رئيس التحرير: عادل صبري 06:34 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور| الطيران الأفغاني يقصف مدرسة قرآنية.. دماء الأطفال «تكسو المصاحف»

بالصور| الطيران الأفغاني يقصف مدرسة قرآنية.. دماء الأطفال «تكسو المصاحف»

العرب والعالم

ضحايا القصف الأفغاني لمدرسة قرآنية

100 قتيل وجريح معظمهم من الأطفال..

بالصور| الطيران الأفغاني يقصف مدرسة قرآنية.. دماء الأطفال «تكسو المصاحف»

وائل مجدي 04 أبريل 2018 14:21

قالت الأمم المتحدة إنها تلقت تقارير "مقلقة"، عن خسائر فادحة في صفوف المدنيين إثر غارة جوية نفذها سلاح الطيران الأفغاني.

 

وقصف الطيران الأفغاني، الاثنين مدرسة قرآنية في ولاية قندوز بشمال شرق البلاد، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات، بينهم أطفال.

 

ووقعت الغارة منتصف النهار خلال حفل تسليم شهادات نهاية السنة في الإقليم الذي تسيطر حركة طالبان على قسم كبير منه، وشارك المئات في حفل التخريج.

 

ومن جانبها قالت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان، في بيان إن "فريق حقوق الإنسان على الأرض يجمع الحقائق".

 

وتابع البيان: "نذكر كافة الأطراف بالالتزام بحماية المدنيين من أثر النزاع المسلح.

 

وتداولت حسابات على موقع الفيس بوك صورًا لأطفال لقوا حتفهم أثناء تكريمهم في حفل التخريج.

 

 

تبرير حكومي

 

ونقلت تقارير إعلامية عن مصادر أمنية القول إن قياديين بارزين في حركة طالبان كانوا يحضرون مع مئات آخرين حفل تخرج للطلاب في المدرسة القرآنية في بلدة داشتي أرشي التي تسيطر عليها طالبان، عند وقوع الغارة.

 

وأفادت المصادر الأمنية عن مقتل 59 شخصًا على الأقل من بينهم قادة في الحركة الجهادية، بحسب وصفهم.

 

 

وقدّم المسؤولون الحكوميون في كابول وقندوز أرقاما متضاربة عن حصيلة القتلى، فيما نفى البعض سقوط ضحايا أو استهداف مدرسة من الأساس.

 

ويعرف عن المسؤولين الأفغان التقليل من حصيلة القتلى المدنيين.

 

عار عليكم

 

 

وبسبب الافتقاد للمستشفيات في المنطقة، اضطر الأهالي لنقل الجرحى لأكثر من 50 كلم لتلقي العلاج.

 

وفي مستشفى المدينة، تمدد فتية تلف ضمادات أذرعهم وأرجلهم على الأسّرة وفي الممرات

الضيقة.

 

وبث التلفزيون الأفغاني مقاطع لأهالي مكلومين يقفون خارج المستشفى ويصيحون “عار عليكم".

 

نفي الجيش

 

 

يقول الجيش الأفغاني إن قتلى الهجوم من صفوف طالبان وليسوا مدنيين.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية محمد ردمانيش: "قتل ما لا يقل عن عشرين عنصرا من طالبان بينهم قائد الوحدة الحمراء (وحدة النخبة) في المنطقة إضافة إلى عنصر كبير في مجلس شورى كويتا"، مؤكدا سقوط عدد مماثل من الجرحى.

 

من جهته، أبلغ قائد الشرطة في قندوز الجنرال عبد الحميد حميدي الثلاثاء فرانس برس مقتل "72 من الأعداء" في غارة جوية.

 

وأضاف أن خمسة مدنيين آخرين قتلوا وأصيب 52 آخرون، لكنه نفى أن يكون الأمر متعلقًا باستهداف مدرسة قرآنية أو مسجد.

 

بيان طالبان 

 

 

وأكدت حركة طالبان في بيان لها إن "الهجوم استهدف مدرسة قرآنية"، لكنها نفت عقد أي لقاء لعناصرها فيها".

 

وقالت إن نحو 150 شخصا معظمهم من الأطفال، سقطوا بين قتلى وجرحى جراء الغارة.

 

ويقول مسؤولون أفغان إن قادة طالبان يلتقون في المدارس لتفادي الضربات الجوية.

 

وقال قيادي كبير في حركة طالبان تحدث لـ "فرانس برس" من مكان غير معلوم في باكستان إن المدرسة كان يديرها علماء إسلاميون متعاطفون مع طالبان لكنها كانت مفتوحة للعامة.

 

وأوضح أن نحو 2000 شخص كانوا بالمدرسة الاثنين، من بينهم 750 طالبا، لحضور حفل التخرج، لكنه أصر أن أياً من كبار قادة طالبان لم يكونوا بالمدرسة.

 

وقدّر القيادي مقتل 400 شخص وإصابة عدد آخر غير معلوم.

 

وزادت القوات الأميركية والأفغانية من الهجمات الجوية والبرية ضد حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية، في مسعى لكسب الحرب المستمرة منذ 16 عاما.

 

وتمرد حركة طالبان مستمر في أفغانستان منذ انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي التي تقودها الولايات المتحدة نهاية عام 2014، وتمكنت الحركة من استعادة السيطرة على مناطق واسعة وإنزال ضربات مؤلمة بقوات الأمن الأفغانية المحاصرة.

 

وتتنازع عدة مجموعات متمردة الأراضي الأفغانية منها حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان