رئيس التحرير: عادل صبري 04:56 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالصور| الرضيعة ليلى الغندور.. أصغر شهداء المجزرة الإسرائيلية بغزة

بالصور| الرضيعة ليلى الغندور.. أصغر شهداء المجزرة الإسرائيلية بغزة

العرب والعالم

الرضيغة ليلى الغندور

بالصور| الرضيعة ليلى الغندور.. أصغر شهداء المجزرة الإسرائيلية بغزة

وكالات 15 مايو 2018 16:39

لا تزال المداعبات والمشاكسات الأخيرة التي أبدتها الرضيعة ليلى الغندور، ابنة الثمانية شهور، حاضرة في ذاكرة والدتها، كأنها حدثت لتوّها.

لكن الغاز المدمع الذي ألقاه جيش الاحتلال الإسرائيلي فوق رؤوس المتظاهرين المدنيين، في المجزرة التي ارتكبها يوم أمس قرب حدود قطاع غزة، أخمد تلك المداعبات، وخنق رئتي الطفلة، وتسبب باستشهادها.

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت، في ساعة مبكرة من فجر الثلاثاء، عن استشهاد الرضيعة الغندور، جرّاء اختناقها بالغاز المدمع.

وتقول والدة الطفلة "مريم الغندور"، لوكالة الأناضول، وهي تمسح دموعها، إن "جيش الاحتلال الإسرائيلي حرمها من أول فرحة في حياتها".


وتوضح الأم الثكلى، أنها لم تكن برفقة طفلتها في المسيرات، حيث مكثت في المنزل لمرض ألمّ بها، وأن شقيقها الصغير "عمار" البالغ من العمر 13 عاماً، هو من أخذها دون علمها، ووضعها إلى جانب والدتها (جدة الطفلة)، التي كانت مشاركة في المظاهرات السلمية.


وتضيف إن الرضيعة ليلى "كانت مبعث بهجة وسرور في المنزل، وكانت تبتسم لكل من يراها وتداعبه".

وتحمّل الوالدة "مريم" "إسرائيل المسؤولية الكاملة عن استشهاد طفلتها ليلى، بالاختناق جرّاء استنشاق الغاز المدمع؛ والمحرم دولياً".

وأما الجدة "هيام عمر" (37 عاماً)، التي كانت مشاركة في المسيرات، فتقول إن جيش الاحتلال الإسرائيلي كثّف من إطلاق النيران وقنابل الغاز رغم وجود أطفال في مسيرة العودة.

وأثناء حالة التصعيد التي شهدها مخيّم العودة الحدودي، حمل ابنها "عمار"، الرضيعة ليلى بين ذراعيه خوفاً عليها، وبدأ بالركض نحو والدته (جدة الطفلة) كي تحميها من الغاز المنبعث من القنابل الإسرائيلية.

لكنه لم ينجح في ذلك، واستنشقت الرضيعة الغاز، كما تروي الجدّة التي حضنت "ليلى" بين ذراعيها وحاولت أن تحميها من "الوحشية الإسرائيلية المرتكبة بحق المتظاهرين".

وحينما عادت الجدة إلى بيتها الكائن في حي الصبرة بمدينة غزة، تغيّر لون الرضيعة للون الأزرق، حسبما تقول، فهرعت إلى المستشفى، لكن الطبيب أخبرهم أن "الرضيعة استشهدت جرّاء استنشاقها للغاز".

وطالبت عُمر بمحاكمة جيش الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه التي يرتكبها بحق المتظاهرين السلميين، خاصة الأطفال.


وكان المرصد "الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" (مقره جنيف)، قد قال في بيان أصدره اليوم وتلقّت "الأناضول" نسخة منه، إن الغاز الإسرائيلي مكون من "مواد تسبب رجفات كبيرة وحالات إغماء، وقد يؤدي إلى التهابات مزمنة في الرئتين وتشنجات مزمنة في الأعصاب".

وارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، حيث قتل 60 شخصا وجرح أكثر من 2770 آخرين، بالرصاص الحي، والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس، ويحيون الذكرى الـ 70 لنكبة فلسطين. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان