رئيس التحرير: عادل صبري 03:52 مساءً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

سياسي سوري: ضرب الغرب للنظام لا قيمة له.. والأسد باقٍ

سياسي سوري: ضرب الغرب للنظام لا قيمة له.. والأسد باقٍ

العرب والعالم

جانب من قصف التحالف الثلاثي لدمشق

في حوار مع مصر العربية..

سياسي سوري: ضرب الغرب للنظام لا قيمة له.. والأسد باقٍ

أيمن الأمين 15 أبريل 2018 10:10

الغرب يسعى لإعادة تأهيل الأسد من جديد

 

الروس أعجز أن يردوا على ضربة الثلاثي أمريكا-فرنسا- بريطانيا

 

بشار الكيماوي ينفذ كل ما يطلب منه لتدمير سوريا

 

ضرب النظام الآن إبر إنعاش غربية لبقائه

 

قال المحلل السياسي السوري غازي فالح أبو السل، إن أي عمل إن لم يحدد الهدف منه لا قيمة له وكذلك ضربة التحالف الثلاثي الأمريكي البريطاني الفرنسي للنظام السوري لم يحدد الهدف منها.

 

وأضاف في حوار مع "مصر العربية" أن النظام السوري ضمن المنظومة الدولية المقيتة الداعمة له، وأن بشار الكيماوي ينفذ كل ما يطلب منه لتدمير سوريا وإعادتها إلى ما قبل التاريخ، فالغرب لم يجدوا أفضل من بشار بالمنطقة حتى الآن.

 

وتابع: الضربات الموجهة ضد الأسد علنا ما هي إلا إبر إنعاش له حتى يستمر في مهمته الموكلة إليه ليدرك ما تبقى من سورية وبعدها يستنفذ ويقولوا له كش ملك وهذا مصير كل الخونة والعملاء الذين يبيعون أوطانهم وأعراضهم من أجل الكرسي الذي يتربعون عليه على حساب الشعوب المسحوقة.

ماي وترامب

 

المزيد من المعلومات عن سوريا وضرب (أمريكا وفرنسا وبريطانيا) للنظام، وكذلك الموقف الروسي والإيراني، في الحوار التالي:

 

إلى نص الحوار..

 

بداية كيف تقيمون ضرب الثلاثي (أمريكا- فرنسا- بريطانيا) للأسد عسكريًا؟

 

أي عمل إن لم يحدد الهدف منه لا قيمة له وكذلك ضربة التحالف الثلاثي الأمريكي البريطاني الفرنسي للنظام لم يحدد الهدف منها، ما يهمنا ويعنينا نحن في الثورة هو إسقاط النظام وطرد المحتل الروسي والإيراني وغيره من سوريا المحتلة.

 

لماذا لم يعلن التحالف الثلاثي الهدف من الضربة الأخيرة للنظام؟

 

لم يعلن التحالف الغربي صراحة على إسقاط النظام، فلو أن الغرب فعلا يريدون إسقاط النظام لدعموا الجيش الحر بالصواريخ المضادة للطيران منذ بداية الثورة، لكان الأمر مختلف تماما فعندها يكون النظام في خبر كان ووفر علينا القتل والدمار والتشريد..

النظام ضمن المنظومة الدولية المقيتة وبشار الكيماوي ينفذ كل ما يطلب منه تدمير سوريا وإعادتها إلى ما قبل التاريخ، الغرب لم يجدوا أفضل من بشار بالمنطقة حتى الآن.

 

إذن.. لماذا جاءت الضربات الأخيرة للأسد بشكل علني؟

 

الضربات الموجهة ضده علنا ما هي إلا إبر إنعاش له حتى يستمر في مهمته الموكلة إليه ليدرك ما تبقى من سورية وبعدها يستنفذ ويقولوا له كش ملك وهذا مصير كل الخونة والعملاء الذين يبيعون أوطانهم وأعراضهم من أجل الكرسي الذي يتربعون عليه على حساب الشعوب المسحوقة.

 

لماذا تصرون على أن الغرب لا يريدون إسقاط النظام؟

 

لو كان التحالف في نيته إسقاط النظام لنسق مع الجيش الحر على الأرض وبدأت عملية تحرير البلاد من النظام وقوى الاحتلال، لكنها لعبة دولية خبيثة لتقاسم النفوذ، فهل يستطيع التحالف طرد إيران مثلا في سورية؟ أنا أقول لا لأن الغرب من سلم العراق إلى إيران واليمن ولبنان، الغرب يحاول استغبائنا ومنا من يصدق ذلك وتلك الضربات الغربية ما هي إلا إفراغ جيوب السعودية والخليج من المال وتلك تصريحات ترامب المتكررة، المال ثم المال والغاز والنفط أهداف إستراتيجية للغرب.

الرئيس الروسي فلاديميير بوتين

 

على الجانب الآخر.. هل من الممكن أن ترد روسيا عسكريا على الثلاثي المتحالف؟

 

روسيا لم تدخل سوريا إلا بموافقة أمريكا وإسرائيل وذلك لمساعدة النظام المجرم وحليفه الإيراني لتدمير ما تبقى من سوريا وتشريد أهلها والبدء بعملية التغيير الديمغرافي للمنطقة حيث عجز النظام والمحتل الإيراني عن تحقيق ذلك والقضاء على الثورة فكان استجلاب الروس لمستنقع سورية لتنفيذ باقي مخططاتهم التي عجز النظام والحليف الإيراني على تحقيقها..

 

الروس أعجز أن يردوا على التحالف الغربي لأنهم هم من سمح الروس المجيء إلى سوريا، كل العالم منافق ومتآمر على الثورة السورية والضحية هو الشعب العربي السني سواء في سورية أو العراق فالخوف كل الخوف من بغداد الرشيد ودمشق الأمويين..

 

هذه العواصم التي انطلقت منها كل الفتوحات الإسلامية حيث كان العرب هم من حمل الراية ونشر الدين الإسلامي في المعمورة لذا استغل الغرب ضعف العرب في هذه الفترة وبدأ غزوه لهذه البلاد وتدميره ونهب آثاره لطمس حقيقة تاريخه وكتابة تاريخ مزيف يناسب أهوائهم، ورغم التكالب الدولي على ثورتنا فإننا مستمرون بها مهما كلفنا ذلك من تضحيات حتى تحقيق أهدافها في الحرية والاستقلال.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

 

غالبية الدول أيدت الضربة الغربية، بينما 4 دول عربية تتحفّظ وترفض الضربة الثلاثية لنظام الأسد.. كيف ترى الأمر؟

 

الغرب إن لم يكن كله أغلبه سيؤيد الضربة فأمريكا سيدة العالم بدون منازع ولا أحد في الغرب يجرؤ بمخالفتها، أما تركيا فهي عضو بالحلف الأطلسي ولها حساباتها ومصالحها فوق كل أي اعتبار لذلك أيدت ضرب النظام.

 

هل تم التنسيق الغربي مع المعارضة في ضرب النظام؟

 

المعارضة كما ذكرت لم يتم التنسيق معها وأقصد المعارضة السياسية وكذلك الثوار على الأرض وهذا يدل على غطرسة الغرب فمشاريعه وأهدافه من العملية في المنطقة غير أهداف الثورة فهو أتي ليجني ما دمره بشار وحلفائه ونهب خيرات سورية والتمتع بمناخها الرائع..

 

الثورة السورية ثورة شعب ثورة أمة لن تهزم بإذن الله تعالى رغم الانتكاسة التي تمر بها إن خسرت معركة فهي لن تخسر الحرب، المشوار طويل وخطير وشاق، لكن عندنا من مقومات الصمود ما يؤهلنا الاستمرار بثورتنا وترتيب بيتنا الداخلي والاعتماد على الله سبحانه وتعالى وعلى أنفسنا فالأرض لا يفلحها إلا عجولها.

 

لماذا لم يعلن الغرب إسقاط الأسد حتى الآن؟

 

الغرب يلوح بجنيف ومعنى ذلك أن النظام باق بمعنى يريد إعادة تأهيله وقد يسقط بشار ولكن تركيبة النظام ستبقى كما هي ويطعموها بقليل من المعارضة حتى لا يكون لهم تأثيرا قويا في سوريا المستقبل، الأمور أصبحت واضحة للعيان للصغير قبل الكبير.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان