رئيس التحرير: عادل صبري 10:32 صباحاً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| بتكلفة 22 مليون ريال.. هذه تفاصيل كسوة الكعبة

فيديو| بتكلفة 22 مليون ريال.. هذه تفاصيل كسوة الكعبة

العرب والعالم

الكعبة المشرفة

فيديو| بتكلفة 22 مليون ريال.. هذه تفاصيل كسوة الكعبة

وائل مجدي 20 أغسطس 2018 16:10

ارتدت الكعبة المشرفة صباح الاثنين التاسع من ذي الحجة كسوتها الجديدة، على يد 160 صانعًا وفنيًا، جريًا على العادة المتبعة في مثل هذا اليوم من كل سنة هجرية.

 

وأشرف على عملية إلباس الكعبة ثوبها الجديد، التي بدأت بعد صلاة الفجر مباشرة، فريق متخصص من منسوبي الرئاسة العامة لشؤون الحرمين، ومصنع كسوة الكعبة.

 

وتقدر تكلفة صناعة الكسوة الجديدة المنسوجة من الحرير والذهب الخالص، بأكثر من 22 مليون ريال سعودي، إذ تستهلك 700 كيلو جرام من الحرير الخام، و120 كيلو جراماً من أسلاك الفضة والذهب، مبطّنة من الداخل بقماش من القطن الأبيض المتين.

 

وجرى استبدال كسوة الكعبة القديمة، باستخدام سلم كهربائي، يثبت على قطع الكسوة القديمة، من واجهاتها الأربع، ثم تثبت القطع في 47 عروة معدنية موجودة في كل جانب، ومثبتة في سطح الكعبة، ليتم بعد ذلك فك حبال الكسوة القديمة، ووضع الجديدة مكانها.
وتعود الكسوة القديمة إلى مستودع المصنع للاحتفاظ بها، كما أن المصنع دأب على تقديم قطع منها، كهدايا للشخصيات الإسلامية.

 

ويرجع تقليد كسوة الكعبة المشرفة إلى عصور ما قبل الإسلام، وتقول الروايات التاريخية إن أول من كسا الكعبة هو تبع أبو كرب الحميري ملك اليمن، ثم استقر هذا التقليد إلى أن جاء الإسلام.

 

وفي عام فتح مكة في السنة الثامنة للهجرة، احترقت كسوة الكعبة بينما كانت امرأة تريد تجميرها وتبخيرها فطارت شرارة إلى الكسوة، فأحرقتها، فكسيت الكعبة بأمر النبي صلى الله عليه وسلم كما يرجح المؤرخون، ومنذ ذلك التاريخ تفرد المسلمون بكسوة الكعبة.

 

وفي عهد الأمويين ومع اتساع دولة الإسلام وازدهارها، اعتمد الخليفة معاوية كسوتين للكعبة إحداهما من الديباج (الحرير)، والأخرى من القباطي (النسيج المصري)، وجرى على نهجه في كسوة الكعبة بالديباج ابنه يزيد بن معاوية، والحجاج بن يوسف الثقفي، وعبدالملك بن مروان، وهشام بن عبدالملك.

 

ومع انتقال الخلافة، إلى العباسيين استمر الاهتمام بكسوة الكعبة، وساعدهم تطور فنون النسج والحياكة والصبغ والتلوين والتطريز، في الاعتناء أكثر بتزيين كسوة الكعبة، كما أن العباسيين اعتنوا بالجانب المهني في الكسوة، فانتقوا مدينة "تنيس" المصرية التي اشتهرت بالمنسوجات الثمينة، لتكون مصنعاً لكسوة الكعبة.

 

ومع تراخي سلطة العباسيين، وضعفهم في أواخر القرن السادس الهجري، تولى أمراء الأقاليم أمر كسوة الكعبة، بل إن الحال وصل إلى أن تولى بعض أفراد الأمة الأثرياء عبء هذه المهمة الجليلة.

 

ويحكي ابن كثير في كتابه "البداية والنهاية" في حوادث سنة 532 هجرية أن رجلاً من التجار يقال له راشت الفارسي، كسا الكعبة بثمانية عشر ألف دينار، وذلك لأنها لم تكسَ في ذلك العام، بسبب اختلاف الملوك.

 

وكسا الكعبة من الأفراد أيضاً شيخ الحرم المكي منصور بن منعة البغدادي، سنة 643 هـ.

 

ومع سقوط الدولة العباسية، عني المماليك لفترة بكسوة الكعبة، ثم استقلّت مصر منذ أوسط القرن الثامن الهجري بكسوة الكعبة، بعد أن أوقف الملك الصالح إسماعيل بن الملك الناصر ثلاث قرى لصنع الكسوة من ريعها، ومنذ ذلك التاريخ ولمدة أربعمئة سنة استمر سلاطين مصر في إرسال الكسوة كل عام.

 

ومع دخول العهد السعودي اهتم الإمام سعود بن عبدالعزيز الكبير بكسوة الكعبة، ثم في عام 1346هـ أنشأ الملك عبدالعزيز آل سعود مصنع كسوة الكعبة المشرفة بمواصفات حديثة وتجهيزات عالية، ومنذ ذلك التاريخ، وإلى الآن، والمصنع مسؤول عن كسوة الكعبة.

 

وعلى خلاف ما جرت عليه العادة الآن، لم يكن لكسوة الكعبة يوم معين ففي العصور القديمة قبل الإسلام، كانت الكعبة تكسى إذا تمزّقت الكسوة الأولى، سواء كانت من القماش أو الحصير أو الجلود.

 

وفي عصر النبي صلى الله عليه وسلم كانت تكسى يوم عاشوراء، وفي أيام معاوية كانت تكسى مرتين الأولى في عاشوراء والثانية في آخر رمضان، وفي عصر العباسيين كانت تكسى غالباً إما في أول رجب، أو في 27 رمضان، أو في يوم التروية، ثم استقر الأمر من القرن السادس إلى عام 1387هـ على يوم النحر موعداً للكسوة، قبل أن يتم اعتماد اليوم التاسع من ذي الحجة (يوم عرفة) موعدا دائما للكسوة.
 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان