رئيس التحرير: عادل صبري 06:30 صباحاً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

النفط بأعلى مستوى له منذ2014 بعد تحذيرات من ضرب سوريا

النفط بأعلى مستوى له منذ2014 بعد تحذيرات من ضرب سوريا

العرب والعالم

اسعار قياسية للنفط

النفط بأعلى مستوى له منذ2014 بعد تحذيرات من ضرب سوريا

وكالات - إنجي الخولي 11 أبريل 2018 10:15
صعدت أسعار النفط العالمية، اليوم الأربعاء، رافعة المكاسب الكبيرة التي حققتها في الجلسة السابقة، بينما تترقب الأسواق تصعيد التوتر في الشرق الأوسط، بعدما حذرت المنظمة الأوروبية للسلامة الجوية (يوروكونترول) من ضربات جوية محتملة في سوريا خلال 72 ساعة.
 
وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت إلى 71.09 دولار للبرميل في الساعة 01:04 بتوقيت جرينتش، بزيادة نسبتها سبعة في المئة عن آخر إغلاق له.
 
وصعد برنت أكثر من ثلاثة بالمئة، أمس الثلاثاء، ليصل إلى أعلى مستوى له منذ أواخر 2014، عندما سجل 71.34 دولارا.
وسجل خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 65.63 دولارا للبرميل، ليرتفع 12 في المئة عن آخر تسوية.
 
 
تحذيرات من الطيران 
وتدرس الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى القيام بعمل عسكري لمعاقبة الرئيس السوري بشار الأسد على الهجوم الكيماوي ، يوم السبت، على مدينة دوما الخاضعة للمعارضة.
 
ودعت يوروكونترول شركات الطيران إلى توخي الحذر في شرق المتوسط لاحتمال شن ضربات جوية في سوريا خلال ثلاثة أيام، محذرة من إمكان تعرض أجهزة الملاحة اللاسلكية للتشويش على فترات متقطعة.
وحذرت هيئة الطيران المدني الأوروبي  NMOC  والتي تقع في بروكسل ، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء 2018،  شركات الطيران من التحليق فوق سوريا او البحر المتوسط، خلال الـ 72 ساعة القادمة بسبب احتمالية توجيه ضربة عسكرية لقواعد عسكرية سورية. 
 
ووفقاً لـمصدر  قال لوكالة  " إنترفاكس  الروسية ، فإن الهيئة دعت شركات الطيران المدني توخي الحذر من التحليق في الأماكن القريبة من المجال الجوي السوري خلال الساعات القادمة بسبب اعتزام دول أوروبية وأميركا لتوجيه ضربة ضد نظام بشار الأسد، رداً على استهداف مدينة دوما بغاز الكلور، والذي خلف 74 قتيلاً أغلبهم من الأطفال.
 
تحرك دولي
على مدار اليوميين الماضيين، صرحت عدة دول من بينها أمريكا وفرنسا وبريطانيا، عن توجيه ضربة للنظام السوري رداً على قصف المدنيين بالكيماوي. 
 
الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اعتذر عن حضور قمة هامة في أميركا اللاتينية وفوض نائبه من أجل التركيز على الأزمة السورية بحسب بيان من البيت الأبيض صدر الثلاثاء. 
كما أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قال في مؤتمر صحفي إنه خلال الأيام المقبلة قد يتم توجيه ضربة إلى المناطق التي تحوي أسلحة كيماوية تابعة للنظام السوري.
 
 فيما قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي كان بجوار ماكرون في مؤتمر صحفي إنه ربما قد تشارك المملكة في الضربة نظام الأسد إذا دعت الحاجة.
 
واتفقت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي و ترامب إن على العالم التحرك لضمان محاسبة المسئولين عن الهجوم الكيماوي ، في إشارة غير مباشرة إلى موافقتها على الانخراط في عمل عسكري ترتب له واشنطن.
 
وتشن بريطانيا حاليا هجمات جوية في سوريا من قاعدتها العسكرية في قبرص لكن هذه الهجمات موجهة ضد أهداف مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية فحسب.
 
ورفض البرلمان القيام بتحرك عسكري بريطاني ضد حكومة الرئيس السوري بشار الأسد في 2013 فيما شكل حرجا بالغا لسلف ماي ديفيد كاميرون. وردع هذا التصويت بدوره إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عن اتخاذ تحرك مماثل.
 
مدمرات وصواريخ أمريكية 
وذكرت صحيفتان أمريكيتان، أن مدمرة حربية أمريكية مجهزة بصواريخ تتجه نحو السواحل السورية.
 
وقالت "وول ستريت جورنال" إن هذا التحرك يأتي ضمن الرد العسكري ضد قوات النظام السوري،.
ولم تحدد الصحيفة اسم السفينة ولا النقطة التي تحركت منها. إلا أن صحيفة "واشنطن إكزامينر" نقلت عن مصدر عسكري في البحرية الأمريكية (لم تسمّه) قوله إن عدداً من السفن العسكرية المجهزة بصواريخ "توماهوك" تحركت من قبرص باتجاه شرق البحر الأبيض المتوسط، قاصدة السواحل السورية، ليلة أمس. 
 
وأضافت أن من بين تلك السفن (لم تحدد عددها) السفينة الحربية "يو إس إس دونالد كوك" المجهزة بصواريخ موجهة. 
 
وخلال اجتماعه، مساء الإثنين (بتوقيت واشنطن) مع القادة العسكريين في البيت الأبيض، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، أن الهجوم الكيميائي على دوما سيقابل بالقوة"، وأنه "سيتم اتخاذ قرار قوي خلال اليومين المقبلين".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان