

 

 

روسيا أعلنت على لسان وزير دفاعها سيرغي شويغو، تسليم منظومة دفاع جوي متقدمة (أس 300) إلى سوريا.

 

وأبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، نظيره السوري بشار الأسد، عن خطط تسليم بلاده منظومة صواريخ أس-300 المضادة للطائرات.

 

وقالت الرئاسة السورية، في بيان لها، إن "بوتين أبلغ الرئيس الأسد، خلال اتصال هاتفي، بأن روسيا ستطور منظومات الدفاع الجوي السورية وتسلمها منظومة أس-300 الحديثة.

 

وقال شويغو، في بيان تليفزيوني: "أمر الرئيس بوتين باتخاذ إجراءات أمنية إضافية في سوريا لحماية القوات الروسية هناك".

 

كما أعلن شويغو عن إطلاق الجيش الروسي التشويش الكهرومغناطيسي في مناطق البحر المتوسط المحاذية لسواحل سوريا، بهدف منع عمل رادارات واتصالات الأقمار الصناعية والطائرات أثناء أي هجوم على أهداف في الأراضي السورية.

 

خطوات أخرى

 

وكشف عن خطوة ثالثة تتمثل في تجهيز المراكز القيادية لقوات الدفاع الجوي السورية بنظام آلي للتحكم موجود حصريا لدى الجيش الروسي، مما سيضمن الإدارة المركزية لجميع الدفاعات الجوية السورية، وتحديد جميع الطائرات الروسية في الأجواء .

 

وحمل وزير الدفاع الروسي مرة أخرى إسرائيل المسؤولية عن إسقاط الطائرة بالخطأ بنيران الدفاعات الجوية السورية، مساء الاثنين الماضي، وأكد أن الجيش الإسرائيلي لم يبلغ الطرف الروسي عبر الخط الساخن بنيته شن غارات جوية على سوريا إلا قبل دقيقة واحدة من بدء الهجوم.

 

وأضاف أن هذه الحادثة أجبرت روسيا على اتخاذ خطوات رد مناسبة بهدف تعزيز أمن عسكرييها الذين ينفذون مهام مكافحة الإرهاب الدولي في سوريا.

 

ومنظومة الدفاع الجوي أس-300 قادرة على اعتراض الأهداف الجوية على مسافة تتجاوز 250 كيلومترا، وستكون قادرة على التصدي للطائرات الإسرائيلية التي تقصف أهداف داخل سوريا بشكل مستمر.

 

ويتدرب عسكريون سوريون بالفعل على استخدام هذه المنظومة. ولفت شويغو أن بلاده كانت قد أوقفت خطة تسليم هذه المنظومة المتطورة إلى سوريا عام 2013، بطلب من الجانب الإسرائيلي، "لكن الوضع تغير اليوم".

 

حظر طيران

 

 

أكثم نعيسة، سياسي سوري ومدير مركز الشام للدراسات الديمقراطية وحقوق الإنسان، قال إن إسقاط الطائرة الروسية دفعت موسكو إلى تزويد سوريا بأسلحة دفاع متطورة ضد الطائرات الإسرائيلية.

 

وأضاف لـ "مصر العربية" أنه من الممكن في حال استمرار القصف الإسرائيلي على المواقع الإيرانية والسورية التابعة للنظام ستقوم روسيا بفرض مناطق حظر طيران.

 

وتابع السياسي السوري قائلًا: "على الصعيد السياسي كان التلميح الروسي واضحًا لن يقدموا أية مساعدات للجانب الإسرائيلي على أي صعيد سياسي أو عسكري داخل سوريا .

 

تفاهمات سياسية

 

ومن جانبه قال الدكتور عماد الخطيب، سياسي سوري ورئيس حزب التضامن إن تطور الأحداث في سوريا بين إيران والنظام السوري من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى سوف تكون متسارعة مصاحبة لصراخ إعلامي في العلن، وتهدئة من تحت الطاولة.

 

وأضاف في تصريحات سابقة لـ "مصر العربية": "ما جرى يخالف كل التفاهمات الإسرائيلية الروسية وهذا مؤشر على الصراع الخفي بين روسيا وإيران على النفوذ في سوريا.

 

وعن تطور الأوضاع ميدانيًا بينهما قال: "لا أعتقد أن التطورات العسكرية المحتملة سوف تخرج عن إطار السيطرة وأعتقد ان روسيا سوف تمارس دورًا ضاغطا على إيران قبل النظام لمنع التصعيد والحفاظ على التفاهمات الروسية الإسرائيلية لأن أي تصعيد لن يكون في صالح النظام على الإطلاق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان