رئيس التحرير: عادل صبري 11:27 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

حوار.. محلل ليبي: الانتخابات فرصة مهمة لإزاحة الأطراف التي عقّدت الأزمة

حوار.. محلل ليبي: الانتخابات فرصة مهمة لإزاحة الأطراف التي عقّدت الأزمة

العرب والعالم

عبد الباسط بن هامل

حوار.. محلل ليبي: الانتخابات فرصة مهمة لإزاحة الأطراف التي عقّدت الأزمة

أحمد علاء 03 أبريل 2018 23:31

قال المحلل السياسي الليبي عبد الباسط بن هامل إنّ الانتخابات الليبية المقرر إجراؤها قبل نهاية العام الحالي مهمة للغاية في محاولات حل الأزمة في البلاد، مشدّدًا على أهمية أن يزيح هذا الحدث، الأطراف التي عقدت الأزمة.

 

وأضاف في حوارٍ مع "مصر العربية"، أنّ الولايات المتحدة ليس لديها استراتيجية واضحة للحل، حيث باتت تبحث عن الأموال، وبالتالي ليبيا ليست من الملفات القوية بالنسبة لها.

 

وإلى نص الحوار:

 

كيف تنظرون إلى أهمية الانتخابات الليبية؟

 

الانتخابات تعتبر بداية الخطوة من أجل حل سياسي للأزمة في ليبيا، وبعد إجرائها ربما يكون من السهل ظهور قوى سياسية جديدة وإبعاد كل الأطراف الموجودة في المشهد السياسي حاليًّا.

 

ماذا فعلت الأطراف الحالية؟

 

هذه الأطراف عقدت الأزمة كثيرًا، مثلًا مجلس الدولة ثم برلمان شرق ليبيا أو المجلس الرئاسي الذي أصبح طرفًا في ظل هذا النزاع، وأصبح قويًّا وشرسًا جدًا على البقاء في السلطة.

 

هل الانتخابات يمكن أن تُقصي هذه الانتخابات؟

 

كل طرف يرى في نفسه أنّه يحمل الشرعية، وبالتالي فإنّ الانتخابات تساهم في إزاحة هذه الأطراف نهائيًّا وتبعدهم، وتجعلنا أمام قوى سياسية جديدة يمكن شكرها إذا نجحت ومعاقبتها إذا فشلت.

 

وجود قوى سياسية موحدة في البلاد هو أمر ضروري جدًا، وهذا ما تحتاجه ليبيا في هذه الفترة في البلاد.

 

كيف تقيّمون دور البعثة الدولية؟

 

نحتاج إنجاز قوى سياسية جديدة، والبعثة الدولية تعمل على إنجاز انتخابات سريعة بشكل توافقي، تحصل من خلاله على ضمانات من كافة القوى السياسية المتنازعة، وهذا أمر مهم.

 

لكننا نلحظ تصعيدًا كبيرًا في الجانب الأمني لا سيّما ما يحدث في الجنوب؟ 

 

الوضع ليس مثاليًّا، لكن هناك هدوء نسبي والاشتباكات ليست مستمرة بالشكل الذي يوصفه المجتمع الدولي الذي يريد بقاء ليبيا في المجهول، لكن أيضًا لا يجب تسليم ليبيا إلى سياسيين مقامرين.

 

في ظل التوتر الأمني، هل يمكن لنا أن نتوقع انتخابات نزيهة؟

 

لا نتوقع انتخابات نزيهة بنسبة 100%، لكن ليس أمامنا إلى إيجاد مخرج سياسي، والمجتمع الدولي يقع على عاتقه هذا الأمر بشكل مباشر.

 

حدثنا عن أول خطوة لتقف ليبيا على سلم حل الأزمة؟

 

ليبيا تحتاج إلى دعم المؤسسات العسكرية، ممثلةً في الجيش الوطني الذي له دور كبير في حفظ الأمن والاستقرار بالدولة، لكن لابد أيضًا من توحيد الجيش وهو أمر في حاجة إلى مساعدة خارجية.

 

كيف تنظرون إلى الدور الأمريكي في ليبيا؟

 

لا يوجد لدى الولايات المتحدة استراتيجية واضحة للحل في ليبيا.. أمريكا اليوم لم تعد أمريكا أوباما.. نحن أمام أمريكاجديدة تبحث عن الأموال، وبالتالي ليبيا ليست من الملفات القوية بالنسبة لها.

 

هناك اتحاد أوروبي قوي وهناك روسيا بتوسعاتها، وهناك منطقة البريكست الاقتصادية والصراع هناك، وهو ما يجعل ليبيا ليست في الأولويات، لكنّنا لا نستبعد أن تكون هناك بعض الضربات على غرار اليمن، وربما تستهدف بعض التحركات للعناصر الإرهابية في تنظيم داعش.

 

أين هي على سلم أولويات واشنطن؟

 

ليبيا يمكن أن نضعها في الترتيب العاشر على سلم أولويات الولايات المتحدة الأمريكية.

 

هل يندرج الأمر نفسه على روسيا؟

 

روسيا تبحث عن مصالحها، وهي تتعامل بهذا المبدأ مع الأزمة الليبية، وبالتالي فإنّ تمدد نفوذها في الداخل الليبي لن يكون مثلًا على حساب دورها في البلقان أو سوريا أو البحر الأسود وغيرها من المناطق التي تشهد نفوذًا روسيًّا كبيرًا.

 
 
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان