رئيس التحرير: عادل صبري 08:36 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

باجتماع سري ودراسة لـ 5 أماكن.. ترامب يستعد للقاء زعيم كوريا الشمالية في يونيو

باجتماع سري ودراسة لـ 5 أماكن.. ترامب يستعد للقاء زعيم كوريا الشمالية في يونيو

العرب والعالم

لقاء ترامب وآبي

باجتماع سري ودراسة لـ 5 أماكن.. ترامب يستعد للقاء زعيم كوريا الشمالية في يونيو

وكالات - إنجي الخولي 18 أبريل 2018 09:08
في أقوى إشارة حتى الآن على استعداد دونالد ترامب ليكون أول رئيس أمريكي في السلطة يجتمع مع زعيم كوري شمالي ، كشف ترامب أن الولايات المتحدة تجري محادثات مباشرة "على مستويات رفيعة للغاية" مع كوريا الشمالية في محاولة لترتيب قمة بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، مشيرا إلى أن اللقاء يمكن أن يعقد بداية شهر يونيو المقبل.
 
وقال ترامب في تصريحات خلال استقباله رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في مارالاغو بولاية فلوريدا، الثلاثاء، إن واشنطن وبيونج يانج بدأتا محادثات مباشرة على مستوى رفيع للغاية تمهيدا لعقد اللقاء المرتقب.
 
ولفت ترامب إلى أن العبرة بالنتائج التي ستفسر عن اللقاء وليس عقده في حد ذاته.
 
وأضاف للصحفيين: "قريبا سيكون لدينا لقاء مع كيم جونغ أون، وعلى الأغلب فإن ذلك سيحدث في بداية يونيو أو قبل ذلك بقليل، هذا في حال سارت الأمور على ما يرام، وإن لم يكن كذلك لن يكون هناك لقاء".
 
كما أعلن أنه يبحث 5 أماكن لإجراء لقاء مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون ، مشيرًا إلى ان هذه الأماكن لا تقع في الولايات المتحدة.
 
وكانت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر ناورت، قالت إن الولايات المتحدة لم "تحدد بعد موقفها حول مكان عقد قمة يشارك فيها الرئيس الأمريكي مع كيم جونغ أون".
 
وأكدت المتحدثة أن "دول عديدة تريد استضافة المفاوضات لديها، وهذا سيعطي بالتأكيد دفعة لتطوير اقتصاداتها وسيكون سببا للفخر، لكننا لم نقرر بعد مكان عقد هذا اللقاء"، حسب رويترز.
 
وأضاف ترامب أنه يمنح كوريا الجنوبية "بركته" لإجراء "محادثات حول إنهاء الحرب" مع جارتها الشمالية.
وأعرب رئيس الوزراء الياباني، من جهته، عن أمله في أن تسفر القمة المتوقعة بين ترامب وكيم عن التوصل إلى تقدم ملموس في المسألة النووية وغيرها من القضايا.
 
واتفق آبي مع ترامب على طرح قضية المواطنين اليابانيين المختطفين في كوريا الشمالية خلال القمة.
 
وقال آبي إن اليابان تريد من كوريا الشمالية الموافقة على نزع السلاح النووي بشكل تام ويمكن التحقق منه، مضيفا أن ترامب أظهر "شجاعة" في مسعاه لعقد قمة مع كيم.
 
وسادت مخاوف في طوكيو من أن تؤدي خطط ترامب لإجراء محادثات ثنائية إلى تهميش اليابان، الحليفة الوثيقة للولايات المتحدة وجارة كوريا الشمالية.
 
لكن مراقبين يقولون إن هدف زيارة أبي لواشنطن هو محاولة إقناع الرئيس الأمريكي بعدم الانحراف عن الموقف الدولي الصارم من بيونغ يانغ.
 
وطالما حرص رئيس الوزراء الياباني على إعطاء الانطباع بوجود علاقة شخصية ودية بينه وبين ترامب، وكان أول زعيم أجنبي يلتقيه في نيويورك بعد توليه الرئاسة.

اجتماع بومبيو السري
وقال مسئولون أمريكيون، إن مايك بومبيو مدير المخابرات المركزية الأمريكية والمرشح لتولي وزارة الخارجية قام بزيارة سرية إلى كوريا الشمالية خلال عطلة عيد القيامة والتقى مع زعيمها كيم جونغ أون لبحث القمة المرتقبة.
 
ووفقا لـ"رويترز"، قال مسئول أمريكي كبير اطلع على مضمون الزيارة، إن محادثات بومبيو عززت اعتقاد ترامب بأن من الممكن إجراء مفاوضات بناءة مع كوريا الشمالية حول برامجها النووية والصاروخية لكن ذلك غير مضمون.
 
وذكر مسئول أمريكي ثان أن الزيارة رتبها مدير المخابرات الكورية الجنوبية مع نظيره الكوري الشمالي وكان الهدف منها تقييم ما إذا كان كيم مستعدا لعقد محادثات جادة.
 
وأضاف أن بومبيو، أحد أقرب المستشارين إلى ترامب، عاد ليخبره بأنه يمكنه المضي قدما في إمكانية عقد قمة مع كيم جونغ أون.
وطلب المسئولان عدم الكشف عن اسميهما، بحسب "رويترز".
 
وردا على سؤال حول زيارة بومبيو، قالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض "الإدارة لا تعلق على أسفار مدير المخابرات المركزية".
 
وكانت مجلة بريطانية قالت إن "قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالموافقة على قمة تاريخية تجمعه مع زعيم كوريا الشمالية؛ جاء متسرعا"، مؤكدة أن "القمة المرتقبة بمثابة هدية مجانية مقدمة من ترامب لكيم جونغ أون، وهي تخدمه أكثر من رئيس الولايات المتحدة"، بحسب تقديرها.
 
استعداد كوري للقاء
وناقش الزعيم كيم جونغ أون في اجتماع حزبي الثلاثاء النتيجة المستقبلية للحوار مع الولايات المتحدة وتطور العلاقات مع كوريا الجنوبية قبيل قمة مع سول في 27 أبريل.
 
وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية في أول ذكر من جانب بيونج يانج لحوار رسمي مع الولايات المتحدة وللقمة مع سيئول، إن كيم وضع "قضايا استراتيجية وتكتيكية" كي يسير عليها حزبه (العمال الكوريين) القوي، بحسب رويترز.
 
وقالت وكالة "فرانس برس" إن وزير الخارجية الكوري الشمالي، كان على رأس وفد من كبار الدبلوماسيين الكوريين الشماليين، زار السويد، لإجراء محادثات  على مدار يومين.
 
وناقش وزير الخارجية ري يونغ هو، مع نظيره السويدي مارغوت وولستروم، ترتيبات إقامة القمة المقترحة بين كيم جونغ أون، دونالد ترامب.
 
وتمت المباحثات ما بين بيونج يانج والسويد، لأن السويد هي من تحظى بالتمثيل الدبلوماسي للمصالح الأمريكية في كوريا الشمالية.
وكان مصدر رفيع المستوى بالإدارة الرئاسية لكوريا الجنوبية،قد اعلن أن الزعيم الكوري الشمالي ، أعرب عن "رغبته القوية" لتوقيع معاهدة سلام مع الولايات المتحدة وإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.
 
ونقلت صحيفة "The Dong-A libo" الكورية الجنوبية عن المصدر قوله: "الهدف النهائي لكيم جونغ أون هو توقيع معاهدة سلام مع الولايات المتحدة وإقامة علاقات دبلوماسية طبيعية، وافتتاح سفارة الولايات المتحدة في بيونغ يانغ".
 
وأشار المصدر إلى أن كيم جونغ أون، أعرب عن نيته لتطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة، خلال اجتماع عقد مؤخرا في بيونغ يانغ مع وفد من كوريا الجنوبية.
وتعاني كوريا الشمالية من عزلة دولية منذ عقود بسبب سجلها في حقوق الإنسان وبرنامجها النووي.
 
وأجرت كوريا الشمالية ست تجارب نووية، وتمتلك صواريخ تستطيع بلوغ الولايات المتحدة.
 
لكن استضافة كوريا الجنوبية للألعاب الأولمبية الشتوية في وقت سابق من العام فتح نافذة غير متوقعة للدبلوماسية.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان