رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

موسكو تتوعد بالرد.. عاصفة العقوبات الأمريكية تطيح بالبورصة والعملة الروسية

موسكو تتوعد بالرد.. عاصفة العقوبات الأمريكية تطيح بالبورصة والعملة الروسية

وكالات - إنجي الخولي 10 أبريل 2018 09:00
تضررت الأسهم المرتبطة بروسيا المدرجة في أوروبا جراء العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على موسكو، وهو ما قوض موجة تعاف دعمها تنامي آمال المستثمرين في إمكانية تجنب حرب تجارية بين الولايات والصين.
 
واستهدفت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب 7 من أفراد الطبقة الثرية النافذة في روسيا و12 شركة يملكها أو يسيطر عليها هؤلاء، إضافة إلى 17 مسئولا روسيا رفيعا والشركة الحكومية لتصدير الأسلحة.
 
من بين الذين شملتهم العقوبات أوليج ديريباسكا الذي يملك مجموعة "روسال" العملاقة للألومنيوم، إضافة الى إيغور روتنبرج وفيكتور فيكسلبرج اللذين يعدان من أقطاب قطاع الطاقة، وكيريل شامالوف الملياردير الذي يقال إنه صهر بوتين.
وشملت العقوبات "روسوبورونكسبورت"، الشركة الروسية الحكومية المصدرة للأسلحة والتي تعد أداة رئيسية في جهود بوتين لدعم تحديث جيشه من خلال بيع المعدات العسكرية المتطورة في العالم.
 
خسائر الأسهم 
أغلقت بورصة موسكو أمس الاثنين متراجعة بنسبة 8.3 في المائة، وهو أعلى مستوى خلال أربع سنوات، بينما انخفض الروبل بمقدار 3.7 في المئة ليصل إلى 60.3 مقابل الدولار.
 
وانخفضت أسهم أكبر مصرفين في روسيا وهما سبير بنك و في تي بي بنسبة 17.3 في المئة و9.1 في المئة،  وخسرت شركة روسال للألومنيوم نصف قيمتها في بورصة هونغ كونغ، وتراجعت أسهمها المدرجة في بورصة موسكو بنسبة 27.7 في المئة.
وخسرت المجموعة الروسية للألمنيوم "روسال"، في البورصة، ما يقارب نصف قيمتها، الاثنين، وذلك بعد إدراجها على لائحة الكيانات الروسية الخاضعة للعقوبات في الولايات المتحدة الأميركية.
 
وانخفض سعر السهم الواحد بنسبة 48 في المائة في الساعة 6.50 بتوقيت "غرينيتش"، لتصل قيمته إلى 2.42 دولار في هونغ كونغ، حيث المجموعة التي يملكها الملياردير أوليغ ديريباسكا، وذلك بحسب "فرانس برس".
 
وتصل بذلك الخسارة في البورصة لأكثر من 3.5 مليارات دولار للمجموعة، التي تؤمن حوالي 7 في المائة من الإنتاج العالمي للألمنيوم.
 
وعانت أسهم الشركات المرتبطة بحلفاء للرئيس الروسي فلاديمير بوتين من انخفاضات حادة في البورضات الأوروبية.
 
وهوت أسهم إي.إن. جروب المدرجة في لندن، وهي شركة تدير أصول رجل الأعمال الروسي البارز أوليج ديريباسكا، 42 في المئة بعدما استهدفته القائمة السوداء للعقوبات الأميركية.
 
وانخفض أيضا سهما سولزر السويسرية لصناعة المضخات ومجموعة أويرليكون التكنولوجية 8.5 و8.4 في المئة على الترتيب بعدما ظهر اسم مساهم الأغلبية فيهما فيكتور فيكسيلبيرج في قائمة العقوبات.
 
وتضررت أيضا الشركات التي لها عمليات كبيرة في روسيا، إذ تراجع سهم بوليميتال لاستخراج المعادن النفيسة 18 في المئة، وسهم رايفايزن بنك 12 في المئة.
وقدمت الأسهم المالية معظم الدعم للسوق، مع صعود سهم دويتشه بنك 1.2 في المئة بعدما عين المصرف رئيسا تنفيذيا جديدا.
 
روسيا تبحث الرد
قالت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء إن رئيس الوزراء ديمتري ميدفيديف وجه حكومته يوم الاثنين لصياغة خطوات الرد الممكنة على العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على موسكو يوم الجمعة.
 
وقال ميدفيديف "كما كان الحال في العقوبات السابقة، نحن نرى أيضا في العقوبات الحالية هدفا عمليا بسيطا وواضحا، ألا وهو رغبة واشنطن في حل مشاكلها الاقتصادية بأساليب غير تنافسية".
كما أشار إلى أن "وجود غطاء سياسي للعقوبات يتمثل بادعاءات أمريكية على أشخاص روس سيئين لا بد من معاقبتهم، لا ينبغي أن يحجب الجوهر الاقتصادي لهذه العقوبات".
 
وبين مدفيديف أن هذا الجوهر الاقتصادي، يكمن في تعزيز المصالح التجارية الأمريكية في جميع أنحاء العالم بغض النظر عن قواعد التجارة العالمية الحالية، وعلى العكس من النظام الاقتصادي المعمول به حاليا.
 
وذكرت الوكالة أن ميدفيديف وصف العقوبات الأمريكية الجديدة بأنها غير مقبولة وغير قانونية وقال إن روسيا تحتفظ لنفسها بحق الرد.
وأضافت أن رئيس الوزراء أمر حكومته كذلك بوضع خطة لدعم الكيانات المدرجة على قائمة العقوبات الأمريكية.
 
وفرضت الولايات المتحدة يوم الجمعة عقوبات كبرى على رجال أعمال وشركات ومسئولي حكومة في روسيا مستهدفة حلفاء الرئيس فلاديمير بوتين في واحدة من أكثر إجراءات واشنطن غلظة ضد موسكو لمعاقبتها على مزاعم تدخلها في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016 وغيرها مما وصفتها الولايات المتحدة "بالأنشطة الخبيثة".
 
وأعلنت الحكومة الروسية على لسان نائب رئيسها أركادي دفوركوفيتش عن عزمها دعم الشركات الروسية المندرجة تحت العقوبات الأمريكية الأخيرة.
 
وجاء ذلك بعد أن أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، الجمعة الماضي، إضافة 24 شخصا و14 مؤسسة إلى قائمة العقوبات المفروضة على روسيا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان