رئيس التحرير: عادل صبري 04:16 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حوار.. سياسي فلسطيني: أبو مازن يشجّع الاحتلال للعدوان على غزة

حوار.. سياسي فلسطيني: أبو مازن يشجّع الاحتلال للعدوان على غزة

أحمد علاء 30 سبتمبر 2018 00:07

يرى الدكتور أيمن الرقب أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس أنّ الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن يشجع الاحتلال لشن عدوان على غزة.

 

وفي حوارٍ لـ"مصر العربية"، يستشهد الرقب على ذلك بتصريحات عباس في الجمعية الأمم المتحدة وذلك بمهاجمة حركة المقاومة الفلسطينية "حماس" بشكل واضح وهجومه على غزة بشكل غير مباشر وتلويحه بأنّ هناك عقوبات جديدة على القطاع منعًا لسير أي مسار تسوية بعيدًا عنه.

 

إلى نص الحوار.. 

 

تتحدث العديد من التقارير عن عدوان إسرائيلي محتمل على غزة.. كيف ترون ذلك؟

 

كانت هناك محاولة مصرية من أجل تحقيق هدنة بين قطاع غزة والاحتلال، لحقن دماء الشعب الفلسطيني".

 

هذا نجحت هذه الجهود؟

 

هذه المحاولة لم تنجح نتيجة إصرار السلطة الفلسطينية على أن تشرف على الهدنة بكامل تفاصيلها، وهذا الأمر بالإضافة إلى تحريض إسرائيلي واضح نتج عنه عدم التوصل إلى اتفاق هدنة.

 

هل يقود ذلك إلى شن العدوان؟

 

نتيجة فشل الهدنة، فالطرفان سواء حركة حماس أو الاحتلال في حاجة لدخول الحرب، لكن الشعب الفلسطيني هو من سيدفع الثمن أكثر نتيجة امتلاك الاحتلال أحدث الطائرات والمدفعيات، في حين الشعب الفلسطيني أعزل يدافع عنه نفسه فقط بأسلحة بدائية ومحلية الصنع، وبالتالي نحن الخاسرون.

 

ما الذي يشجّع الاحتلال على ذلك؟

 

ما يشجع الاحتلال لأن يبدأ بالحرب على غزة هو كلمة الرئيس محمود عباس أبو مازن في الجمعية العمومية للأمم المتحدة بمهاجمة حماس بشكل واضح وهجومه على غزة بشكل غير مباشر وتلويحه بأنّ هناك عقوبات جديدة على القطاع منعًا لسير أي مسار تسوية بعيدًا عنه.

 

قد ينتج عن ذلك تشجيعًا للاحتلال بأن يشن حربًا على غزة، لا سيّما أنّ الرئيس عباس برّر عدوان إسرائيل بأنّه ضد تنظيم إرهابي مسلح (حماس).

 

وماذا عن ردود الأفعال حال اندلاع أي عدوان؟

 

على الصعيد العربي، لا أعتقد أنّ شن عدوان سيتبعه أكثر من شجب واستنكار، وإن كان مخططًا أن تمرر صفقة القرن عبر حرب فإنّه سيتم تمريرها.

 

وما علاقة كل ذلك بصفقة القرن؟

 

صفقة القرن تنفّذ ولا تعلن، فموضوع القدس تم تنفيذها وملف اللاجئين حاليًّا يتم تنفيذه إزاء ما يتم مع وكالة الأورونروا التي قد تنهار في أي لحظة.

 

لو كان من ضمن صفقة القرن شن حرب على غزة لتكون كيانًا منفصلًا عن المشروع الوطني الفلسطيني فهذا سيتم، أمّا إذا كان الدخول في حرب على غزة فيه ضرر كبير للصفقة فلن يتم العدوان.

 

هذا يعني احتمالية كبيرة لشن العدوان؟

 

أتوقع شن حرب تكتيكية على قطاع غزة وذلك بالتحريض على توقيع اتفاق بين الفصائل التي تقاتل مع استثناء السلطة من ذلك الاتفاق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان