رئيس التحرير: عادل صبري 07:47 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الحرب التجارية تشتعل.. الصين وأمريكا تفرضان رسومًا جمركية جديدة

الحرب التجارية تشتعل.. الصين وأمريكا تفرضان رسومًا جمركية جديدة

العرب والعالم

الحرب تشتعل بين قطبي التجارة العالمية

نسبتها 25%..

الحرب التجارية تشتعل.. الصين وأمريكا تفرضان رسومًا جمركية جديدة

وكالات - أحمد الشاعر 23 أغسطس 2018 14:19

في تصعيد جديد، في أزمة العلاقات التجارية بين قطبي التجارة العالمية، فرضت الولايات المتحدة الأمريكية، والصين رسومًا جمركية عقابية بنسبة 25 % على سلع بلغت قيمتها 16 مليار دولار، من كلا الدولتين.

 

وتفرض بكين وواشنطن، رسوما جمركية على منتجات قيمتها الإجمالية 100 مليار دولار منذ أوائل يوليو، ويجهزان للمزيد مما يعزز التهديدات للنمو الاقتصادي العالمي.

 

وبحسب وكالة رويترز، قالت وزارة التجارة الصينية إن واشنطن "تظل متعنتة" بتطبيقها الرسوم الجمركية الأحدث والتي دخلت حيز النفاذ من قبل الجانبين كما كان مقررا في الساعة 04:01 بتوقيت جرينتش.

 

وأضافت الوزارة في بيان مقتضب "الصين تعارض هذا بحزم، وستواصل اتخاذ الإجراءات المضادة الضرورية".

 

وذكرت "في الوقت ذاته، وبغية حماية التجارة الحرة والأنظمة متعددة الأطراف والدفاع عن مصالحها المشروعة، فإن الصين ستقيم دعوى بخصوص إجراءات الرسوم تلك بموجب آلية فض النزاعات في منظمة التجارة العالمية".

 

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية على جميع السلع الصينية المُصدرة إلى الولايات المتحدة تقريبا والبالغة قيمتها أكثر من 500 مليار دولار سنويا ما لم توافق بكين على إجراء تغييرات كبيرة في ممارساتها بشأن الملكية الفكرية وبرامج الدعم الصناعي وهياكل الرسوم وتشتري المزيد من السلع الأمريكية.

 

ويزيد ذلك الرقم بكثير عما تستورده الصين من الولايات المتحدة مما يثير مخاوف من أن بكين قد تدرس أشكالا أخرى للرد مثل زيادة صعوبة عمل الشركات الأمريكية في الصين أو السماح لعملتها اليوان بالانخفاض أكثر لدعم مصدريها.

 

ووفقا لوكالة رويترز، فإن مسؤولي إدارة ترامب منقسمون بشأن مدى الضغط على بكين، لكن يبدو أن البيت الأبيض يعتقد أنه يربح الحرب التجارية في الوقت الذي يتباطأ فيه اقتصاد الصين وتنخفض أسواق الأسهم  بها.

 

وقال وزير التجارة الأمريكي ويلبور روس على تلفزيون سي.ان.بي.سي أمس الأربعاء "لن يستسلموا بسهولة. من الطبيعي أن يردوا بعض الشيء".

 

وأضاف "لكن في نهاية المطاف، لدينا ذخيرة أكثر بكثير مما لديهم. يعرفون هذا. لدينا اقتصاد أقوى بكثير مما لديهم".

 

ويعتقد الاقتصاديون أن فرض رسوم على واردات بمئة مليار دولار يقلص التجارة العالمية نحو 0.5%.

 

ويقدر الخبراء أن للرسوم تأثيرا مباشرا على نمو الاقتصاد الصيني في 2018 بما بين 0.1 و0.3 نقطة مئوية، وأن لها تأثيرا بنسبة أقل على الولايات المتحدة، لكن التأثير سيكون أكبر العام المقبل، فضلا عن الإضرار بدول أخرى وشركات ترتبط بسلسلة التوريدات العالمية للصين.

 

وتدخل الرسوم حيز التنفيذ في ظل محادثات تستمر يومين في واشنطن بين مسؤولين من الجانبين، وهي أول مفاوضات رسمية منذ اجتمع وزير التجارة الأمريكي مع ليو خه نائب رئيس مجلس الدولة الصيني في بكين في يونيو.

 

وعبرت مجموعات ممثلة لمصالح الشركات عن أملها في أن يشكل الاجتماع بداية مفاوضات جادة بشأن التغييرات في سياسات التجارة والاقتصاد الصيني التي يطلبها ترامب.

 

لكن ترامب أبلغ وكالة رويترز يوم الاثنين أنه لا "ينتظر الكثير" من المحادثات التي يقودها وكيل وزارة الخزانة الأمريكية ديفيد مالباس ونائب وزير التجارة الصيني وانغ شو ون.

 

وفي الثامن من شهر يناير الماضي، انطلقت شرارة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، فور إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فرض رسوم وضرائب بقيمة 25 % على واردات الفولاذ، و 10 % على الألمونيوم، اللذان تستوردهما أمريكا، وفور إعلان القرار الذي يطبق على كل دول العالم - عدا المكسيك وكندا اللذان استثناهما ترامب من قراره - بدأت الحرب التجارية بين الصين وأمريكا في الاشتعال.

 

وبحسب وزير التجارة الأميركي ويلبور روس، فإن الولايات المتحدة هي أكبر مستورد للفولاذ في العالم، فالواردات الأمريكية تبلغ أربعة أضعاف ما تصدره واشنطن.

 

لم تمر سوى أسابيع معدودات، حتى جاء الرد الصيني، فقد قامت بكين في الشهر المنصرم بفرض رسوم على سلع أمريكية بقيمة 3 مليارات دولار، وأعلنت وزارة المالية الصينية فرض 15% على الفواكه والمنتجات ذات الصلة، و25% على منتجات أخرى من بينها لحم الخنزير، وفقا لوكالة أنباء الصين «شينخوا»، ستتأثر 128 سلعة أمريكية بالتعريفات ، التي بدأ العمل بها منذ الثاني من أبريل الماضي

 

وفي 22 مارس الماضي، زادت الحرب التجارية بين الصين وأمريكا اشتعالا وضراوة، وأعلن البيت الأبيض فرض رسوم جمريكية على واردات صينية بقيمة  50 مليار دولار ، ردا على ما تصفها أمريكا بـ «سرقات حقوق الملكية الأمريكية».

 

وحددت واشنطن 1300 منتج صيني يمكن فرض رسوم عليها بنسبة 25 % عليها، وصرح المستشار الاقتصادي البارز في البيت الأبيض إيفريت اينشنستات، أن الرسوم الجديدة على الواردات ستستهدف قطاعات صناعية «سعت فيها الصين إلى الحصول على ميزة من خلال الاستحواذ غير المنصف أو نقل التكنولوجيا بالقوة من الشركات الأمريكية»..

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان