رئيس التحرير: عادل صبري 12:09 صباحاً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

11 يومًا من «رمضان».. الدماء لم تجف في فلسطين

11 يومًا من «رمضان».. الدماء لم تجف في فلسطين

العرب والعالم

أحد شهداء فلسطين

11 يومًا من «رمضان».. الدماء لم تجف في فلسطين

أيمن الأمين 27 مايو 2018 16:00

رغم مرور 11 يوما في شهر رمضان الفضيل، إلا أن الاحتلال الصهيوني لم يوقف مجازره ضد الفلسطينيين بقطاع غزة، فكل يوم يرتكب فيه المحتل الإسرائيلي مجزرة جديدة بالقطاع المحاصر..

 

11 يومًا في «رمضان».. ودماء الفلسطينيين لم تجف،المجازر بحق الشعب الفلسطيني تزايدت مع بدء فعاليات واحتجاجات الشارع الفلسطيني في ذكرى سبعينية النكبة المشئومة، والتي بدأت قبل 58 يوما، تحديدا في الـ 29 من مارس الماضي، والتي راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى.

 

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة، فعاليات احتجاجية يومية تنديدًا بالمجازر الإسرائيلية في غزة، وإحياء للذكرى السبعين لنكبة قيام "إسرائيل" (ذكرى النكبة)، في 15 مايو 1948، على أراضٍ فلسطينية محتلة.

 

قصف اليوم بخانيونس

 

واستشهد  3 فلسطينيين، صباح اليوم الأحد، بقصف مدفعي إسرائيلي استهدف موقعاً للمقاومة الفلسطينية شرقي مدينة خانيونس، جنوبي قطاع غزة.

 

قصف إسرائيلي

 

وأعلنت وزارة الصحة بغزة استشهاد الشابين "حسين العمور" و"عبد الحليم الناقة" في القصف المدفعي الذي استهدف شرقي خانيونس.

 

ولاحقاً، أعلن المتحدث باسم الصحة، أشرف القدرة، استشهاد الشاب نسيم العمور، متأثراً بجراحه في القصف ذاته، ليرتفع العدد إلى 3 شهداء.

وذكرت مصادر محلية أن مدفعية الاحتلال قصفت موقعاً يتبع لـ"سرايا القدس"، الذراع المسلحة لحركة الجهاد الإسلامي، بعدد من القذائف.

 

انفجارات الفخاري

 

وصباح اليوم، سُمع دوي انفجارات قرب السياج الأمني داخل الأراضي المحتلة شرقي بلدة الفخاري جنوب شرقي خانيونس، أعقبه قصف مدفعي.

 

وجاءت الانفجارات بالتزامن مع حركة غير اعتيادية لآليات جيش الاحتلال وجنوده في المنطقة، رافقها إطلاق نار بين الفينة والأخرى داخل السياج الحدودي، وتحليق طائرات بدون طيار.

عناصر لحركة الجهاد الإسلامي

 

من جهتها، توعدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الأحد، 27 أيار، 2018، الاحتلال الإسرائيلي بالرد على الجريمة التي ارتكبها صباح اليوم جنوب القطاع.

 

كيف سترد حركة الجهاد الإسلامي؟

 

وقال المتحدث باسم الحركة في بيان صحفي مقتضب:" نعرف كيف نرد على التصعيد العدواني الخطير الذي استهدف مجموعة من مجاهدي سرايا القدس، وهذا حقنا، ولن نتخلى أبدا عن حقنا وواجبنا تجاه دماء الشهداء التي يسفكها الاحتلال بشكل عدواني".

 

وأضاف "نعرف ما الذي علينا أن نفعله حتى نذكر الإٍرهاب الصهيوني بأن دماء شعبنا ليست رخيصة".

 

فيما أكد القيادي في الحركة أحمد المدلل أن المقاومة ستقرأ الميدان وآلية الرد على الجريمة بحق مجاهدي سرايا القدس، وحق الرد مكفول ولن تضيع دماء الشهداء هدراً وسيرى العالم هشاشة هذا العدو كما شاهدها في مسيرات العودة الكبرى.

 

وأكد المدلل أن حركة الجهاد جزء من حالة الإجماع الوطني التي صنعتها مسيرات العودة وستظل قائمة.

المحامي والحقوقي الفلسطيني محمود أبو عهد، قال إن ما يحدث في فلسطين، وخاصة في قطاع غزة وأهلها، هو عار في جبين المجتمع الدولي والعربي بوجه الخصوص، المجازر تنصب في غزة بشكل يومي، ولم تراع حرمة شهر رمضان، ومع ذلك لم نسمع سوى الشجب والإدانة.

 

قتل الفلسطينيين

 

وأوضح أبو عهد في تصريحات سابقة لـ"مصر العربية" أن المجتمع الدول بتواطئه يساعد الاحتلال في إراقة المزيد من الدماء، وأيضا الولايات المتحدة لم تكتف بالتزام الصمت بل شجعت إسرائيل على قتل الفلسطينيين وأراقت دمائهم، بإصرارها وعنادها على نقل سفارتها للقدس، قائلا: "لن يصمت الشعب الفلسطيني، ولن تهدأ ثورته ضد الاحتلال الصهيوني.

 

وتابع: مسيرات العودة الكبرى لن تتوقف، وسيستمر تمسكنا بأرضنا، حتى لو نقل كل العالم سفاراته للقدس كما فعلت أمريكا.

 

تجدر الإشارة إلى أنه في الأشهر الأخيرة تزايد سقوط واستشهاد مئات من الفلسطينيين على يد الاحتلال الإسرائيلي، نال قطاع غزة المحاصر النصيب الأكبر من عدد الشهداء والجرحى.

 

وأحيا الفلسطينيون الذكرى الـ 70 لنكبتهم هذا العام، وسط تصعيد من قبل السجان المحتل الإسرائيلي، والتي تزامنت مع نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان