رئيس التحرير: عادل صبري 11:43 صباحاً | الأربعاء 20 يونيو 2018 م | 06 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

في رد انتقامي.. ترامب يلوح بضربة جديدة للصين في حربه التجارية

في رد انتقامي.. ترامب يلوح بضربة جديدة للصين في حربه التجارية

العرب والعالم

الرئيس الأمريكي والرئيس الصيني

في رد انتقامي.. ترامب يلوح بضربة جديدة للصين في حربه التجارية

وكالات - إنجي الخولي 06 أبريل 2018 09:00
في تصعيد للتوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين، القوتين الاقتصاديتين الأكبر في العالم، أصدر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، اليوم الجمعة ، تعليماته لمسئولى التجارة بدراسة فرض رسوم جمركية إضافية على المنتجات الصينية بقيمة 100 مليار دولار، لتشتعل الحرب التجارية بين القوتين العظمتين.
 
فعقب الرسوم التي فرضتها بكين على منتجات واشنطن والتي تبلغ 50 مليار دولار، هذا القرار أعلنته بكين الأربعاء، ردت عليه الولايات المتحدة بقوة من خلال بيان رسمي من رأس الدولة، يقضي بفرض رسوم جمركية تبلغ 100 مليار دولار على المنتجات الصينية، أي ضعف المبلغ الذي قررته الصين على بعض المنتجات الأمريكية.
 
وجاء في البيان الصادر عن ترامب:" اختارت الصين الإضرار بالمزارعين والصناعيين الأمريكان بدلّا من معالجة سلوكها السيئ، لذلك وفي ضوء هذا الأمر هناك تعليمات للمسئولين التجاريين للنظر في ما إذا كانت الرسوم الإضافية وقيمتها 100 مليار دولار ستكون مناسبة أم لا".
 
وتحدث البيان أيضا عن سعي بكين الحصول على الملكية الفكرية الأمريكية وهو ما اعتبره ترامب "غير عادل".
 
وماذا عن الصين؟
ويأتي الإفصاح عن الإجراءات الجديدة التي تبحثها واشنطن، عقب تقدم بكين بشكوى لدى منظمة التجارة العالمية، ضد خطة واشنطن، لفرض رسوم جمركية على صادرات بقيمة 50 مليار دولار، تستوردها الولايات المتحدة من الصين.
 
وبدأ ترامب بتنفيذ وعيده في 8 مارس الماضي بفرضه رسوما بنسبة 25% على واردات الصلب و10% على واردات الألمنيوم، وهو إجراء لم ينحصر بالصين بل شمل غالبية دول العالم، لكنه ما لبث أن استكمله في 22 من الشهر نفسه بالتوقيع على مذكرة تمهد الطريق لفرض رسوم جمركية على صادرات صينية إلى الولايات المتحدة تصل قيمتها إلى 60 مليار دولار.
 
ومجموعة المنتجات الصينية التي ستتأثر سلبا بقرار ترامب طويلة ومتنوعة، حيث تشتمل على كل شيء بدء من مكونات الطائرة إلى أجزاء في المفاعلات النووية وحضانات الدواجن، والبنادق والذخيرة. كما تأثرت أيضا المنتجات التكنولوجية، مثل كاميرات التلفاز، ومشغلات أجهزة الكاسيت والخزانات الكبيرة.
 
وكانت الصين قد أعلنت الأربعاء عن فرض رسوم على المنتجات الأمريكية المستوردة لبعض السلع وتبلغ 50 مليار دولار أمريكي، منها  فول الصويا والسيارات والمنتجات الكيماوية، وتبلغ الرسوم 25% على 106 منتج أمريكي في 104 فئة، بحسب ما نشرته وكالة أنباء "شينخوا" الصينية.
 
وذكرت الوكالة أن بكين ستطبق فقط تعريفاتها على السلع الأمريكية بمجرد قيام الحكومة الأمريكية بفرض ضرائب على وارداتها من الصين. وتضم قائمة المنتجات التي تستهدفها التعريفات الصينية بعض أنواع الطائرات ومواد التشحيم والتبغ وعصير البرتقال، جنبا إلى جنب مع بعض الشاحنات وسيارات الدفع الرباعي.
 
وكان تصرف الصين ناتج عن إعلان واشنطن قائمة المنتجات الصينية المقترح زيادة الرسوم عليها وبلغت قيمتها 50 مليار دولار، ليأتي الرد مماثلا من بكين وبنفس المبلغ.
 
ترامب لا يخسر
واعترف  ترامب، الأربعاء، بخسارة الحرب التجارية مع الصين منذ سنوات، مرجعا السبب في ذلك إلى تولي "أشخاص غير أكفاء من الحمقى" قيادة الولايات المتحدة.
 
وكتب ترامب في تدوينة على "تويتر": "نحن لسنا في حرب تجارية مع الصين اليوم، لقد خسرنا هذه الحرب منذ سنوات، بسبب الأشخاص الحمقى وغير المؤهلين الذين تولوا إدارة الولايات المتحدة. لدينا اليوم عجز تجاري قيمته 500 مليار دولار سنويا، إضافة إلى خسائر قيمتها 300 مليار دولار بسبب سرقة حقوق الملكية الفكرية.لن نسمح لذلك بالاستمرار".
ويأتي هذا الهجوم مع دخول واشنطن مفاوضات مع البلد الأسيوي حول عجز تجاري بقيمة 375.2 مليار دولار في السلع مع الصين.
ووفق تقرير لصحيفة " الجارديان" ، الأربعاء، هبطت أسواق المال الأوروبية على خلفية التدابير الأخيرة التي كشفت عنها الصين، والتي تعتبر الأقوى حتى الآن، ومن الممكن أن تعجل بحرب تجارية كاملة بين أمريكا والصين. واشتمل انخفاض الأسعار على هبوط حاد في العقود الآجلة لـ فول الصويا في بورصات المشتقات المالية.
 
وكان ترامب هاجم الصين مرات عدة بسبب العجز التجاري الهائل للولايات المتحدة، وقد وعد خلال حملته الانتخابية باتخاذ إجراءات لخفض هذا العجز.
 
وتسعى إدارة ترامب إلى مواجهة العجز التجاري الأمريكي مع باقي العالم، معتبرة أن السلع المستوردة كثيرا ما تكون مدعومة بشكل غير قانوني. وفي حالة الصين طالب ترامب
 
العملاق الآسيوي بتقليص فائضه التجاري مع واشنطن بما لا يقل عن مئة مليار دولار، علما بأن الولايات المتحدة تعاني عجزا تجاريا هائلا مع بكين وصل في 2017 إلى 375,2 مليار دولار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان