رئيس التحرير: عادل صبري 12:18 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حوار.. سياسي سوري: الأسد نبش قبور ضحايا الكيماوي لـ«هذا السبب»

حوار.. سياسي سوري: الأسد نبش قبور ضحايا الكيماوي لـ«هذا السبب»

العرب والعالم

بشار الأسد

حوار.. سياسي سوري: الأسد نبش قبور ضحايا الكيماوي لـ«هذا السبب»

أحمد علاء 26 أغسطس 2018 22:41
كشف السياسي السوري تيسير النجار أنّ نظام الرئيس السوري بشار الأسد نبش قبور ضحايا الهجمات الكيماوية ونقل الجثث إلى مناطق غير معروفة.
 
وقال في الجزء الأول من حواره لـ"مصر العربية"، إنّ الغرض من ذلك محاولة إخفاء الأدلة التي تدين النظام في شن هذه الهجمات، متحدثًا عن طرق يمكن من خلالها إثبات تورط النظام، وذلك عبر تحليل مصابي الهجمات الذين يقدر عددهم بالآلاف.
 
وأضاف أنّ روسيا دائمًا ما تتهم الطرف الآخر (المعارضة) بأنّه يضرب نفسه من أجل كسب معركة سياسية، معتبرًا ذلك شيئًا غير معقول على الإطلاق.
 
          إلى نص الحوار..
 

روسيا حذّرت من شن هجوم غربي على مواقع نظامية سورية.. هل يمكن حدوث ذلك؟

 

الهجوم العسكري متوقع بدرجة كبيرة لأنّ البيان الثلاثي الصادر من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا حذّرت روسيا والنظام السوري من استخدام السلاح الكيماوي، وذلك لقناعاتهم التامة بتورط الأسد وروسيا في الهجمات الكيماوية.
 

وما دور الأمم المتحدة في ذلك؟

 

 
الأمم المتحدة حذرت من هجمات بالغازات الكمياوية في إدلب شمالي سوريا
 

لكنّ روسيا لا يمكن أن تصمت إزاء ذلك؟

 

روسيا دائمًا ما تتهم الطرف الآخر (المعارضة) بأنّه يضرب نفسه من أجل كسب معركة سياسية، وهذا شيء غير معقول على الإطلاق.

 

موسكو تحدثت عن رصد لسيارات قالت إنّها تجهز للهجوم.. هل يضعف ذلك من موقف المعارضة؟

 

روسيا تحدثت عن رصدها سيارات تتحرك وتجهز للهجوم، وذكرت المعلومات بالتفاصيل المملة، والآن نتساءل لماذا لم يتم قصفها وكشف حقيقتها أمام العالم
روسيا تسعى دائمًا إلى التتويه والتشويش على الرأي العام.
 

بالعودة للدور الأمريكي.. كيف يمكن أن نتوقع المواجهة على الأرض؟

 

هناك اتفاق وتقاسم للمناطق بين الروس والأمريكيين ليس فقط للأجواء السورية، لكن أيضًا على الأرض، فهناك شرق الفرات وهناك غرب الفرات، والمنطقة التي يدور بشأنها حديث عن الهجوم هي غرب الفرات، وبالتالي فالدول الغربية لا يمكنها التدخل فيها لأنّ هذه المنطقة بمثابة ملعب خاص للروس ونظام الأسد.
 

الأسد متورط في استخدام الكيماوي عشرات المرات.. هل يمكنه تكرار ذلك؟

 

من استعمل الكيماوي 216 مرة، يمكن أن يستعمله مجدّدًا لمرات عديدة.. الخلاف ليس على مرة أو مرتين، لكن الغاز الكيماوي استخدم 216 مرة، وهناك إحصاءات لذلك، كما أنّ منظمات متخصصة توثق ما يحدث كل لحظة سواء من نفّذ الهجوم أو الضحايا ومناطق حدوثه وكل تلك التفاصيل.
 

بعض التقارير تحدثت عن نبش القبور لنقل جثث قتلى الكيماوي.. هل حدث ذلك؟

 

كل الجثث التي دفنت في المناطق التي ضربت بالكيماوي نشبت وسحبت من قبورها خلال الأسابيع الماضية، وتم نقلها إلى أماكن غير معروفة بواسطة جهاز المخابرات السورية (النظام) وروسيا.
 

ما الغرض من ذلك؟

 

هذا محاولة للقول إنّهم لم يحدث أي هجوم كيماوي، لكن عندما يُضرب الكيماوي يظل في الكبد لنحو ست سنوات، وبالتالي هذا موجود.. الضربة الأولى كان بها 10 آلاف مصاب، بالإضافة إلى 1500 قتيل منذ اللحظة الأولى، وبالتالي لجنة التفتيش وجدت كثيرين من المصابين ما أكّد الضربات الكيماوية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان