رئيس التحرير: عادل صبري 09:12 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

 «عروس»  منتجع الموساد الإسرائيلي في السودان.. ما قصته؟

 «عروس»  منتجع الموساد الإسرائيلي في السودان.. ما قصته؟

العرب والعالم

منتجع عروس

 «عروس»  منتجع الموساد الإسرائيلي في السودان.. ما قصته؟

وكالات - إنجي الخولي 25 أبريل 2018 03:47
"عروس".. منتجع شاطئي فاخر مزيف بالكامل في السودان، أداره جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد" للتغطية على عملياته بنقل يهود إثيوبيا إلى الأراضي المحتلة، في الثمانينيات.. فما هي قصة قرية عروس السياحية؟ .. وكيف استخدمها الموساد للقيام بمهمات سرية خارجية؟.
 
يقول المنشور السياحي للمنتجع: "عروس قرية سياحية على البحر الأحمر، منطقة رائعة لممارسة رياضة الغطس، ومركز للترفيه الصحراوي في السودان.. والمياه في العروس هي من أنقى مياه البحار في العالم، ويمكنك رؤية مشاهد ساحرة ليلا فيما تتلألأ النجوم في السماء".
 

وهكذا تبدو عروس بشعابها المرجانية وحطام سفينة غارقة قبالة سواحلها حلما لعشاق رياضة الغطس.
 
وكان المنشور مطبوعا بالآلاف وموزعا على الوكلاء السياحيين بأوروبا. وكانت الحجوزات تتم من خلال مكتب في جنيف وبمرور الوقت تدفق مئات الزوار على العروس.
 
وكانت هيئة السياحة في السودان سعيدة بوجود المستثمرين الأوروبيين الذين عملوا بدورهم على جذب السياح الأجانب.
 
لكن القصة كلها كانت خدعة فواحة الصحراء التي يوجد بها منشآت مميزة ورياضات مائية وقبلة لهواة الغوص ووافرة الطعام الطازج والكحوليات كانت مجرد واجهة، فمنتجع الغطس على البحر الأحمر كان له هدف آخر.
 
خدعة الموساد  
في بداية الثمانينيات قام الموساد بإطلاق المنتجع وإدارته كغطاء لعملية غير عادية لإنقاذ آلاف اليهود الأثيوبيين العالقين في مخيمات اللاجئين في السودان ونقلهم لإسرائيل.
 
وقد كان السودان دولة معادية فكان لابد من القيام بالمهمة دون علم أحد سواء هناك أو في إسرائيل.
 

وقال غاد شيمرون أحد العملاء الذين عملوا بالقرية: "كان ذلك من أسرار الدولة التي لم يتحدث عنها أحد، حتى أسرتي لم تعرف".
 
وقصة قرية عروس السياحية السودانية كانت موضوعا لفيلم من إنتاج هوليوود حمل اسم "منتجع غطس على البحر الأحمر" وتم تصويره في ناميبيا وجنوب أفريقيا ، بحسب تقرير لـ" بي بي سي".
 
ويحكي الفيلم قصة الموساد مع هذه القرية التي كانت قاعدة لعناصر جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلي ( الموساد ) الموكل إليه القيام بمهمات سرية خارجية.
 
مجاعة أثيوبيا
في سبعينيات القرن الماضي شهدت أثيوبيا حربا أهلية فنزح الكثيرون إلى السودان هربا منها ومن الأزمة الغذائية التي ضربت أثيوبيا في ذلك الوقت ومن بين النازحين كان العديد من اليهود الأثيوبيين.
 
وكانت إسرائيل قد بدأت عمليات فورية محدودة للإنقاذ حيث تم إخراج بعض الأثيوبيين بمستندات مزورة لأوروبا ومنها لإسرائيل.
 

وكان ساحل السودان على البحر الأحمر يمثل فرصة لتسريع وتيرة عمليات إخراج اليهود الأثيوبيين من هناك، وساعدت البحرية الإسرائيلية في نقل عناصر من الموساد لتفقد المنطقة وقاموا باختيار موقع القرية.
 
إدارة المنتجع
وكان مستثمرون إيطاليون قد بدأوا المشروع عام 1972 ثم توقفوا لعدم وجود كهرباء ومياه أو حتى طريق للوصول للقرية.
 
وقال أحد العملاء والذي لم يكشف عن هويته: "إنه مكان يصعب إدارته إذا لم يكن الموساد وراءك".
 
فقد قامت مجموعة من العملاء بالتظاهر بأنهم شركة سويسرية وأقنعوا السلطات السودانية بأنهم يريدون الاستثمار في موقع القرية التي استأجروها لمدة ثلاث سنوات مقابل 320 ألف دولار.
 

وقالت صحيفة " الاندبندنت" البريطانية أن قرية عروس السياحية على الشاطئ الشرقي للسودان كانت عبارة عن 15 بيتا ومطبخا، وكانت مفتوحة على الشاطئ والبحر الأحمر.
 
وكشفت الصحيفة عن أن عملاء الموساد رتبوا صفقات لتوفير الماء والوقود، وهربوا وحدات تكييف وأدوات الرياضات المائية إلى السودان؛ لبناء ميناء الغوص.
 
وينوه التقرير إلى أن لوحة دعاية غير مؤرخة للمنتجع تظهر "بيوتا مكيّفة وحمامات معدة بشكل جيد"، بالإضافة إلى "وجبات فاخرة"، وأشكال أدوات الرياضة المائية للاستئجار.
 
وتكشف الكاتبة لإلكساندرا ما ،عن أن "عملاء الموساد كانوا يقومون بمهام مديري المنتجع، وكانت العميلات مسؤولات عن إدارة المنتجع اليومية؛ لجعل الفندق يبدو أقل إثارة للريبة، وقاموا بتوظيف 15 موظفا محليا، لم يعرف أي منهم الهوية الحقيقية لمديريهم أو زملائهم".
 

ويورد التقرير نقلا عن عميل الموساد السابق غاد شيمرون، الذي عمل في المنتجع، قوله لـ"بي بي سي": "أدخلنا التزلج الشراعي للسودان، وجلبنا أول لوحة تزلج، وكنت أستطيع التزلج فقمت بتعليم النزلاء، وعمل عملاء آخرون مدربين على الغوص"، وأضاف: "بالمقارنة مع بقية السودان، كنا نقدم خدمات بمستوى الهيلتون، وكان المكان جميلا جدا، وبدا فعلا وكأنه من روايات ألف ليلة وليلة، كان مكانا لا يصدق".
 
وتقول الكاتبة إن "أجهزة الاتصال التي استخدمها العملاء للاتصال بإسرائيل كانت مخبأة في غرفة تخزين عدة الغوص، التي كان يمنع دخولها.
 
تهريب الفلاشا 
ومن وقت لآخر كانت مجموعة من العملاء تغادر القرية مبلغة الطاقم المحلي الذي تم توظيفه أنهم ذاهبون للخرطوم بينما يذهبون لتهريب مجموعة من اليهود الأثيوبيين من المعسكرات ليقطعوا بهم طريقا طويلا يصل لنحو 800 كيلومتر ويمر بنقاط تفتيش ينجحون في عبورها مستخدمين الخداع والرشوة حتى يصلون للشاطئ حيث تقوم وحدات من البحرية وأحيانا القوات الجوية الاسرائيلية بنقلهم.
 
ويقول أحد العملاء: "كانت عملية خطرة فلو تم كشف أي منا لانتهى بنا الأمر بإعدامنا في وسط الخرطوم".
 

وحققت عروس نجاحا كبيرا لدرجة أنها باتت مكتفية اقتصاديا ولا تحتاج إلى الدعم المالي من الموساد واستخدم بعض المال في تأجير الشاحنات لتهريب اليهود الأثيوبيين.
 
وكان من بين ضيوف عروس وحدة جيش مصرية وقوة بريطانية ودبلوماسيون أجانب من الخرطوم ومسؤولون سودانيون ، بحسب " بي بي سي".
 

وبحلول عام 1984 تم إعلان المجاعة في السودان وتقرر تسريع وتيرة عمليات الإخراج ومع تدخل الولايات المتحدة وافق الرئيس السوداني السابق جعفر نميري على نقل اللاجئين اليهود جوا مباشرة من الخرطوم لأوروبا مشترطا أن تتم العملية بسرية والتي شملت 28 رحلة نقل خلالها 6 آلاف و380 من يهود أثيوبيا إلى بروكسل ومنها لإسرائيل في عملية أطلق عليها "موسى".
 
إنهاء العملية
وفي يناير1985 كُشف أمر العملية فتوقفت على الفور، وفي أبريل أطيح بنميري في انقلاب عسكري وشرع النظام الجديد على الفور في البحث عن "جواسيس الموساد" الحقيقيين أو الوهميين.
 
فأصدر رئيس الموساد تعليماته بإخلاء المنتجع على الفور وهو الأمر الذي تم في اليوم التالي.
 

وقال أحد العملاء: "غادرنا القرية في عربتين إلى الشمال حيث التقطتنا طائرة شحن سي 130 وأعادتنا إلى إسرائيل. لقد كان هناك سياح في القرية استيقظوا في اليوم التالي ليجدوا أنفسهم وحدهم في الصحراء".
 
وتورد الصحيفة البريطانية نقلا عن المتخصص في الكتابة عن الأسفار بول كلامر، قوله في عام 2005 في دليل للسودان: "كان منتجع عروس مغلقا عندما زرته.. ومع أن الدهانات الجديدة نسبيا أعطته منظرا جميلا، إلا أنه كان في حالة فوضى: كانت أسقف البيوت مهدمة، والدراجات الرباعية صدئة، وزلاجات الماء متروكة، ما يشير إلى أن المكان أخلي على عجل". 
 
وتختم "إندبندنت" تقريرها بالإشارة إلى أن "موقع منتجع عروس الإلكتروني غير فعال، وحاولنا الاتصال برقمي هاتف مرتبطين بالمنتجع، لكن الخطوط كانت معطلة".
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان