رئيس التحرير: عادل صبري 03:08 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

فيديو| هكذا تحدى أردوغان السعودية في قضية خاشقجي

فيديو| هكذا تحدى أردوغان السعودية في قضية خاشقجي

العرب والعالم

أردوغان وخاشقجي

فيديو| هكذا تحدى أردوغان السعودية في قضية خاشقجي

وائل مجدي 10 أكتوبر 2018 08:48

تحدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السعودية، مطالبا إياها بتقديم دليل يثبت مغادرة الصحفي جمال خاشقجي لقنصليتها في مدينة إسطنبول.

 

وطلبت تركيا، في وقت سابق، تفتيش مقر القنصلية، بعد تصريحات أفادت باحتمال "مقتل" خاشقجي داخلها.

 

وفي غضون ذلك، قال السيناتور الأمريكي البارز لينزي غراهام إنه إذا ثبتت صحة الاتهامات الموجهة للسعودية في قضية اختفاء خاشقجي فإن أثرها على العلاقات بين واشنطن والرياض سيكون مدمرا.

 

وحذر غراهام السعودية من أنها ستدفع "ثمنا باهظا".

 

ولا يُعرف مصير خاشقجي منذ يوم الثلاثاء الماضي، حين زار مقر قنصلية بلاده بهدف استخراج بعض الوثائق حتى يستطيع الزواج من خطيبته التركية.

 

وتقول السلطات السعودية إنه خرج بعد فترة قصيرة ، رغم أن خطيبته خديجة آزرو تقول إنها انتظرته طوال اليوم، ولم يخرج.

 

وأضافت آزرو أن خاشقجي اضطر إلى تسليم هاتفه المحمول. وقال لها إنه في حالة عدم عودته عليها أن تتصل بمستشار للرئيس التركي.

 

واتُهِمت السعودية بأنها مسؤولة عن اختفائه، لكن الرياض نفت صحة هذه المزاعم.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي في بودابست: "لا يمكن لمسؤولي القنصلية تبرئة أنفسهم بقولهم إنه غادر مقر القنصلية".

 

وأضاف : "إن غادر فيجب عليكم إثبات ذلك بتقديم تسجيلات الكاميرات".

 

وكان مسؤولون أتراك قد قالوا إن المحققين لديهم "أدلة ملموسة" على مقتله. وأضافوا أن منفذي الجريمة فريق سعودي يضم 15 شخصا وصلوا إلى البلاد الأسبوع الماضي.

 

ولم تقدم أنقرة أي دليل على صحة هذه الاتهامات. ورحب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في وقت سابق، بتفتيش مقر القنصلية، قائلا إنه لا يوجد شيء يمكن إخفائه.

 

وعمل خاشقجي في صحف حكومية بالسعودية، ثم أصبح مستشارا لمدير المخابرات السابق، وغادر البلاد العام الماضي، قائلا إنه "يخشى على نفسه بسبب موقفه المعارض للحرب التي تقودها السعودية في اليمن، وانتقاده لملاحقة المعارضين في البلاد".

 

وكان خاشقجي يعيش في الولايات المتحدة، حيث نُشرت له مقالات رأي في صحيفة "واشنطن بوست".

 

وقالت الصحيفة:"إذا ثبت صحة الأنباء، فسوف تكون جريمة بشعة، اغتيال صحفي في قنصلية بلاده على أرض أجنبية، وهو شيء غير مسبوق في العصور الحديثة".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان