رئيس التحرير: عادل صبري 06:59 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بدعوتها للعلمانية.. هل تخلت توكل كرمان عن إخوان اليمن؟

بدعوتها للعلمانية.. هل تخلت توكل كرمان عن إخوان اليمن؟

العرب والعالم

توكل كرمان

بدعوتها للعلمانية.. هل تخلت توكل كرمان عن إخوان اليمن؟

أحمد جدوع 27 أغسطس 2018 10:00

كشفت دعوة توكل كرمان القيادية بحزب التجمع اليمني للإصلاح ، للعلمانية عن تخبط جديد لحزب ذات مرجعية إسلامية ما يثير التساؤل هل تخلت كرمان عن الإخوان؟

 

 وكانت القيادية بحزب الإصلاح التابع لجماعة الإخوان في اليمن نشرت من خلال تدوينة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي قالت فيها:" دولة علمانية ديمقراطية  هي الحل..العلمانية للتخلص من الكهنوت والديمقراطية للتخلص من القيصر..صباحكم علمانية وديمقراطية قادمتين لا ريب فيهما".

 

ولم يسبق لأي تيار سياسى يمنى أن دعا إلى مثل هذه التجربة ودائما تثير القيادية الإصلاحية البلبلة الأمر الذي دفع نشطاء لانتقادها، فيما كفرتها جماعة الإخوان في اليمن.

 

ردود أفعال مختلفة 

 

وأثارت هذه التدوينة ردود أفعال مختلفة من نشطاء التواصل الاجتماعي حيث اتهمها جزء منهم بأنها تغازل العلمانيين في تركيا من أجل تخديرهم وتهدئتهم من معارضة نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فيما قال آخرون أنها ازدواجية وتناقض من كرمان التي تتلقى الدعم من النظام التركي نفسه.

 

وسبق أن كتبت كرمان منشوراً جاء فيه "أؤمن بحرية الاعتقاد والفكر والرأى والتعبير كحقوق إنسانية أصلية مطلقة غير قابلة للانتقاص. أؤمن بحرية التدين وبحق الناس أن يكونوا مؤمنين أو ألّا.. ومن حقهم أن يختاروا ما شاؤوا من المعتقدات والأديان وأن يغيروها متى شاؤوا وأتعهد بالدفاع عن هذه الحقوق".

 

دعوة توكل كرمان للعلمانية كانت سبب في تكفيرها من قبل تيار الزنداني داخل الإخوان حيث أصدرت هيئة علماء اليمن التابعة للإخوان بياناً فيه تكفير توكل كرمان الذي وصفها البيان بأنها تدعو الكفر والفسوق.

 

خلافات

 

ويأتي التكفير المتبادل بين تياري الإخوان المسلمين باليمن أو من يسمون ( حزب التجمع اليمني للإصلاح) بعد خلافات وانقسام التيار إذ بات كل طرف يدعم توجهات متشددة هى بالأساس خارجة عن مبادئ الشعب اليمني.

 

كما أنها ناشطة حقوقية وإنسانية يمنية، وتُعد واحدةٌ من أبرز المدافعين عن حرية الصحافة والإعلام وحقوق الإنسان والمرأة في اليمن، وهي رئيسة منظمة صحفيات بلا قيود في اليمن وعضو مجلس شورى حزب التجمع اليمني للإصلاح، وقد أعلن حزب التجمع اليمني للإصلاح تبرأه من الناشطة توكل كرمان بسبب تصريحاتها المثيرة.

 

خطوة هامة 

 

بدوره قال الباحث فى الحركات الإسلامية سامح عيد ـ إن تصريحات توكل كرمان إذا كانت عن اقتناع حقيقي فهو شئ هام خاصة في هذه المرحلة التي ربما يكون فيها التيارات الإسلامية في تخبط واضح.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن هذه الرؤية لا تعني أن تكون انحلالية فالعلمانية مفهوم يعنى أن تكون الدولة على مسافة واحدة من جميع المذاهب الموجودة بها وأن توفر لهم حياة آدمية وكريمة .

 

وأوضح أن اليمن يشهد صراع طائفي حاد وتقف الدولة مع فئة ضد فئة وهذا ما عمق الأزمة اليمنية، كما سمحت لبعض القوى بالتدخل لفرض السيطرة بالقوة، وهذا ما اعتبره أصحاب المذاهب استعداء وعنصرية جعلتهم يحاربون عن اقتناع رغم أن هذا خطأ.

 

 وأشار إلى أن تكفير توكل كرمان يؤكد أن هناك ديكتاتورية لابد أن يتم التخلص منها، فعدم سماح التيار الإسلامي لأبنائه بالاجتهاد في التعبير عن رأيه يقتل لديهم الإبداع .

 

ازدواجية

 

 فيما قال الناشط اليمني عبدالله اليافعي، إن توكل كرمان شخصية مثيرة للجدل وتحاول من الحين للآخر الظهور بشكل جديد، من أجل الشهرة على الرغم من حصولها على المال والشهرة في الوقت الذي يعاني فيه اليمنيين طوال 3سنوات.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن دعوة توكل كرمان وهى من أبناء التيار الإسلامي في اليمن تؤكد أيضاً إزدواجية هذه الشخصية والتي أصلا في عداء تام مع كل من يتصل بالعلمانية.

 

وبسبب الحرب الدائرة رحاها في اليمن منذ أكثر من 3سنوات يعاني معظم السكان من نقص الغذاء والوقود والمياه النظيفة والرعاية الصحية، وتعتبر منظمة الأمم المتحدة أن اليمن يعاني من أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان