رئيس التحرير: عادل صبري 12:56 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

شاهد| سيول السعودية تحوّل صحراء الربع الخالى إلى نهر

شاهد| سيول السعودية تحوّل صحراء الربع الخالى إلى نهر

العرب والعالم

المياه تغمر الربع الخالي

شاهد| سيول السعودية تحوّل صحراء الربع الخالى إلى نهر

محمد عمر 29 مايو 2018 21:39

تحولت صحراء الربع الخالي القاحلة إلى بحيرات مائية، خلفها إعصار "مكونو" مؤخراً في الأجزاء السعودية والعمانية، في ظاهرة نادرة لم تحدث منذ نحو 20 عاماً، حيث تجمعت مياه الأمطار في مواقع متعددة من مناطق الخرخير وذعبلوتن وأم الملح الشهيرة لدى رواد الربع الخالي، والواقعة عند المثلث الحدودي بين اليمن وسلطنة عمان.

 

وسجلت لقطات مصورة، الأمطار التي شهدتها الرمال العربية و"الرملة" كما يسميها أهالي الربع الخالي.

كما تداول مغردون على تويتر فيديوهات لأجزاء من الصحراء القاحلة وقد فاضت بها الأمطار، محولة إياها إلى "بحر عائم". وعلق بعض الظرفاء على المناظر المهولة للمياه، معتبرين أن الربع الخالي تحول إلى الربع المليان.

من جانبه، أكد علي آل حتيش الصيعري، من رواد الربع الخالي وساكنيه، أن الأمطار التي شهدتها المنطقة غزيرة للغاية، ولم تشهدها المنطقة منذ عقدين من الزمن، وهي من الأمطار التاريخية.

 

وأضاف آل حتيش: "أن أهالي الربع الخالي استبشروا خيراً بهذه الأمطار، وتحركت الإبل تجاه الأرض التي سقطت عليها الأمطار، وهناك خبراء العساسين الذين زاروا المنطقة وهم يبحثون عن الثرى ومن هنا تقاس كمية الأمطار لدى أهل الرملة".

 

وقال: "تحتاج الأرض 30 يوماً لتنبت نباتاتها الصيفية، والتي توقع أهالي الإبل أن يرعوا فيها سنتين قادمتين نتيجة هذه الأمطار".

يذكر أن أهالي الربع الخالي يعتمدون على الإبل بشكل كبير، وتشكل هذه الأمطار التاريخية أهمية كبرى لملاك الإبل، وتتحرك معها أسعارها نتيجة إنبات الأرض في الصيف، كما ستشهد المنطقة زيارات متعددة لمشاهدة مناظر المياه في الرمال وهي من النادر أن تتكرر.

وتنبت الأمطار الصيفية في الربع الخالي بحسب آل حتيش "الثدا والعلقا والعنقود والعبل والأرطى"، وهي نباتات محلية يعرفها أهالي النفود وترعاها الإبل، كما يفضل أصحاب الإبل الزهر الذي ترعاه الإبل في بداية الإنبات حتى ينتهي لترعى نباتات أخرى متعددة.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان