رئيس التحرير: عادل صبري 12:40 مساءً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

محلل يمني: التحالف يُطيل أمد الحرب.. و«هادي» مجرد ورقة سعودية (حوار)

محلل يمني: التحالف يُطيل أمد الحرب.. و«هادي» مجرد ورقة سعودية (حوار)

العرب والعالم

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

محلل يمني: التحالف يُطيل أمد الحرب.. و«هادي» مجرد ورقة سعودية (حوار)

أحمد علاء 10 أبريل 2018 19:55

حذّر المحلل والصحفي اليمني عبد الكريم بن سلطان من أنّ إرسال التحالف العربي قوات إلى مدينة صعدة، معقل جماعة أنصار الله "الحوثي"، سيطيل من أمد الحرب.

 

وأضاف في حوارٍ مع "مصر العربية"، أنّ الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مجرد ورقة في يد السعودية التي تقود التحالف العربي، لافتًا إلى أنّ التحالف إن كان يريد لليمن خيرًا فليدعم المقاومة والجيش الوطني بالسلاح والعتاد الكفيل.

 

             وإلى نص الحوار

 

كيف تنظرون إلى إرسال التحالف قوات إلى "صعدة"، معقل الحوثيين؟

 

القوات التي أرسلتها السعودية هي قوات سعودية وسودانية، ومعنى ذلك أنّ المعركة لم تحسم إلا إذا ساندت هذه القوات جنودٌ يمنيون وخصوصًا من أبناء صعدة.

 

لماذا؟

 

لأنّ أبناء المحافظة هم أدرى بكل معاقل وكهوف وشعاب الحوثيين، على عكس جنود السعودية والسودان سيكونوا تائهين أمامهم خاصة في محافظة صعدة ذات الجبال الشاهقة الوعرة والكهوف العميقة.

 

 

هل يمكن اعتبار حسم المعركة أمرًا بعيد المنال؟

 

الحوثيون توغلوا في أجزاء كثيرة من اليمن والعاصمة الآن تحت قبضتهم وهذا ما يجعلنا نرى أنّ حسم المعركة صعبة المنال، إضافةً إلى أنّ الأطراف الأخرى المناهضة للحوثيين أصبحت تتصارع على السيادة، فكل طرف يريد أن يكون هو القائد الفعلي للمعركة وصاحب القوة والنفوذ.

 

كيف يؤثر ذلك على سير المعارك؟

 

هذا يطيل أمد الحرب، فلو اتفقت كل الأطراف وتوحدت تحت رفع راية اليمن وجعل كلمته هي العليا وليست كلمة الحزب أو الطائفة لحسمت المعركة في أقل وقت وأقل جهد.

 

أضيف إلى ذلك أنّ ميناء الحديدة الآن صار تحت سيطرة الحوثيين وهذا ما يزيد من قوتهم لأن السيطرة على الميناء يعني استمرار الدعم لهم من قبل إيران عن طريق البحر.

 

كيف تنظرون إلى مستقبل الأزمة إذا ما جرت هذه المواجهة؟

 

جرت أم لم تجرِ المواجهة، فالأزمة تزيد سوءًا فسوء؛ لأنّ الحرب لن تحسمه إلا السواعد اليمنية فأهل مكة أدرى بشعابها، وأنا أناشد كل الأطراف والقوى اليمنية أن تتوحد جميعًا ضد هذه المليشيا الإجرامية، وأن تترك خلافاتها الشخصية وتصفيات الحسابات جنباً وتقوم بمحاربة الحوثيين لأنّ هذا وقت الحزم والجد وليس وقت الصراعات والمحاكات الأخرى التي تضعف المقاومة وتزيد من قوة ونفوذ الحوثيين.

 

ما المطلوب من التحالف العربي؟

 

التحالف إن كان يريد لليمن خيرًا فليدعم المقاومة والجيش الوطني بالسلاح والعتاد الكفيل بتحرير اليمن، أما تدخلهم العسكري وإرسال قوات إلى صعدة لا جدوى منه، فالولايات المتحدة بقوتها الجبارة ما استطاعت لسنوات أن تتخلص من القاعدة في أفغانستان، وعلى التحالف العربي الذي لا مضى ثلاث سنوات ولم يستطع دحر الحوثيين أن يعي ذلك.

 

 

الوزير صلاح الصيادي تحدث عن احتجاز الرئيس عبد ربه منصور هادي دوليًّا في السعودية ودعا إلى تظاهرات من أجل ذلك.. كيف تنظرون إلى ذلك؟

 

الصمادي وزير إخواني، ومعروف أنّ الإخوان يسعون إلى مصالح معينة تتحقق من خلال هذه الدعوة.

 

كيف يمكن أن تؤثر مثل هذه الدعوات على مستقبل الأزمة في اليمن؟

 

هذه الأزمة تزيد من تصاعد الأزمة اليمنية، وربما يكون هذا الوزير مدفوعًا من طرفٍ ما، من أجل هذا التصعيد، لأنّ هناك الكثير من الأطراف السياسية لا تريد حلًا للأزمة القائمة هناك منذ سنوات، بل تسعى إلى مزيد من التصعيد في الوضع الراهن، وذلك لأنّ لهم مصالح كثيرة في "الحرب الدائرة".

 

هل يمكن النظر إلى ثمة مصالح وراء هذه الدعوة؟

 

هذه الدعوة ناتجة عن مصالح معينة بينه وبين السعودية، وبالتالي فالإخوان لهم أهداف معينة يريدون تحقيقها، قادت إلى اختلافهم مع الرياض.

 

 

ماذا لو خرج بالفعل يمنيون يطالبون بإعادة هادي للبلاد؟

 

حتى إذا خرج الشعب اليمني بأكمله يدعو لإعادة هادي، فإنّ أحدًا لن يستجيب أو يستمع لهم على الإطلاق.. المسألة ليست بيد الشعب لكنّها في يد الحوثيين ودول التحالف ويد إيران.. هذا معروف، لكنّ الشعب اليمني ليست له أي سلطة على الإطلاق، والشعب منذ 2014 إلى الآن وهو يتظاهر ويدعو ويندد ولا أحد يستمع له.

 

هل يعني ذلك أن ثمة تقاسم للسلطة يحدث في اليمن؟

 

السلطة في يد السعودية والإمارات في المناطق المحررة مثل جزء من الحديدة وجزء من تعز وعدن وحضر موت وليست في يد هادي لأنّه مجرد ورقة لا سلطة ولا كلام ولا أحاديث له ولا أحد يستمع إليه، سواء من الداخل أو الخارج.

 

السلطة الثانية في يد الحوثيين بالنسبة لصنعاء والمناطق التي استولوا عليها منذ سنوات.

 

كيف تقيم العلاقة بين منصور هادي والتحالف العربي بقيادة السعودية؟

 

الرئيس هادي مجرد ورقة تستعملها السعودية من أجل تحقيق أهداف معينة في اليمن.. أنا لا أوافق على عمل التحالف، فهو يعتبر عداونًا على اليمن، ولا يعني ذلك تأييد الحوثيين.. نقف ضدهم لكنّنا أيضًا ضد التحالف السعودي.

 

لماذا تدافع السعودية عن شرعية هادي؟

 

الرياض لها أهداف معينة تسعى إلى تحقيقها في اليمن، شأنها في ذلك شأن الإمارات التي تحاول تحقيق أهدافها هي الأخرى، وبالتالي فإنّ هادي هو مجرد "ورقة" يتم استغلالها من أجل تحقيق هذه الأهداف.

 

 

إجمالًا.. ما رأيكم في الحياة السياسية اليمنية، سواء السلطة أو المعارضة؟

 

في اليمن، أصبحت الوزارات بمثابة ممالك عائلية، فكل وزير يوزّع أبناءه وأفراد أسرته على كل قطاعات ومسالك الوزارة، وهلم جرًا، ومثل هذه الأفعال تبرهن أنّ المعارضة لم تقم بعمل شيء من أجل الوطن قط.

 

الشباب لعب دورًا كبيرًا في ثورات الربيع العربي.. كيف تنظرون إلى الحالة اليمنية؟

 

لم يكن الشباب بالنسبة للمعارضين سوى جسرًا مروا عليه للوصول لبغيتهم، فقد مارسوا في حقهم أساليب المداهنة والخدع، فين حين كان معظم الشباب يرون فيهم المنقذ والمخلص الموعود من سياسات وأنظمة لم يتفقوا معها، وكثير منهم انقادوا وراءهم وتأدلجوا بسياساتهم، أسوة بجماعات لم يدركوا حقيقتها، وحينما أشرقت الشمس عليها رأت في ذلك الفرصة السانحة لإظهار نواياها المتجمدة منذ ثلاثة عقود؛ لتستمر قصة الحطاب والأفعى في مسيرتها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان