رئيس التحرير: عادل صبري 12:25 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حوار.. بركات الفرا: «هذا» دور المقاومة الفنية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي

حوار.. بركات الفرا: «هذا» دور المقاومة الفنية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي

العرب والعالم

بركات الفرا

حوار.. بركات الفرا: «هذا» دور المقاومة الفنية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي

أحمد علاء 24 أغسطس 2018 21:42

يرى السفير الفلسطيني السابق بركات الفرا أنّ المقاومة الفنية تساهم في بث الروح الوطنية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

 

ويقول في حوارٍ لـ"مصر العربية"، إنّ هذه الفرق تؤكد عروبة فلسطين، والانتماء إلى الوطن والثورة والشرعية وإنهاء الاحتلال، كما تؤكد للعالم أنّ الشعب الفلسطيني مثل شعوب الأرض له تراث وحضارة.

 

                             إلى نص الحوار..

 

بدايةً، هناك عدد من أشكال المقاومة الفلسطينية، منها الدبكة.. كيف تنظرون إلى ذلك؟

 

هذه الفرق الفنية تساهم في بث الروح الوطنية في مواجهة الاحتلال، منها مثلًا دبكة الكلاشينكوف التي يدبكها راقصون يحملون هذا السلاح هي الأكثر تأثيراً بجانب أعمال فرقة العاشقين.

 

أي تأثير يحمله دور هذه الفرق الفنية؟

 

هذه الفرق تؤكد عروبة فلسطين، والانتماء إلى الوطن والثورة والشرعية الفلسطينية وإنهاء الاحتلال، وتؤكد للعالم أنّ الشعب الفلسطيني مثل شعوب الأرض له تراث وحضارة.

 

أي دعم نالته هذه الفرق من الجهات الرسمية؟

 

فرق الدبكة لاقت كل رعاية من السلطة الفلسطينية ممثلةً في وزارة الثقافة.

 

 

كيف تنظرون إلى الواقع العربي والفلسطيني في مواجهة الاحتلال؟  

 

الوضع العربي والفلسطيني الذي هو غير مؤهل ليتم وضع حلول بالنسبة للقضية الفلسطينية، ولا بد من تغيير هذا الواقع. 

 

الحديث عن الدور العربي يحتم علينا ضرورة حل المشكلات العالقة بين الدول العربية، ولا يمكن حلها إلا من خلال قمة عربية تخصص فقط إلى هذا الشأن.

 

كيف تنظرون إلى الكونفدرالية كحل للقضية الفلسطينية؟

 

الكونفدرالية تقوم بين دولتين مستقلتين، وبالتالي ففي البداية لابد أن تنال دولة فلسطين استقلالها وتصبح دولةً مستقلة تحظى باعتراف رسمي من قِبل الأمم المتحدة وتعترف بها دول العالم.

 

بعد ذلك يأتي الحديث عن كونفدرالية أو غير كونفدرالية، لكن قبل ذلك هذا إنما كله كلام عبثي لا يثمن ولا يغني من جوع.

 

 

هل يمكن أن يوافق الاحتلال على ذلك؟

 

إسرائيل لن توافق على دولة كونفدرالية ولا على دولة واحدة ولا على دولتين.. طالما أنّنا على الحالة التي عليها كفلسطينيين وأمة عربية.. ما الذي يجعلها توافق.

 

أي حالة عربية تقصدونها؟

 

نحن كأمة عربية نعيش حالة من الضعف والاستكانة والتمزق والمشكلات الكبيرة جدًا التي تحيط بنا ما جعل الدول العربية تنكفئ على ذاتها وتبحث عن حلول لها. 

 

كيف يتعامل الاحتلال مع تلك الحالة؟

 

إسرائيل تستغل هذا الوضع العربي والفلسطيني الذي هو غير مؤهل ليتم وضع حلول بالنسبة للقضية الفلسطينية، ولا بد من تغيير هذا الواقع.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان