رئيس التحرير: عادل صبري 06:22 صباحاً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

رئيس «تمرد السودان» يفجّر مفاجأة: سد النهضة يهدّد بغرق الخرطوم

رئيس «تمرد السودان» يفجّر مفاجأة: سد النهضة يهدّد بغرق الخرطوم

العرب والعالم

سد النهضة

في حوار مع «مصر العربية»..

رئيس «تمرد السودان» يفجّر مفاجأة: سد النهضة يهدّد بغرق الخرطوم

أحمد علاء 28 أبريل 2018 21:20

يرى بكري عبد العزيز رئيس حركة "تمرد السودان" أنّ الحالة الاقتصادية في بلاده "مزرية"، محذّرًا من أنّها تنذر باندلاع ثورة جياع تشعل البلاد.

 

ويقول في حوارٍ مع "مصر العربية"، إنّه في الوقت الذي تجني فيه بلاده استفادة كهربائية من سد النهضة، لكنّ هذا المشروع الإثيوبي العملاق يحمل خطورةً كبيرةً، حيث قد يتسبب في غرق العاصمة الخرطوم إذا ما تعرض السد للانهيار.

 

إقليميًّا، يشدّد "عبد العزيز" على أنّ الشعب السوداني يعارض مشاركة بلاده في الحرب الدائرة حاليًّا باليمن رفقة التحالف العربي بقيادة الحوثيين ضد الحوثيين، ويؤكّد أنّ الرئيس عمر البشير يحرص من خلالها فقط على جني مصالح خاصة به.

 

                وإلى نص الحوار:

 

ما رأيكم في إقالة وزير الخارجية إبراهيم الغندور؟

 

إقالة الغندور جاءت بسبب وجود خلافات مع رئاسة الجمهورية.. الغندور كان يشتكي وقدّم استقالته قبل فترة بسبب وجود جهات في عمل وزارته، وهذا لم يرضِ الرئيس، وكان الرئيس قد نصب فخًا مع المجموعة التي لا تريد استمرار الغندور حتى سقط في الفخ.

 

كيف تقيمون الوضع العام في السودان، لا سيّما الحالة الاقتصادية؟

 

السودان يعيش حالة مزرية جدًا، حيث يتعرض لأزمة اقتصادية طاحنة، والحكومة ليس لديها حلول، والسودان مقبل على ثورة الجوع، لا سيّما أيضًا بسبب انعدام الوقود والحكومة غير قادرة على توفير النفقات اللازمة لتوفيره.

 

هذا الأمر يندرج أيضًا على مختلف السلع التموينية في البلاد، وبالتالي يمكننا القول إنّ السودان مقبل على جوع وطحن وحرب قد تدوم طويلًا.

 

 

هل نتوقع تأثيرًا لدعوات العصيان المدني التي أطلقها نشطاء في الأيام الماضية؟

 

دعوات العصيان لن تنجح، لأنّ الشعب ليس لديه قوت يومه، وهو يبحث فقط عن ذلك، وبالتالي لا يمكن أن يترك بحثه ذلك من أجل العصيان المدني.

أمّا الوسيلة الوحيدة لاقتلاع هذا النظام فتتمثل في الانتفاضة الشعبية تقوم بها كل طوائف الشعب، وليس هناك من حل آخر.

 

إقليميًّا.. السودان يشارك في حرب اليمن، كيف ترى ذلك؟

 

الشعب السوداني رافض وبشدة للمشاركة السودانية في الحرب الدائرة حاليًّا في اليمن، وذلك ضمن قوات التحالف العربي، وهذا لأنّ هذه الحرب ليس لنا فيها ناقة ولا جمل.

 

 

لكن ما الذي يدفع السلطات للاستمرار في هذه الحرب؟

 

نظام البشير يستفيد ماديًّا من هذه الحرب، بالإضافة إلى الحصانة من المملكة العربية السعودية، وبعض المميزات والمخصصات، أمّا الشعب السوداني فهو رافض تمامًا لزج أبنائنا في حرب اليمن لأنّها حرب لا تفيد الشعب بأي شيء.

 

أيضًا لا يجب علينا أن ندافع عن السعودية، وهذا لأنّ المملكة لديها جيش يدافع عنها،

 

كيف ترى إلى العلاقة بين السودان ومصر وبخاصةً ملف حلايب الخلافي؟

 

العلاقة مع مصر تحكمها أخوة ويربطنا مصير واحد، لكن نظام البشير يقيم هذه العلاقة بحسب مصالحه الشخصية التي تتناسب معه، وبالتالي نرى أحيانًا تقاربًا بينهما ثم نلحظ تباعدًا في أحيانٍ أخرى.

 

أما بالنسبة للشعب السوداني، فهو يرى المصريين أشقاء له، وأنسب حل للأزمة في حلايب هي التفاوض على هذه المنطقة, والوصول إلى حل مرضٍ للطرفين، ونحن لا نؤيد اندلاع مواجهة مع مصر.

 

 

سد النهضة هو أحد النقاط الخلافية بين مصر والسودان، كيف ترى هذا الأمر؟

 

السودان لا يستفيد من سد النهضة إلا بالكهرباء فقط، لكن هناك خطر أكبر من مجرد هذه الاستفادة، وهو إذا سقط السد ستغرق مدينة الخرطوم بالكامل، وبالتالي فالأمر يحتاج إلى مراجعات.

 

يجب على الفور أن تتولى قوات مصرية إثيوبية سودانية لحماية السد من أي تدخلات أجنبية، ولا ننسى أنّ هناك لجنة عمل مشتركة لتقييم السد، وبالتالي لابد من تدخل مصري سوداني في موقف متناغم حتى لا تندم في مرحلة لاحقة.

 

 

هل يمكن أن تؤثر الاضطرابات السياسية على العلاقات بين السودان وإثيوبيا؟

 

إثيوبيا تعتبر السودان حليفًا استراتيجيًّا، فأي حكومة قادمة لا بد أن تتعاون مع السودان لأسباب كثيرة، حيث تربطنا مناطق مشتركة كما أنّ هناك مناطق مشتركة، بالإضافة إلى العلاقات التاريخية.

 

إثيوبيا لا تستطيع العمل بدون السودان، وبالتالي أي حكومة تأتي إلى إثيوبيا لابد أن تتقارب مع حكومة الخرطوم، وبالتالي نستبعد تأثير الاضطرابات السياسية على هذا التحالف، لا سيّما أنّ السودان قد يصل إلى أنّه أمن قومي لإثيوبيا، وبالتالي الحفاظ عليه يمثل أمرًا شديد الأهمية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان