رئيس التحرير: عادل صبري 10:14 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هل يخطط ترامب لتكرار مصير القذافي مع زعيم كوريا الشمالية؟

هل يخطط ترامب لتكرار مصير القذافي مع زعيم كوريا الشمالية؟

العرب والعالم

ترامب - كيم جونغ أون

هل يخطط ترامب لتكرار مصير القذافي مع زعيم كوريا الشمالية؟

محمد عمر 18 مايو 2018 21:31

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تصريحات للصحفيين أنّ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون "سيتلقى ضمانات قوية جدا، وسيكون في بلاده وسوف يقودها. وستكون بلاده غنية جدا"، في حال نجاح اللقاء الذي سيجمعه به.

 

وسعى الرئيس الأميركي إلى إعادة القمة التي ستجمعه مع الزعيم الكوري الشمالي إلى مسارها، بإعطاء ضمانات لكيم جونغ أون بالبقاء في السلطة في حال تخليه عن البرنامج النووي.

 

وفي نفس الوقت حذّر الرئيس الأميركي من أنه في حال فشلت الدبلوماسية سيكون مصير كيم كمصير الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، الذي أطيح من الحكم وقُتل على يد الثوار.

 

وبعد أسابيع من التقارب الدبلوماسي هددت بيونغ يانغ منذ ثلاثة أيام الثلاثاء، بشكل مفاجئ بالانسحاب من القمة المقررة في الثاني عشر من الشهر المقبل، ملقية باللوم على مطالب الولايات المتحدة بالتخلي الأحادي عن السلاح النووي.

 

واعتبر الرئيس الأميركي أنّ تغير موقف زعيم كوريا الشمالية ربما قد جاء بطلب من الرئيس الصيني شى جين بينغ، وفي هذا الشأن قال ترامب في معرض إشارته لاجتماع عقده مؤخرا الرجلان هو الثاني لهما في غضون شهر: "قد يكون ذلك للتأثير على كيم جونغ أون، سنرى ما الذي سيحصل".

 

وماذا عن التلويح بمصير القذافي؟

وأوضح الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّ بلده لا تسعى إلى اتباع ما يُعرف باسم "نموذج ليبيا" لنزع السلاح النووي مع كوريا الشمالية على خلفية موافقة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في العام 2003 على التخلي عن برنامج بلده للتسلح النووي، لكنه قتل بعد سنوات على يد مسلحين معارضين مدعومين من قوى غربية.

 

وقد ثار غضب بيونغ يانغ بسبب الاقتراح الذي تقدم به مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون باتباع "نموذج ليبيا" مع كوريا الشمالية.

 

وقال الرئيس الأميركي أنّ "النموذج الليبي ليس بنموذج موجود لدينا على الإطلاق عندما نفكر في كوريا الشمالية"، مضيفا أنّ الصفقة التي يفكر في إبرامها مع زعيم كوريا الشمالية تقضي بوجود كيم جونغ أون في بلده حيث سيكون مديرا لشؤونها. وتابع ترامب: "إذا نظرت إلى كوريا الجنوبية، سيكون هذا الأمر حقا بمثابة نموذج كوري جنوبي من ناحية صناعتهم".

 

لحظة للسلام العالمي

وكانت وكالة "يونهاب" الرسمية في كوريا الشمالية قد أشارت إلى أن بيونغ يانغ ألغت أيضا مباحثات رفيعة المستوى مع سيول بسبب المناورات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية "ماكس ثاندر". وتستمر المناورات الجوية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة التي بدأت قبل أيام لمدة أسبوعين، وتشارك فيها حوالي 100 طائرة من البلدين.

 

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان أن: "ماكس ثاندر" تدريبات منتظمة كانت مقررة قبل وقت طويل من ورود مشروع القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية".

 

ومن المقرر أن يعقد زعيم كوريا الشمالية اجتماعاً تاريخيا مع الرئيس الأميركي في سنغافورة في الثاني عشر من الشهر المقبل، وهو اللقاء الذي كان ترامب قد وعد أن يجعل منه "لحظة للسلام العالمي".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان