رئيس التحرير: عادل صبري 01:44 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

قمة مرتقبة بأمريكا.. هل ينجح ترامب في مصالحة قطر ودول الحصار؟

قمة مرتقبة بأمريكا.. هل ينجح ترامب في مصالحة قطر ودول الحصار؟

العرب والعالم

العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز - أمير قطر تميم بن حمد

تستضيفها واشنطن في أكتوبر المقبل..

قمة مرتقبة بأمريكا.. هل ينجح ترامب في مصالحة قطر ودول الحصار؟

أيمن الأمين 29 يوليو 2018 14:00

رغم تعثرها لمرات عديدة في جمع فرقاء الخليج منذ الخامس من يونيو لعام 2017، إلا أن مصادر أمريكية كشفت أن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تخطِّط لعقد قمّة مشتركة مع دول مجلس التعاون الخليجي، في منتصف أكتوبر المقبل، لحلّ الأزمة الخليجية المستمرّة منذ أكثر من عام.

 

الولايات المتحدة أعلنت خلال العام الماضي عن سعيها لإنهاء الخلاف العربي- العربي، وإزالة التوترات بين قطر من جانب، والسعودية والإمارات والبحرين ومصر، من الجانب الآخر، لكنها لم تنجح في ذلك.

 

وبعد مرور 13 شهرا من اندلاع الأزمة، أعلنت وكالة "رويترز"، أن قمّة برعاية أمريكية ستشمل جميع أعضاء مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن، لحلّ الأزمة الخليجية التي تشكِّل عقبة أمام حلف أمنيّ وسياسي يسعى ترامب إلى تشكيله.

 

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

 

وبيّنت المصادر أن "الإدارة الأمريكية قلقة بشأن إمكانية عرقلة الأزمة الخليجية للمبادرة الأمريكية، خاصة أن قطر تستضيف أكبر قاعدة جوية أمريكية في المنطقة (العديد)".

 

ومنذ يونيو من العام الماضي، قطعت السعودية والإمارات ومصر والبحرين علاقاتها مع قطر، بدعوى "دعم الإرهاب"، وفرضوا حصاراً عليها، وهو ما تنفيه الأخيرة بشدة.

 

وخلال الفترة الماضية، لم تنجح جهود كويتية رعتها واشنطن في رأب الصدع الخليجي؛ بسبب تعنّت دول الحصار، في حين أكّدت قطر أنها مستعدّة للحلّ دون المساس بسيادتها.

 

كما سعى ترامب لعقد قمّة في منتجع كامب ديفيد قرب العاصمة واشنطن، في مايو الماضي، لحل الأزمة الخليجية، لكن فشل جهود المصالحة حال دون ذلك بسبب تعنّت دول الحصار.

 

أمير دولة قطر تميم بن حمد

 

الدكتور مصطفى السعداوي أستاذ القانون الجنائي والخبير في العلاقات الدولية قال إن الولايات المتحدة الأمريكية لديها القدرة في إنهاء الأزمة الخليجية في الوقت التي تحدده كيفما شاءت وفي أي وقت.

 

وأوضح خبير العلاقات الدولية في تصريحات سابقة لـ"مصر العربية" أن الحديث عن تعثر أمريكي في المفاوضات ليس بصحيح بمفهومه الطبيعي، لكن يمكننا الاعتراف بوجود تأخر في المصالحة، مبينًا سبب استمرار الصراع أن أمريكا تستفيد من الجانبين (قطر ودول الحصار)، لذلك تريد استمرار المكاسب باستمرار النزاع.

 

وتابع: "دولة قطر لها استثمارات ضخمة في أمريكا، ومن خلال تلك الاستثمارات يمكنها تحريك الرأي العام الأمريكي لصالحها وإجبار صانع القرار الأمريكي بالانحياز لها، والأمر مشابه كذلك مع السعودية، لذلك لن يخسر ترامب مليارات الخليج ولن ينحاز لأي طرف منهم.

 

وأنهى السعداوي كلامه: أمريكا هي من صنعت الأزمة بين قطر ودول الخليج، وهي من يمكنها إنهاءها.

وكان عبد العزيز العويشق، الأمين العام المساعد للشؤون السياسية والمفاوضات في مجلس التعاون الخليجي، أكد خلال زيارته واشنطن، أول أمس الجمعة، أنه "يُجري حالياً مناقشة توقيت عقد القمة وجدول أعمالها".

 

وأعرب في تصريحات صحفية عن أمله في أن تلتقي مجموعات العمل من الدول الخليجية والولايات المتحدة خلال الأسابيع القليلة القادمة للتمهيد للقمّة، مبيّناً أنه "إذا كانت هذه المناقشات مثمرة فإن القمّة ستحدث على الأرجح".

 

في حين أعلنت صحيفة الجارديان البريطانية أن مستشارين للرئيس الأمريكي دونالد ترامب يرغبون في عقد قمة لدول مجلس التعاون الخليجي في الولايات المتحدة في محاولة لحل الأزمة الخليجية المستمرة منذ أكثر من عام.

 

وقال مسؤولون في دول خليجية للصحيفة إن إدارة ترامب تأمل في عقد تلك القمة بحلول الخريف، وإن الدول المعنية أبدت قبولا من حيث المبدأ لحضور الاجتماع.

 

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في الخامس من يونيو العام الماضي عقب زيارة ترامب إلى الرياض، واتهمت تلك الدول الدوحة بدعم "الارهاب"، وهو ما تنفيه قطر التي تقيم علاقات وثيقة مع واشنطن.

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان