رئيس التحرير: عادل صبري 11:51 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بعد إعدام 19 سجينًا.. المعارضة الإيرانية: «نظام الملالي مرعوب من الانتفاضة»

بعد إعدام 19 سجينًا.. المعارضة الإيرانية: «نظام الملالي مرعوب من الانتفاضة»

العرب والعالم

تظاهرات ضد النظام الإيراني

بعد إعدام 19 سجينًا.. المعارضة الإيرانية: «نظام الملالي مرعوب من الانتفاضة»

وائل مجدي 26 أبريل 2018 13:07

دعوة المقاومة الإيرانية لربط استمرار العلاقة مع النظام الإيراني بشرط توقف عمليات الإعدام

تنفيذ حكم الإعدام من قبل نظام الملالي على 19 سجينًا

أكثر من 80 مراهقاً في سجن واحد ينتظرون تنفيذ حكم الاعدام

 

انتقد حسين داعي الإسلام، عضو "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية"،  "زيادة عدد أحكام الإعدام اللانسانية في للنظام الإيراني".

 

وأضاف أن " نظام الملالي عاجز تماما عن حل الأزمات الاجتماعية حيث قام بزيادة أحكام الإعدام من أجل نشر جو الرعب والخوف بين الشباب وذلك بسبب ذعره من الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني".

 

وتابع:  "لكن القمع والإعدام التعسفي لم يكن كافيا لنشر الذعر والخوف بين أوساط الشباب الإيراني بل زاد من حدة الانتفاضة في مدن إيران المختلفة لتصل إلى أوجها وتصبح أكثر راديكالية". 

 

وأكد داعي الإسلام  أن "نظام الملالي أعدم 19 سجينا في سجون كوهردشت وارومية وهمدان وتبريزوكرمنشاه ويلام ،حيث تم إعدام 8 أشخاص منهم بشكل جماعي في 18 أبريل في سجن كوهردشت.

 

واستطرد: بالإضافة إلى هذه الجرائم ووفقا للتقارير الواردة في قسم الشباب في سجن رجايي شهركرج ( كوهردشت ) تم وضع حوالي 180 سجينًا عمرهم تحت 25 عاما في نفس المكان 80 شخصا منهم على الأقل محكومين بالاعدام حيث ان عددا منهم كان عمره تحت ال 18 عاما عندما تم اعتقاله .

 

وقال إنه وفقاً للتقارير المحذرة التي أطلقتها منظمة العفو الدولية، فإن ما لا يقل عن 90 متهما قد حُكم عليهم بالإعدام في إيران حيث كانوا في سن 18 عاماً عندما ارتكبوا الجريمة. 

 

في بعض الحالات، بحسب داعي الإسلام، وصلت هذه المدة إلى أكثر من عقد.

 

وانتقدت منظمة العفو الدولية الحكومة الإيرانية مرارا وتكرارا في بياناتها بشأن عقوبة الإعدام بحق المراهقين، وذكرت أن "إصدار وتنفيذ عقوبة الإعدام لأولئك الذين ارتكبوا جريمة دون سن 18 عاما يشكل انتهاكا للقانون الدولي". 

 

وتجدر الإشارة إلى أن النظام الإيراني قد وقع على الميثاق الدولي لحقوق الطفل في عام 1990، وبذلك ألزم نفسه بـمراعاة "الحد الأدنى لعمر انتهاك القانون الجنائي (قانون العقوبات ) بحيث لا تقع أي مسؤولية جنائية على عاتق الطفل تحت هذا السن".

 

وأنهى داعي الإسلام حديثه قائلًا: "مقاومة إيران تدعو المنظمات والهيئات الدولية العامة والمدافعة عن حقوق الانسان إلى إدانة قوية لعمليات الإعدام وبخاصة إعدام الاطفال والظروف القاسية والرهيبة التي يعيشها السجناء في سجون النظام الإيراني وربط استمرار العلاقات مع النظام الإيراني بتحسن حالة حقوق الانسان ولا سيما تعليق عقوبة الإعدام".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان