رئيس التحرير: عادل صبري 11:35 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مرشح يهودي بانتخابات تونس يرفع «شعار رابعة».. «خلايا نائمة»؟

مرشح يهودي بانتخابات تونس يرفع «شعار رابعة».. «خلايا نائمة»؟

العرب والعالم

المرشح اليهودي سيمون سلامة

مرشح يهودي بانتخابات تونس يرفع «شعار رابعة».. «خلايا نائمة»؟

أحمد جابر 16 أبريل 2018 19:54

ما إن رفع يده ملوحا بالرقم «4»، حتى انفتحت عليه أبواب الاتهامات من اليمين، والتضامنات من اليسار، باعتباره أول سياسي يهودي يتعاطف مع ضحايا ميدان رابعة العدوية ويرفع شعارا طالما رفعه أنصار جماعة «الإخوان المسلمين» في مصر.

 

لكن المرشح اليهودي الديانة بانتخابات البلدية على قوائم حزب «النهضة» التونسي ذي الجذور الإسلامية لم يكن يتصور أن مجرد تلويحه بالرقم «4» سيفتح عليه هذا الباب من الجدل والتكهنات، بدءا من تخليه عن ديانته، أو ترويجه لجماعة إسلامية، وانتهاء بانضمامه أو دعمه لحركة «الإخوان المسلمين»، أو أنه إحدى «خلاياه النائمة».

 

ويرجع الجدل الدائر إلى ظهور «سيمون سلامة» في إحدى صوره خلال افتتاح الحملة الانتخابية لحركة النهضة للانتخابات البلدية في ولاية «المنستير» (شرق)، حيث بدا «سلامة» وكأنه يشير إلى شعار رابعة؛ نسبة إلى أحداث ميدان رابعة في مصر عام 2013، وهو ما دعا عددا من النشطاء إلى إطلاق «تفسيرات» وتحليلات عدة لهذا الأمر.

 

وتداولت وسائل إعلام وصفحات اجتماعية صور «سلامة»، لتبدأ التفسيرات والجدل في التنامي حول تلك الصورة، ومن بين تلك التكهنات أن «سلامة» تخلى عن ديانته وبدأ الترويج لجماعة «الإخوان المسلمين»، فيما اعتبر آخر أنه من حق «سلامة» التعاطف مع ضحايا أحداث رابعة، حتى وإن كان ليس مسلما.

 

لكن مصادر من الحركة فندت جميع تلك التكهنات بإعلانها أن المرشح على قوائمها أراد فقط الإشارة إلى رقم «4» وهو لقائمتها في مدينة «المنستير» الساحلية، وفقا لما نشرته صفحتها الرسمية بـ«فيسبوك».

 

كما نشرت صفحة «شباب حركة النهضة بولاية المسنيتر» صور الدعاية الانتخابية لقائمتها موضحا عليها الرقم 4، موضحة أن «رقم أربعة هو رقم حركة النهضة بالمنستير في قائمة الانتخابات البلدية، ولا علاقة له بإشارة رابعة المصرية».

 

وكان ترشيح «النهضة» لـ«سلامة» أثار انقساما بين التونسيين، حيث رحب به البعض داعين إلى إدماج اليهود التونسيين في الحياة السياسية والحزبية، فيما اتهم آخرون الحركة بالخروج عن الإسلام ومحاولة إثارة الفتنة في المجتمع التونسي.

 

وحينها رد الناطق باسم الحركة «عماد الخميري» بقوله إن «سيمون سلامة مواطن تونسي يهودي الديانة، ووجوده في قائمة النهضة أحد مكاسب الحركة وطريقة للسماح للمستقلين بالمشاركة في إدارة البلديات».

 

وأعلنت حركة النهضة ترشيحها امرأة على قائمته لرئاسة العاصمة تونس، وهو ما ينظر إليه مراقبون باعتباره محاولة من الحركة لرسم صورة ذهنية عنها باعتبارها حركة منفتحة عبر ترشيح النساء في مناصب عليا  بقوائمها، بالإضافة لترشيح أصحاب الديانات الأخرى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان