رئيس التحرير: عادل صبري 11:53 مساءً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

بعد كيماوي بشار في دوما.. هكذا سترد أمريكا على النظام السوري

بعد كيماوي بشار في دوما.. هكذا سترد أمريكا على النظام السوري

العرب والعالم

بشار وبوتين

بعد كيماوي بشار في دوما.. هكذا سترد أمريكا على النظام السوري

أيمن الأمين 09 أبريل 2018 11:44

بعد يوم واحد من ارتكاب رأس النظام السوري بشار الأسد مجزرة بحق المدنيين بمدينة دوما بالغوطة الشرقية، والتي راح ضحيتها المئات، تحدثت تقارير إعلامية عن نِيّة الولايات المتحدة الأمريكية توجيه ضربة عسكرية ضد النظام السوري..

 

الضربة العسكرية الأمريكية المحتملة ربما تمسّ قواعد عسكرية لنظام «بشار»، كما حدث قبل عام، حين وجهت البحرية الأمريكية ضربات صاروخية ضد مطار الشعيرات في محافظة حمص.

 

 

العقاب الأمريكي أعلن عنه مصدر بالبيت الأبيض، الأحد، والذي قال إن الرئيس دونالد ترامب يعتزم عقد اجتماع مع كبار القادة العسكريين، الاثنين، وذلك بعد مقتل العشرات وإصابة المئات في هجوم كيماوي شنه نظام بشار الأسد على الغوطة الشرقية، مساء السبت.

 

وأوضح المصدر لقناة «الحرة» الأمريكية، أن الاجتماع الذي سيُعقد في البيت الأبيض سيحضره وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دانفورد.

 

البيت الأبيض

 

 

ونقلت "نيويورك تايمز" عن مسؤول في البيت الأبيض أنه لا يستبعد توجيه ضربة صاروخية أمريكية لنظام الأسد.

 

وكان ترامب توعد في وقت سابق، المسؤولين عن الهجوم بدفع "ثمن باهظ". في حين قال مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، في تغريدة، إنه وترامب يراقبان من كثبٍ الوضع في سوريا، مضيفاً أن على "نظام الأسد وداعميه وقف سلوكهم البربري".

 

وكانت الولايات المتحدة قد تعهدت في بيان لوزارة خارجيتها، بالرد إذا ثبت استخدام الكيماوي في دوما.

 

وطالبت الخارجية الأمريكية بمحاسبة نظام الأسد ومن يدعمونه، ومنع أي هجمات أخرى "على الفور"، محمِّلة "روسيا، بدعمها الراسخ للنظام، المسؤولية في نهاية المطاف عن هذه الهجمات الوحشية".

 

رد روسي

 

إبراهيم الطقش الخبير العسكري السوري قال، إن الولايات المتحدة الأمريكية ستوجه ضربة عسكرية عبر عدة صواريخ تطلقها سفنها الحربية كما فعلت منذ عام في مطار الشعيرات، وذلك حفظا لماء الوجه من جانب، وتنفيذًا لدعوة أوروبا برد فوري ضد النظام من الجانب الآخر.

 

وأوضح لـ"مصر العربية" أن الروس لن يسمحوا للأمريكان بأكثر من ذلك، وواشنطن تعرف هذا جيدا، وربما ما يحدث باتفاق مسبق بين الجانبين.

 

وتابع: القوات البحرية الأمريكية، وبتوجه مباشر من الرئيس، دونالد ترامب، شنَّت، في 8 أبريل العام الماضي، ضربات بـ59 صاروخًا من ظراز توماهوك على مطار "الشعيرات" بريف حمص، ردًّا على مذبحة خان شيخون، لكنها قد تزيد ضربتها الحالية وفق ما تتطلبه ردود الفعل الروسية.

 

فبركة أمريكية

 

على الجانب الآخر، قارن الإعلامي فيصل القاسم، بين موقف الولايات المتحدة من الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، ورئيس النظام السوري، بشار الأسد، وذلك في مسألة الأسلحة الكيميائية.

 

وكتب "القاسم" في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر": "أمريكا فبركت كذبة أسلحة الدمار الشامل للعراق كي تُسقط صدام حسين، وتغاضت عن استخدام (الأسد) لأسلحة الدمار الشامل ضد الشعب السوري".

 

وأضاف: "أمريكا إذا أرادت استهداف نظام ما تخترع وتفبرك له التهم، وإذا لم ترد استهداف نظام ما تتجاهل الحقائق، لاحظوا كيف فبركت التهم لصدام وتجاهلت جرائم بشار". وفق الدرر الشامية.

 

رد أوروبي

 

في السياق، طالب الاتحاد الأوروبي، المجتمع الدولي بردٍّ فوري على استخدام النظام السوري الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في سوريا.

 

وجاء الطلب في بيان علّق فيه الاتحاد على قصف النظام مدينة دوما،  وأدان الاتحاد بـ"أقوى العبارات" استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، وطالب بـ"ردٍّ فوري من المجتمع الدولي". وقال: إن الدلائل "تشير إلى شن النظام السوري هجوماً كيماوياً آخر".

 

في المقابل، رجَّح مستشار البيت الأبيض للأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب، توماس بوسرت، إمكانية شنّ هجوم صاروخي ضد "نظام الأسد"، بسبب استخدامه للسلاح الكيماوي في دوما.

 

وقال "بوسرت" في مقابلة مع برنامج "ذيس ويك" بقناة "إيه.بي.سي" الأمريكية: إنه "لا يستبعد شن الولايات المتحدة هجومًا صاروخيًّا ردًّا على تقارير جديدة عن هجوم كيماوي على مدينة تسيطر عليها المعارضة في الغوطة الشرقية بسوريا".

 

وأضاف أحد كبار مستشاري الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب: "نحن ندرس الهجوم في الوقت الحالي، ولا أستبعد شيئًا"، واصفًا صور مجزرة كيماوي دوما بـ"المروعة"

 

عواقب وخيمة

 

 

الروس وردا على التهديدات الأمريكية للأسد، حذروا في بيان لخارجيتهم، الولايات المتحدة من عواقب توجيه ضربة عسكرية ضد "نظام الأسد" في سوريا، بعد مجزرة الكيماوي التي ارتكبها في مدينة دوما.

 

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها : إن "التدخل العسكري في سوريا، حيث يتواجد هناك العسكريون الروس بناء على طلب من الحكومة القانونية، تحت مزاعم ملفقة غير مقبول على الإطلاق ويمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة".

 

ووصفت الخارجية الروسي تقارير استخدام النظام للغازات السامة في دوما بـ"أنها زائفة تهدف إلى تبرير ضربات محتملة على سوريا من الخارج، وفقًا لوكالة "سبوتنيك".

 

تجدر الإشارة إلى أن مجلس الأمن الدولي أصدر قراراً في 24 فبراير الماضي، يقضي بوقف إطلاق النار 30 يوماً، ورفع الحصار عن الغوطة الشرقية، إلا أن النظام السوري وحلفاءه لم يلتزموا بالقرار.

 

وأعلنت روسيا في الـ26 من الشهر نفسه "هدنة إنسانية" بالمنطقة، تمتد 5 ساعات يومياً فقط، وهو ما لم يتم تطبيقه؛ بسبب القصف.

 

وخلال الشهرين الماضيين، تعرضت غوطة دمشق الشرقية ودوما لأعنف قصف منذ اندلاع الأزمة السورية قبل سبع سنوات، وخلف القصف آلاف القتلى والجرحى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان