رئيس التحرير: عادل صبري 01:18 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سياسي يمني: التحالف حقّق 80% من أهدافه.. و«هؤلاء» مسؤولون عن المأساة

سياسي يمني: التحالف حقّق 80% من أهدافه.. و«هؤلاء» مسؤولون عن المأساة

العرب والعالم

الحرب في اليمن.. متى تنتهي؟

في حوارٍ لـ«مصر العربية»..

سياسي يمني: التحالف حقّق 80% من أهدافه.. و«هؤلاء» مسؤولون عن المأساة

أحمد علاء 09 يونيو 2018 00:25

يرى السياسي اليمني أحمد قاسم أنّ التحالف العربي بقيادة السعودية حقّق 80% من أهدافه التي خطّط لها منذ تدّخله في الأزمة اليمنية.

 

وأضاف في حوارٍ مع "مصر العربية"، أنّ كافة الأطراف اليمنية مسؤولة عن المأساة الإنسانية التي تعيشها البلاد على مدار السنوات الماضية، لافتًا إلى أنّ كل طرف يسعى لتحقيق مصالحه دونما النظر إلى شيء آخر.

 

                       وإلى نص الحوار:

 

كيف تنظرون إلى جهود الحل السياسي في اليمن؟

 

جرت العديد من المحاولات لإجراء محادثات في جنيف وفي الكويت، ولم يتم الوصول إلى حل سياسي يوقف الأزمة.

 

هل لا تزال هناك آمال للتوصل لتسوية سياسية؟

 

رغم استمرار الحرب لكن لا تزال هناك آمال معلقة على الوصول إلى حل سياسي من خلال جهود مبعوث الأمم المتحدة الذي تولى ذمام الأمور منذ شهرين.

 

كيف تنظرون إلى دور المبعوث الأممي؟

 

المبعوث بدأ مشاورات مع كل الأطراف والتقى معظمها سواء في صنعاء إو في أبو ظبي أو في عمان، وكل الشعب اليمني يأمل في أن تسفر هذه المحادثات إلى تسوية سياسية في اليمن.

 

لكنّ هل يُبشّر ذلك بالخير؟

 

المحادثات لم تبشر إلى الآن بأي خير أو تحقيق أي تقارب بين الأطراف سواء اليمنية أو الإقليمية أو الدولية.

 

إذًا هل من المتوقع استمرار الحرب لفترة أطول؟

 

الحرب مستمرة ومن المتوقع أنها ستطول ولن يقدم أي طرف تنازل للآخر لأن كل طرف يريد تحقيق أجندة معينة بدعم من دول إقليمية ودولية.

 

من المسؤول عن المأساة الإنسانية في اليمن؟ 

 

المسؤول عن المأساة الإنسانية هي الأطراف اليمنية، لأنه من المفترض أن هذه الأطراف تكون صاحبة المصلحة الحقيقية لتهدئة الأوضاع ووقف هدر الدماء وتدمير البنية التحية.

 

حدثنا عن أصعب الأزمات؟

 

اليمن لم يستطع تحمل ما يحدث له منذ ثلاث سنوات، فهناك أزمة حقيقية في عدم صرف الرواتب للمدنيين والعسكريين منذ عدة أشهر، وبخاصة في صنعاء.

 

ماذا جنت هذه الأطراف اليمنية؟

 

كل طرف يريد فرض السيطرة والهيمنة بدون النظر إلى مصلحة الإطراف الأخرى وبخاصة جماعة الحوثي وحزب التجمع اليمني والإصلاح، الذين لم يعطوا مجالا أو الحق لأبناء الجنوب الذين يناضلون منذ ١٩٩٤ للتراجع عن الوحدة اليمنية.

 

هل تقصدون أنّ جماعة الحوثي تتحمل المسؤولية الأكبر؟

 

أقصد بالأطراف، المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح والحوثيين، أما القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي هي موزعة بين المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح بالإضافة إلى قوات بسيطة تابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي.

 

كيف تقيمون تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية؟

 

بالنسبة لتدخل التحالف العربي فقد حاول وقف التمدد الحوثي في اليمن خاصة بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء ومحاولة تمددهم في المناطق الجنوبية ومحاولة السيطرة على مضيق باب المندب.

 

وبالتالي فإن التحالف حاول التصدي للميليشيات الحوثية المدعومة من ايران ويمكن فهم تدخل التحالف بأنه يهدف في المقام الأول الى حفظ أمن الخليج.

 

هل حقّق التحالف أهدافه التي سعى إليها؟

 

التحالف حقق الكثير من أهدافه التي خطط لها، حيث أصبحت أكثر من ٨٠٪ من الأراضي اليمنية محررة تحت سيطرة القوات الشرعية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي بدعم من قوات التحالف وعلى رأسها السعودية والإمارات وأصبحت هذه القوات على مشارف الحديدة وهي على وشك السقوط خلال أيام.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان