رئيس التحرير: عادل صبري 12:01 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالفيديو| هكذا قصفت إسرائيل مطار التيفور السوري عن بعد

بالفيديو| هكذا قصفت إسرائيل مطار التيفور السوري عن بعد

العرب والعالم

قصف مطار التيفور

بالفيديو| هكذا قصفت إسرائيل مطار التيفور السوري عن بعد

وائل مجدي 10 أبريل 2018 16:13

حملت مصادر عسكرية روسية وسورية نظامية قوات الاحتلال مسئولية الهجوم على مطار التيفور العسكري في حمص وسط سوريا، والذي فجر أمس عبر استخدام طائرات «إف 15».

 

ونقلت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري عن مصدر عسكرى قوله أمس إن مقاتلتين إسرائيليتين من طراز «إف - 15» شنت هجوما بصواريخ على قاعدة جوية رئيسية فى وسط سوريا خلال الليل.

 

وقالت إن «العدوان الإسرائيلي على مطار التيفور تم بطائرات من طراز إف ١٥ أطلقت عدة صواريخ من فوق الأراضى اللبنانية».

 

كما أكدت الخبر وزارة الدفاع الروسية حيث قالت إن مقاتلتين «إف-15» إسرائيليتين «قصفتا المطار أمس بثمانية صواريخ موجهة عن بعد من الأراضي اللبنانية بدون دخول المجال الجوى السوري».

 

وأشارت الوزارة إلى أن طائرات الدفاع الجوي التابعة للنظام السوري دمّرت ٥ صواريخ من أصل ثمانية، فى حين سقطت الثلاثة المتبقية على "الجهة الغربية من المطار".

 

وأكدت موسكو عدم إصابة أي من مستشاريها في الهجوم.

 

وفى أول تعليق إسرائيلي على الضربة، قال أفيجدور ليبرمان وزير الدفاع الإسرائيلى - فى تصريحات لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية - أمس إن "سلاح الجو الإسرائيلى عاد للعمل فى سوريا".

 

من جهته، قال رامى عبد الرحمن مدير المرصد السورى لحقوق الانسان إن ١٤مقاتلاً على الأقل قتلوا فى هذه الضربة من بينهم إيرانيون.

 

وأوضح مدير المرصد أن "روسيا وإيران وحزب الله لهم وجود فى المطار" المعروف باسم التياس أيضا.

 

وفى واشنطن، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أن قواتها لم تشن ضربات فى سوريا. وقال متحدث باسمها "فى الوقت الحالى، لا تنفذ وزارة الدفاع ضربات جوية فى سوريا".

 

وفى باريس، قال الكولونيل باتريك ستيجر متحدث باسم هيئة الأركان الفرنسية أن الجيش الفرنسى لم يشنّ ضربات على مطار التيفور العسكرى، فى حين طالب على قانصوه وزير الدولة لشئون مجلس النواب اللبنانى تعليقا على الغارة الإسرائيلية أن تعطى الحكومة اللبنانية قراراً ليتصدى الجيش اللبناني لأى خروقات إسرائيلية، مشيراً إلى أن لبنان معني بالتقدم بشكوى إلى مجلس الأمن، وأن المسئولية تقع على الولايات المتحدة الأمريكية.

 

جاءت الضربة فى وقت تتصاعد فيه نبرة التهديد من قبل الدول الغربية إزاء تقارير تتهم القوات الحكومية بشن هجوم كيميائي.

 

ويذكر أن باريس وواشنطن تعهدتا برد قوى ومشترك بعد التقارير حول الهجوم الكيميائي فى مدينة دوما، التى تشهد آخر عملية إجلاء للفصائل المعارضة من الغوطة الشرقية.

 

وقد اعتبر سيرجي لافروف وزير خارجية الروسي الحادث تطورا خطيرا للغاية للوضع ووصف لافروف اتهام دمشق بشن هجوم كيماوي فى سوريا استفزازا، تأتي هذه التصريحات قبل وقت قصير من بدء اجتماعين لمجلس الأمن الدولى لبحث الأزمة، الأول بدعوة من باريس والثانى بطلب روسي.

 

ووقعت الكويت مع كل من فرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة والسويد وبولندا وبيرو وهولندا وساحل العاج، طلبا لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي للبحث في هذا الهجوم المفترض، بحسب مصادر دبلوماسية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان