رئيس التحرير: عادل صبري 08:49 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بعد حرق صناديق الاقتراع.. المجهول يطارد انتخابات العراق

بعد حرق صناديق الاقتراع.. المجهول يطارد انتخابات العراق

العرب والعالم

جانب من حريق صناديق الانتخابات العراقية

بعد حرق صناديق الاقتراع.. المجهول يطارد انتخابات العراق

أيمن الأمين 11 يونيو 2018 10:30

في واقعة قد تؤزم وتعرقل المشهد السياسي العراقي، حرق مجهولون مخازن تحوي داخلها صناديق اقتراع الانتخابات العراقية الأخيرة في العاصمة بغداد..

 

حرق صناديق الانتخابات، أربك الشارع العراقي، ووضعته بين مطالب لإعادة الانتخابات بشكل سريع، وبين رافض لتلك الدعوة.

 

وكانت السلطات العراقية أعلنت أن حريقًا كبيرًا الْتهم المخازن التي توجد بها صناديق الاقتراع في الرصافة بالعاصمة بغداد.

 

رئيس مجلس النواب (البرلمان) العراقي سليم الجبوري، كان أول الداعين لإعادة إجراء الانتخابات النيابية، بعد ساعات من نشوب الحريق.

 

وقال الجبوري، في بيان له: إن "الحريق متعمَّد ويهدف إلى إخفاء حالات التلاعب وتزوير الأصوات وخداع الشعب العراقي وتغيير إرادته واختياره".

إياد علاوي، رئيس ائتلاف الوطنية، من جهته، دعا إلى تشكيل حكومة تصريف أعمال تعيد الانتخابات النيابية.

 

حيدر العبادي رئيس الحكومة العراقية

 

في حين، اعتبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي حرق موقع لتخزين صناديق الاقتراع في بغداد "مخططا لضرب البلد ونهجه الديمقراطي"، وأمر الأجهزة الأمنية بفتح تحقيق، وأمر العبادي الأجهزة الأمنية بتشديد الحراسة على مخازن حفظ صناديق الاقتراع، متوعدا بملاحقة ما وصفها بـ"العصابات الإرهابية التي تحاول العبث بالأمن والانتخابات".

 

من جهته، قال رئيس اللجنة العليا المستقلة للانتخابات رياض البلدران إن الصناديق التي تحتوي على بطاقات الاقتراع سلمت من الحريق الذي شب في المخازن التي أودعت فيها بالعاصمة بغداد.

 

 

وشهد العراق، في 12 مايو الماضي، انتخابات تصدَّر نتائجَها تحالف "سائرون"، المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بـ54 مقعداً من أصل 329، يليه تحالف "الفتح"، بزعامة هادي العامري، بـ47 مقعداً.

 

وبعدهما حل ائتلاف "النصر"، بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي، بـ42 مقعداً، في حين حصل ائتلاف "دولة القانون"، بزعامة نوري المالكي، على 26 مقعداً.

 

يذكر أن الصناديق تحوي بطاقات اقتراع يفترض أن يعاد إحصاؤها يدويا في إطار قانون أقره البرلمان في هذا الصدد الأربعاء الماضي.

 

 

وكان مجلس القضاء الأعلى قد أعلن، أمس الأحد، تسمية القضاة المرشحين للانتداب للقيام بصلاحيات مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، خلال الجلسة المخصصة لمناقشة صدور قانون التعديل الثالث لقانون الانتخابات.

 

والثلاثاء الماضي، أعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أن الانتخابات العراقية التي أُجريت في 12 مايو شهدت انتهاكات خطيرة.

 

وقال إن التقرير المقدم للحكومة يوصي بإعادة فرز 5% من الأصوات يدوياً، مضيفاً أن بعض أعضاء مفوضية الانتخابات مُنعوا من السفر دون إذنه.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان