رئيس التحرير: عادل صبري 04:41 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بسبب «حزب الله».. العقوبات الأمريكية تحاصر لبنان

بسبب «حزب الله».. العقوبات الأمريكية تحاصر لبنان

العرب والعالم

ميشال عون رئيس لبنان

بسبب «حزب الله».. العقوبات الأمريكية تحاصر لبنان

أحمد جدوع 29 يوليو 2018 11:00

ارتباك كبير في لبنان بعد العقوبات الكبيرة التي حاصرت بها الولايات المتحدة البلاد من خلال تجديدها عام آخر بسبب حزب الله اللبناني المدعوم من إيران وسط مخاوف من انعكاس تبعات هذه القرارات على الوضع السياسي المتأزم في لبنان.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن أمس السبت، تمديد العقوبات المفروضة على لبنان منذ عام 2007 عاماً آخر، وذلك بسبب مواصلة إيران توريد الأسلحة إلى حزب الله اللبناني.

 

وتقول واشنطن إنها فرضت هذه العقوبات "على أولئك الذين يقوِّضون السيادة والديمقراطية في لبنان، وينظّمون العنف لأسباب سياسية، ويسهمون في نفوذ سوريا على الأراضي اللبنانية".

 

وبموجب الأمر التنفيذي 13441، أعلنت واشنطن عام 2007، فرض عقوبات على لبنان نتيجة "تهديدات دولية يمثّلها حزب الله"، وفق ما تقول الولايات المتحدة.

 

تجديد العقوبات

 

وكانت آخر عقوبات طالت "حزب الله" فرضتها الولايات المتحدة و6 دول خليجية، في مايو الماضي، شملت قادة في الحزب، بينهم الأمين العام حسن نصر الله.

  

وحزب الله حليف إيران هو الحزب اللبناني المسلَّح الرئيسي، وقد فاز مع أحزاب حليفة له في الانتخابات الأخيرة التي شهدتها البلاد، في السادس من مايو الماضي.

 

ويقاتل حزب الله إلى جانب قوات نظام الأسد في سوريا، وقد درَّب المليشيات الشيعية العراقية التي تملك نفوذاً في العراق.

 

مأزق جديد

 

 وتُدرج الولايات المتحدة حزب الله على لائحتها للمنظَّمات "الإرهابية"، وتفرض عليه وعلى كوادره عقوبات اقتصادية ومصرفية.

 

ورغم أن قرار العقوبات الأخير كان واضحاً في شموله الجناحين السياسي والعسكري لـ"حزب الله"، فإن المسؤولين اللبنانيين لا يزالون يعوّلون على الاستمرار في التمييز بين الحزب وبين لبنان وحكومته، علماً بأن الحزب كان قد دعا إلى تشكيل حكومة تراعي نتائج الانتخابات النيابية وتمثل القوى بحسب امتداداتها داخل البرلمان، في إشارة إلى الكتلة التي بات يشكّلها "الثنائي الشيعي" في مجلس النواب.

 

لكن بعد هذه القرارات باتت مشاركة ميليشيات حزب الله في الحكومة اللبنانية المقبلة، قضية شائكة، بعد العقوبات الأميركية - الخليجية المفروضة عليها. مما قد يعني أن تمثيل حزب الله في الحكومة المقبلة، سيضعها في مأزق بتبعات داخلية وإقليمية.

 

إثارة القلاقل

 

من جهته وصف حزب الله، العقوبات الجديدة التى طرحتها الولايات المتحدة  بأنها تهدف لإثارة القلاقل فى لبنان، كما وصفوها بأنها تدخل سافر فى الشأن اللبناني الداخلي، وانتهاك للسيادة الوطنية اللبنانية، وحرمان لبنان وشعبه من التطوير والتنمية. 

 

وكانت السعودية قد فرضت أيضاً عقوبات على لبنان وذلك من خلال إيقاف هبة الأربعة مليارات دولار، التي كانت قدمتها للجيش والقوى الأمنية اللبنانية، واضعة هذا القرار وما أعقبه من تحذير رعاياها من السفر إلى بيروت والطلب إليهم بمغادرته، في سياق "المراجعة الشاملة للعلاقات مع لبنان".

 

وواكبت دول خليجية خطوة الرياض ومنعت رعاياها أيضاً من السفر إلى لبنان، فيما خفضت دولة الإمارات من تمثيلها الدبلوماسي في بيروت، ليشكّل ذلك مؤشراً آخر إلى تدهور العلاقات بين لبنان ودول الخليج بسبب حزب الله.


موقف ضعيف 

 

وضخت السعودية في الماضي مليارات الدولارات في لبنان للمساعدة في إعادة الإعمار بعد الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين 1975 و1990، لكنها تبدو الآن مستعدة لإلحاق ضرر اقتصادي كبير بلبنان من شأنه أن يضعف موقف حزب الله في الداخل وفي المنطقة.  

 

وفي مقال تحليلي بصحيفة واشنطن تايمز الأميركية أكد الكاتب جوناثان شانزر-  إن العقوبات المالية المفروضة على حزب الله اللبناني بدأت تؤتى أكلها، وإن الحزب صار يعاني ماليا عقب قرار الكونغرس الأميركي منع البنوك من التعامل معه، لكن ذلك لا يكفي.

 

ونسب الكاتب إلى مساعد وزير الخزانة الأميركية آدم زوبين القول إن حزب الله في أسوأ أحواله المالية، وإن الولايات المتحدة تعمل جنبا إلى جنب مع شركائها الدوليين على تجفيف منابعه المالية كاملة.

 

معاناة اقتصادية

 

فيما قال الناشط اللبناني مالك مروان، إن لبنان يحتاج إلى قيادة تعلي من شأنه وتجعله بعيداً عن التوازنات السياسية التي لا تخدم مصالح الشعب اللبناني.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن طهران لن تسمح بأن يكون لبنان محررا وله صوته الحر، مشيراً إلى دور حزب الله في الأزمات السياسية والاقتصادية التي يتعرض لها لبنان.

 

وأوضح أن الشعب اللبناني يعاني من أزمات اقتصادية قسمت ظهره، مع تزايد أعداد اللاجئين خاصة السوريين، مشيراً إلى أن الشارع اللبناني ضاق ذرعاً من هذه الأوضاع السيئة للبلاد. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان